المجموعة المتحفية الجنائزية لملكة الطوارق "تينهينان" تعرض للجمهور بمتحف "باردو" قبل نهاية العام الجاري

يعتزم المتحف الوطني العمومي "باردو" بمقره بالجزائر العاصمة عرض المجموعة المتحفية الجنائزية لملكة الطوارق تينهينان قبل نهاية العام الجاري.

وسيعرض "باردو" -الذي افتتح أبوابه مؤخرا للزوار بعد أشهر من الإغلاق نتيجة انتشار فيروس كورونا- الهيكل العظمي لتينهينان ومجوهراتها وأوانيها الخاصة بالطقوس الجنائزية  التي تعود إلى القرن الرابع ميلادي، غير أنه تاريخ اكتشاف موقع دفنها يعود إلى عام 1925 من طرف بعثة فرنسية أمريكية مشتركة في "أباليسا" بالأهقار بولاية تمنراست (أقصى جنوب الجزائر).

وتم العثور بجانب الهيكل الخاص بالملكة على مجموعة نادرة من التحف الثمينة والمجوهرات نقلت إلى الولايات المتحدة الأمريكية لمدة 5 سنوات لتعود إلى الجزائر وتعرض بمتحف "باردو" إلى غاية 2006.

واسم "تنهينان" مشتق من لهجة "تماشاق" (لهجة الطوارق الأمازيغ) ومعناه في العربية "ناصبة الخيام" أو "القادمة من بعيد"، وقد قدمت هذه الملكة الأمازيغية -التي عرفت بحكمتها ودهائها- من منطقة "تافيلالت" بالمغرب الحالي لتجد نفسها بمنطقة الأهقار تحكم مملكة مترامية الأطراف.

 المصدر / وأج - الإذاعة الثقافية