تنصيب لجنة تحكيم جائزة رئيس الجمهورية للأدب و اللغة الامازيغية.

نصبت هذا السبت لجنة تحكيم الطبعة الاولى لجائزة رئيس الجمهورية للأدب واللغة الامازيغية المكونة من باحثين و جامعيين.

وتتكون اللجنة التي يترأسها يوسف نسيب استاذ متخصص في الادب الامازيغي وباحث في الانتروبولوجيا الاجتماعية, من عشرة أعضاء اخرين لاسيما اساتذة في اللسانيات و الادب الامازيغيين الى جانب ممثلين لوزارات الثقافة والفنون والتربية الوطنية و التعليم العالي والبحث العلمي و غيرها.

إذ تضم اللجنة كل من نادية بردوس استاذة في اللسانيات الامازيغية بجامعة البويرة و ابراهيم حامق استاذ و رئيس قسم اللغة الامازيغية بجامعة بجاية ونوح عبد الله استاذ بجامعة تيزي وزو و عبد الله صديقي استاذ بجامعة تمنراست.

واعتبر الامين العام للمحافظة السامية للامازيغية سي الهاشمي عصاد الجائزة تثمين للإبداع و البحث الامازيغيين في مختلف لهجاتها المستعملة في الجزائر،موضحا ان اختيار اعضاء اللجنة يخضع لمعايير السلامة المعنوية و الكفاءة و التمثيل المنسجم و الناجع لكافة لهجات الامازيغية.

من جهته، أكد رئيس اللجنة يوسف نسيب في تدخل له بتقنية التواصل المرئي عن بعد ،مساهمة الجائزة في إبراز نخبة أدبية ومجتمع علمي يستعمل اللغة الامازيغية.

هذا وتهدف جائزة رئيس الجمهورية للأدب واللغة الامازيغية التي انشئت بمرسوم رئاسي الى تشجيع البحث و انتاج و ترقية الادب واللغة الامازيغية،كما ترمي الى مكافاة افضل البحوث و الاعمال الادبية المنجزة في مجال اللسانيات و الادب باللغة الامازيغية والمترجمة نحو هذه اللغة والبحث في التراث الثقافي اللامادي الامازيغي والبحث العلمي والتكنولوجي والرقمي.

وسيتم تسليم الجائزة التي تنظمها و تمولها المحافظة السامية للامازيغية يوم 12 جانفي من كل سنة بمناسبة احياء رأس السنة الامازيغية "يناير". حيث سيتحصل الفائزون الثلاث الاوائل على شهادة تقدير و مكافاة مالية تقدر على التوالي ب1 مليون دينار و 500.000 دينار و 250.000 دينار. وحدد اخر اجل لايداع الترشحات للطبعة الاولى للجائزة في 26 ديسمبر المقبل.