دار أوبرا الجزائر تعلن تنظيم مسابقة وطنية إنتقائية لموسيقيين ومغنين سمفونيين

أعلنت دار أوبرا الجزائر تنظيم مسابقة وطنية إنتقائية لموسيقيين ومغنين سمفونيين تدوم خمسة أيام ابتداءا من 20 وإلى غاية 24 سبتمبر الجاري، مفتوحة لكل المهتمين من المواهب الشابة و المهنيين و المطربين و الموسيقيين.

وفي حديث له اليوم ضمن ركن "ضيف الصباح" للإذاعة الثقافية ، أكد رئيس قسم الإتصال بأوبرا الجزائر السيد عيسى رحماوي أن المسابقة تدخل في إطار تكثيف العمل و تطوير أداء الأوركسترا السمفونية و المجموعة الصوتية، وكذا ضخ دماء جديدة للموسيقى السمفونية ، موضحا أن المسابقة مفتوحة للمعاهد الخاصة بالموسيقة على غرار المعهد الوطني العالي للموسيقى بالعاصمة ، وكذا المعاهد الجهوية للموسيقى على مستوى كل التراب الوطني على غرار شلف بسكرة عنابة قسنطينة جيجل بشار، الأغواط ، البويرة ،وهران ، سيدي بلعباس و غيرها.

هذا وأشار السيد عيسى رحماوي إلى أن هذه المسابقة التي لا تشترط عامل السن ،يؤطرها أساتذة أكفاء وذوي خبرة في الموسيقى و الغناء وعلى رأسهم،رئيس لجنة التحكيم الأستاذ طارق بن ورقة ،المؤلف الموسيقي و الأوبرالي و قائد الجوق المعروف بأعماله على الصعيدين العربي و العالمي ،يسنده في هذه المهمة كل من المايسترو سعيد لطفي و عبد الحميد بلفروني،إضافة إلى أسماء أخرى.كما سيشرك في هذا الإنتقاء ممارسي المدرسة الموسيقة للحرس الجمهوري، بصفتهم مؤدون للموسيقى العالمية و السمفونية.

وفي ذات السياق، أعلن السيد عيسى رحماوي تنظيم مسابقة إنتقائية وطنية على مستوى الأجواق الأندلسية ، مفتوحة على كل الجمعيات الخاصة بهذا النوع، و ذلك قصد خلق حركية تكسر الجمود الذي تعيشه هذه اللأجواق لعديد الأسباب كتقدم بعض منتسبيهم في السن و غنشغال البعض الآخر.

هذا وكان السيد عيسى رحماوي قد صرح في معرض حديثه أن استئناف ورشات التكوين هذه السنة يحمل معه توسعا ليشمل العديد من الورشات ضمن  11 تخصصا خاص بالأطفال على مدى الموسم الدراسي ، استكمالا لإرادة دار الأوبرا في ترسيخ الفن لدى الطفل في مراحل عمره الأولى ، كما يحمل تغييرا في اتجاه قبول الأطفال مافوق سن ال 10 سنوات ، بعد أن كان في سن7 سنوات الأمر الذي من شأنه أن يتيح للطفل فرصة اكتساب المبادئ القاعدية في الجمعيات و المدارس المتخصصة في هذه الفنون،لتمنحه بعدها دار الأوبرا فرصة صقل تلك الموهبة .    

يذكر أن دارأوبرا الجزائر قد تفدمت ببيان تعلن فيه برنامجها التكويني الذي تدوم عملية التسجيل فيه إلى غاية ال 30 سبتمبر الجاري،يقدم دورات تكوينية مخصصة للرقص و الموسيقى و الغناء و المسرح و الفنون التشكيلية، و التمثيل، إضافة إلى تخصص الرقص الذي يتضمن الانواع التقليدية و الجاز الحديث و الكلاسيكي، للفتيات، مضيفا ان المشاركة في ورشات هذه الفئة يتم عبر جلسة استماع، حسب المقاعد المتوفرة. فيما تتمحور دروس الموسيقى حول تعليم الطبع الشعبي الاندلسي و التحكم التقني في الآلات الموسيقية (بيانو و الكمان و القيثارة و الكلارينيت) في مختلف الأنواع الموسيقية و الموسيقى الكلاسيكية خاصة.