ياسين بوذراع نوري: مشروعي الشعري هو استغلال الرسم في الشعر

يضع المثقف الرسام و الشاعر ياسين بوذراع نوري استغلال فن الرسم في كتابة الشعر عنوانا كبيرا لمشروعه الشعري و يؤكد أن اغلب قصائده هي قراءات شعرية للوحات أو لتشكيل معين.

و يضيف ياسين بوذراع الذي نزل ضيفا على برنامج "مثقف بقبعتين" لن العلاقة بين اللون و الحرف وطيدة و أن القصيدة الجيدة هي القصيدة التي تستفيد من جميع الفنون كالرسم و المسرح و الموسيقى.

كما أن القصيدة الجميلة - حسب تعبير الضيف -  هي التي تشترك في كتابتها كل الفنون و هي ليس لها وقت محدد عكس الفن التشكيلي الذي يحتاج إلى الوقت لذلك ينقسم وقت بوذراع بين القراءة و الرسم اما القصيدة فلا ينتظرها و يكتبها حسب وقت حضورها.

و يسرد الفنان كيف بدا مشواره بالفن التشكيلي و ثم طغى ميل جديد لكتابة القصة القصيرة قبل الانتقال إلى الشعر.

وعن تجربة الرسم، كان لا بد من المرور  بأساسيات المدارس الكلاسيكية لكن المستقر كان عند المدرسة التجريدية وقد سجل مشاركات مختلفة في معارض فردية و أخرى جماعية في قسنطينة و خارجها.

و يحتفظ الضيف في جعبته بمحاولات في كتابة القصة القصيرة لكنه يراها قليلة و يبقى نشرها مجرد مشروع في الوقت الحالي خاصة و أن أصحاب الكتابة الأدبية مضطرون للإنفاق عليها باستثناء بعض الأسماء المعروفة التي تتعامل مع دور النشر بأكثر أريحية.       

المصدر: الإذاعة الثقافية