توقيع اتفاقية تعاون بين وزارتي الثقافة والدفاع الوطني .

تم أمس  الأحد بالجزائر العاصمة التوقيع على اتفاقية تعاون بين وزارة الثقافة والفنون و وزارة الدفاع الوطني "لترقية توزيع النشاط الثقافي والفني لفائدة قطاع الدفاع الوطني"، "التعاون في مجال الإنتاج والتوزيع السينماتوغرافي" و مشاركة قطاع الدفاع الوطني في دعم مكتبات ومدارس وفضاءات المطالعة بمناطق الظل بمختلف منشورات وزارة الثقافة ، حسب بيان لوزارة الثقافة.

وتدخل هذه الاتفاقية ضمن "المسار الاستراتيجي لتعزيز وعي المواطن عموما والمجند خصوصا بضرورة الثقافة ومكانة المثقفين والفنانين في المجتمع والأوساط العسكرية".

ويقوم التصور الأولي على " ترقية توزيع النشاط الثقافي والفنّي لفائدة قطاع الدفاع الوطني"، وبمشاركته في مجالات الكتاب بدعم "مكتبات ومدارس وفضاءات المطالعة بمناطق الظل بمختلف منشورات وزارة الثقافة والفنون، فضلا عن التعاون المشترك في مجال الإنتاج والتوزيع السينماتوغرافي وخاصة ما له صلة بالتاريخ والذاكرة الوطنية".

كما تولي الاتفاقية "العناية بالبرنامج الثقافي المخصص لمدارس أشبال الأمة من مسرح مدرسي ومسرح ناشئة، إلى جانب برمجة رزنامة دورية لقوافل ثقافية وفنية متنوعة وهادفة".

هذا واعتبرت وزارة الثقافة والفنون الاتفاقية "فرصة للفنان الجزائري للعمل والنشاط ومواكبة منجزات الجيش الوطني الشعبي والاحتفاء بها".