عنابة تسترجع قناع غورغون، و بن دودة تثمن عمل قطاع الثقافة في المحافظة على التراث.

أكدت وزيرة الثقافة والفنون، مليكة بن دودة، هذا الثلاثاء، خلال إشرافها بمتحف هيبون رفقة الوزير المنتدب المكلف بإصلاح المستشفيات لدى وزارة الصحة إسماعيل مصباح ، على إعادة تحفة قناع غورغون إلى عنابة ، أن العملية تعد تثمينا  لعمل قطاع الثقافة في المحافظة على التراث الأثري المتنوع الذي تزخر به الجزائر.

كما اعتبرت مليكة بن دودة استرجاع هذه التحفة دافعا لحركية  السياحة الثقافية في الموقع الأثري هيبون ،وفرصة أمام الشباب للإستثمار ضمن مؤسسات ناشئة تستحدث مسارات ثقافية تعرف بالبيئة الثقافية للموقع ورصيده التراثي ،وكذا ابتكار زيارات استكشافية افتراضية بتقنية ثلاثية الأبعاد تعرف بالمواقع الأثرية لاستقطاب المواطنين نحو هذه المواقع و إضفاء حركية تنموية محلية.

و للإشارة فإن هذه التحفة الأثرية المنحوتة بالرخام و التي تزن 300 كلغ تم اكتشافها سنة 1930 بالموقع الأثري هيبون (المدينة الرومانية).و تم تهريبها سنة 1996 إلى تونس لتعود إلىالجزائر سنة 2014 ،و ظلت محفوظة بالمتحف الوطني للآثار بالجزائر العاصمة، قبل إرجاعها إلى عنابة منذ بضعة أيام.