الممثل الراحل حسن الحسني: الكوميدي المجاهد

يعد الممثل حسن الحسني وجها بارزا من وجوه الفن المعاصر و علامة فارقة في تاريخ الكوميديا بالجزائر، كما اقترن مشواره بانجاز أعمال ذات أهداف وطنية كلفته السجن في زنزانات الاحتلال الفرنسي في العديد من المرات.

و يروي برنامج وجوه سينمائية هذا الثلاثاء كيف اشتغل حسن بن شيخ (اسمه الحقيقي) حلاقا في بداية حياته و مارس عدة مهن أخرى قبل أن يلتقي بالمسرحيين الكبيرين محي الدين بشطارزي و رشيد القسنطيني خلال جولتهما الفنية في 1936 بالبرواقية.

و شكل هذا اللقاء منعرجا جديدا في حياة الحسني حيث كشف عن موهبة كبيرة و تمكن من إبهار الرجلين بأدائه الارتجالي و تلقائيته ليشرع بعدها في إنتاج العديد من المسرحيات حملت أهدافا وطنية.

و كلفه حسه الوطني السجن في زنزانات الاستعمار منها سجنه ببشار و بالعاصمة و البليدة لكن الحس الوطني لديه جعله يستغل وجوده في السجن ليقدم عروضا مسرحية فكاهية بمضامين تشحذ الروح الوطنية في أوساط المعتقلين.

وعرف حسن الحسني بشخصية "نعينع" في مسرحية "الحرية" الشهيرة إلى جانب عدة أعمال أخرى و انخرط في العمل السينمائي من خلال دوره الأول في فيلم المشعوذ.

كما تألق " بوبقرة" في أزيد من خمسة و عشرين عملا أخر تعد من أهم الأعمال السيمنائية الجزائرية  منها "ريح الاوراس" و "الأفيون و العصا" و "وقائع سنين الجمر" و "زاد".

و يحتفظ طاقم فيلم "أبواب الصمت" لعمار العسكري بذكرى الصدمة عندما أصيب حسن بوعكة صحية أدخلته المستشفى لكنه قاوم المرض و أكمل التمثيل قبل أن يفارق الحياة.    

المصدر: الإذاعة الثقافية