محمد بوكراس للإذاعة الثقافية :استحداث عديد التخصصات ضمن التغيرات العميقة التي يقبل عليها المعهد

أكد السيد محمد بوكراس ، مدير المعهد العالي لمهن فنون العرض و السمعي البصري ببرج الكيفان ،إقبال المعهد على تغييرات عميقة تندرج ضمن مساعي وزارة الثقافة و الفنون لإعادة الإعتبار لمؤسساتها التكوينية و تهيئتها إداريا ، قانونيا و بيداغوجيا بما يجعلها مواكبة لمسار مختلف المعاهد التابعة لقطاع التعليم العالي.

و في إطار ذلك ،أعلن السيد محمد بوكراس ، في حديث له أمس، ضمن برنامج " حوارات الثقافية " للإذاعة الثقافية ، عن استحداث عديد التخصصات،على رأسها ماستر في الكتابة الدرامية - الذي أدرج استجابة للنقاش الذي أثاره الإنتاج الدرامي لرمضان 2020 حول جودة النص و دورها في بناء العمل الدرامي الناجح - و ماستر في المناجمنت الثقافي- الذي سيفعل بعد عرضه على اللجنة القطاعية المشتركة بين وزاتي الثقافة و الفنون والتعليم العالي - ليكون شأنه تخريج إطارات ذات كفاءة في التسيير الإداري ، المالي و القانوني للمؤسسات الثقافية بكل أنواعها تحسينا لأدائها. 

هذاو اعتبر السيد محمد بوكراس توفير التأطيرالبيداغوجي النوعي للمعهد من أكبر التحديات التي يواجهها هذا الأخير، خصوصا المتعلق منه بالتخصصات المهنية الدقيقة التي تدعم العمل الفني المسرحي والسينمائي،الأمر الذي يستدعي - حسبه -الإتصال المستمربكبرى مدارس التكوين البيداغوجي في العالم للتمكن من الإطلاع ومواكبة التطورات الحاصلة في عالم الفنون بما يتيح إحداث التغييرات المطلوبة لتحقيق إنطلاقة فعلية نحو صناعة ثقافية سينمائية ومسرحية مذرة للثروة.

وكشف بوكراس عن عديد الإتفاقيات التي أبرمها المعهد في إطار إنفتاحه على مختلف المؤسسات الثقافية و الشركاء الفاعلين في الحقل الثقافي، منها تلك المبرمة مع مؤسسة التلفزيون الجزائري لتكوين منشطي هذا الأخيراعتبارا من شهر مارس المقبل لمدة ستة أشهر، تضاف لها تلك المبرمة مع المسرح الوطني الجزائري حول عديد الأنشطة أبرزها مختبر المسرح الذي يهتم المعهد بشقه النظري والتكويني ويضمن المسرح الوطني شقه التطبيقي،هذا مع الإعداد لإبرام إتفاقيات أخرى في الأفق مع المسارح الجهوية لبسكرة ، سوق أهراس و قسنطينة.

كما أكد بوكراس استغلال فضاءات المعهد لصالح مختلف التعاونيات المسرحية التي ينشطها في الغالب خرجي المعهد من فانين و مبدعين، قصد إحداث التواصل و الإحتكاك مع الطلبة بما يتيح تبادل الأفكارو إثراء النقاش والإبداع .

من جهة أخرى ، أفصح بوكراس عن مجموعة من التظاهرات التي تحملها الأجندة الثقافية للمعهد، منها " نادي السينما " المنطلق مؤخرا، و الذي يستضيف ، ضمن موعد أسبوعي قار،مخرجين و صناع المشهد السينمائي لمناقشة أعمالهم و كشف كواليسها لطلبة المعهد.وهي التجربة التي يرغب المعهد في استنساخ طبعة مسرحية لها تحت مسمى " النادي المسرحي الأدبي " ليكون الفضاء الذي يجمع طلبة فنون العرض بمبدعين في المجال المسرحي و الأدبي .هذا إضافة إلى برمجة ملتقى حول" التكوين الفني ...واقعه و آفاقه " يتناول تحديد البرامج البيداغوجية و تعليمية الفنون بمشاركة مختلف أقسام الفنون بالجامعة الجزائرية.

أما عن " الأيام المسرحية " التي عكف المعهد على تنظيمها، فقد أكد بوكراس أنه لا قرار بخصوصها ،فيما ستنظم احتفالية تخرج طلبة المعهد ، شهر جوان المقبل ، ببرنامج ثري يعرض من خلاله مجموع الأعمال المسرحية و السينمائية المنتجة من طرف طلبة المعهد المتخرجون.