قصة النشيد الوطني "قسما" كما رواها لمين بشيشي

بثت الإذاعة الثقافية هذا الخميس حلقة معادة من برنامج "ضيف الثقافية" تكريما للفقيد الأديب و المجاهد و الوزير الاسبق لمين بشيشي روى خلالها قصة النشيد الوطني "قسما" و تفاصيلها المدونة في كتابه الموسوم بتاريخ ملحمة نشيد قسما.

و كان الفقيد بشيشي أكد في حواره مع "الثقافية" أن الآمر بنظم النشيد الوطني هو الشهيد عبان رمضان و هو من حرص على ايجاد لحن له يوافق طبيعته الثورية.

و وضع عبان رمضان كما رواه بشيشي ثلاثة معايير لكتابة النشيد الوطني تمثلت في وجوب الدعوة للالتحاق بالثورة تحت لواء جبهة التحرير الوطني ثم عدم ذكر اسم أي شخص في ثنايا القصيدة و أخيرا إبراز الوجه القبيح لفرنسا الاستعمارية من خلال أبياتها الشعرية.

و لتلحين النشيد الوطني، طلب من مؤلفه مفدي زكريا البحث عن اسم قدير يحوله إلى صيغته النغمية فتم التلحين أولا من طرف محمد التوري بعدها تم إسناد المهمة إلى الملحن التونسي محمد التريكي ليسلم النص في نهاية المطاف إلى المصريين.

و يرجع لمين بشيشي سبب تغيير لحن نشيد قسما لأكثر من مرة لسعي عبان رمضان و من معه إلى إعطاء النشيد الجديد نفسا يقترب من الأغنية الثورية " من جبالنا" من حيث كونه لحنا مجندا للجماهير.   

المصدر: الإذاعة الثقافية