المنيعة: طقوس تمضية الصيف

 

تمضي العائلات المنيعية بالجنوب الجزائري فترة العطلة الصيفية في أجواء حارة تحاول خلالها تكييف نسق الحياة اليومية مع خصوصية هذه المنطقة الصحراوية منها تسابق الأطفال لختم القران الكريم حسب جدول زمني خاص.

و للتسابق على "الحفاظة" كما يقول أهل المنيعة، يتردد الأطفال على المدارس القرآنية في فترات الصباح الباكر بداية من الفجر ثم فترات ما بعد العصر.

و تشرح محافظة التراث الثقافي لمتحف المنيعة آم السعد بلجودي لبرنامج "طقوس صيفية" هذا السبت أن تدريب الأطفال لا يزال يتم على الطريقة التقليدية.

كما تحرص البنات الصغريات على تعلم الحرف اليدوية التي تعرف بها المنيعة منها فن التطريز و صناعة السلال و القفف باستخدام سعف النخيل.

غير أن ضيفة البرنامج تشير أيضا إلى تراجع إقبال الأطفال خاصة على الأنشطة التقليدية بسبب انتشار استعمال الأجهزة الالكترونية.

و في حديثها عن العادات الغذائية لأهل المنيعة، تشير آم السعد بلجودي إلى الاستغناء عن طبق "المردود" الأكثر شعبية في المنطقة خلال فترة الحر و مواصلة استهلاك رب التمر الذي يحظر بعناية من صنفي "الحميرة" و "تيمجوهارت" لانهما تحتويان على فائدة اكبر مقارنة باصناف التمور الاخرى حسبما توارثته الاجيال من مهارات.    

المصدر: الإذاعة الثقافية