الموسم الدراسي 2020 / 2021 ينطلق رسميا ضمن مخطط تنظيمي استثنائي .

التحق صبيحة اليوم الاربعاء أكثر من 5 ملايين تلميذ للطور الابتدائي عبر الوطن بمقاعد الدراسة، موزعين عبر أزيد من 19 ألف مؤسسة تربوية، في ظروف تنظيمية استثنائية بسبب تفشي فيروس كورونا.

 دخول أشرف على إطلاقه رسميا من باتنة الوزير الأول عبد العزيز جراد ،و شددت بشأنه نقابات التربية على ضرورة إحترام البروتوكول الصحي وتطبيقه بحزم، رغم ما قد تواجهه المدارس الإبتدائية من صعوبات وشح في توفير المستلزمات الخاصة بالنظافة و التطهير بسبب ضعف إمكانياتها المرتبطة أساسا بمقدرات البلديات التي غالبا ما تشكو ضعف ميزانياتها.

  هذا و اعتمدت وزارة التربية في المخططات الإستثنائية الخاصة بالدخول المدرسي العمل بنظام التفويج الذي يتكيف وأعداد التلاميذ المتواجدين في كل مدرسة وكذا عدد الحجرات الدراسية المتوفرة بها ،بشكل يضمن الحجم الساعي المطلوب.

المخطط الإستثنائي:

* وينص المخطط الاستثنائي لاستئناف الدراسة في المدارس الابتدائية التي تعمل بنظام الدوام الواحد على ضمان فترتين صباحية ومسائية بدون تناوب واعتماد التفويج بحيث يقسم كل فوج تربوي الى فوجين فرعيين مع الاحتفاظ  بنفس توقيت الاستاذ ( العربية والفرنسية والامازيغية).

كما يقوم هذا المخطط على العمل بالتناوب بين الفوجين كل يومين خلال الاسبوع ذي 5 أيام والتناوب كل أسبوعين وتقليص تناسبي في الحجم الساعي لكل مادة اضافة الى التركيز على التعلمات الأساسية لكل مادة .ويبلغ توقيت العمل الاسبوعي لكل فوج 14 ساعة مع ضرورة استغلال اليوم دون دراسة في الأعمال المنزلية والاستفادة من التعلم عن بعد.

* اما بخصوص المدارس الابتدائية التي تعمل بنظام الدوامين، فإن المخطط الاستثنائي ذي الصلة يقوم على العمل في فترتين صباحية ومسائية بتناوب كل فوجين بين الفترتين.

ويتميز هذا المخطط باعتماد التفويج بحيث يقسم كل فوج تربوي الى فوجين فرعيين مع الاحتفاظ بنفس توقيت الاستاذ. ومن بين مميزات المخطط العمل بالتناوب بين الفوجين كل يومين خلال الاسبوع ذي 6 أيام والتناوب كل أسبوعين مع تقليص تناسبي في الحجم الساعي لكل مادة والتركيز على التعليمات الاساسية لكل مادة فيما حدد توقيت 12 ساعة أسبوعيا للدراسة ضمن هذا المخطط.

المصدر - إج - الثقافية