المسرح الجزائري ما بعد كورونا: رهان عمل الجمعيات

يتنفس المسرحيون الجزائريون الصعداء و يستعيدون تدريجبا أمل اللقاء الحي بالجمهور مع انحسار جائحة كورونا، و ينظر منخرطون في الفعل المسرحي إلى المرحلة القادمة على أنها رهان عمل الجمعيات.

 في هذا السياق، يرى رئيس جمعية "الحارة " عبد الرؤوف دادي من بوسماعيل أن رهان الجمعيات يمكن ان يرفع من خلال توفير ميكانيزمات بسيطة و استحداث النصوص القانونية اللازمة من اجل ذلك.  

و يلقي ضيف برنامج "على الركح " هذا الأربعاء باللائمة على المؤسسات الثقافية العمومية التي لم تنفتح على الجمعيات - على حد قوله -  

و يرى أن توفير وسائل العمل للمنخرطين في الجمعيات المسرحية هو ما سيمكن هؤلاء من لعب دور المحرك لعجلة العمل المسرحي.

من جهته، تحدث المسرحي خالد بلحاج عن ايجابية استغلال الفضاء الافتراضي خلال جائحة كورونا من طرف المؤسسات الثقافية،  لكن هذا الفعل لا يجب أن ينسيها بأن مهمتها الرئيسية المتمثلة في الإنتاج و ليس الأرشفة.

و يؤكد بلحاج انه لا بد للمؤسسات الثقافية في الجزائر أن تعتني بإنتاج العبقرية.        

المصدر: الإذاعة الثقافية