إطلاق مشروع جزائري أمريكي لترميم الفسيفساء بالمتحف الوطني العمومي للآثار والفنون الإسلامية بالجزائر العاصمة

تم هذا الاثنين بالجزائر العاصمة إطلاق مشروع تعاون جزائري أمريكي لترميم الفسيفساء الرومانية المتواجدة بالمتحف الوطني العمومي للآثار والفنون الإسلامية والتي يعود تاريخها إلى القرن الخامس بعد الميلاد.

 المشروع أشرف على إطلاقه كل من وزيرة الثقافة والفنون وفاء شعلال ومساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الشرق الأوسط جوي هود، الذي يؤدي زيارة للجزائر، وهذا بحضور العديد من إطارات الوزارة ومحافظي التراث.

وفي كلمتها عن المشروع ، أكدت السيدة شعلال أن هذا الأخير يعد "فرصة لتدريب مجموعة من المحافظين والمختصين الجزائريين من خلال مشاركتهم في عملية الترميم"، كما يندرج في إطار "تنفيذ أهداف" مذكرة التفاهم الموقعة في 2019 بين البلدين والمتعلقة بفرض قيود استيراد بعض الممتلكات الثقافية التي جاءت في سياق اتفاقية اليونسكو لعام 1970 المتعلقة بالتدابير الواجب اتخاذها لحضر ومنع استيراد وتصدير ونقل الممتلكات الثقافية بطرق غير مشروعة.

وأوضحت الوزيرة أن هذا المشروع  ،الذي يعبر عن رغبة الطرفين في التنسيق الدائم للتعاون الثقافي عامة وتبادل المعلومات التي تخص حماية الممتلكات الثقافية للبلدين ،مهد لاتفاق الطرفين على إنجاز العديد من مشاريع التعاون على غرار برنامج "تأمين للمواقع الثقافية الجزائرية وحماية التراث الثقافي" مع الديوان الوطني لتسيير واستغلال الممتلكات الثقافية المحمية والذي يتضمن تنظيم ملتقى ودورة تدريبية واقتناء معدات خاصة بتأمين المواقع المصنفة في التراث العالمي.

ومن هذه المشاريع أيضا "إنشاء استراتيجية عالمية لجرد الوثائق والمجموعات المتواجدة في المتاحف والمكتبات الجزائرية وتوثيقها ورقمنتها بالتعاون مع المكتبة الرقمية الأمريكية للشرق الأوسط"، بالإضافة إلى مشروع "تنفيذ برنامج البحوث والدراسات والأعمال لترميم ضريح إيمدغاسن (النوميدي بباتنة) تحت إشراف الصندوق العالمي للآثار".

وأشارت الوزيرة إلى أن قطاعها يطمح أيضا إلى "الاستفادة من الخبرة الأمريكية" عبر تنظيم ورشات لفائدة المختصين والمكلفين بتسيير الممتلكات الثقافية في الجزائر وكذا "الحصول على المساعدة التقنية الأمريكية لتحسين منظومتنا في هذا المجال ..".

وقال من جهته مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الشرق الأوسط أنه تم الاتفاق على "مشاريع حفظ وتعاون مهمة"، مضيفا أن التراث الجزائري هو "تراث عالمي، ولدينا اهتمام كبير جدا للمساعدة في حفظه ومشاركته مع بقية العالم"، على حد قوله.

وأوضح أن حكومة بلاده "تتشرف بتقديم مساعدتها في ترميم العديد من قطع الفسيفساء ذات البعد العالمي"، مضيفا أنه "كجزء من هذا المشروع سيقوم خبراؤنا الأمريكيون وشركاؤنا من خبراء الفسيفساء في إيطاليا بتدريب الخبراء الجزائريين على كيفية إزالة وإصلاح الفسيفساء الملصقة على الجدران الإسمنتية ..".

ولفت في ختام كلامه إلى أنه "يمكن للخبراء الجزائريين استخدام التقنيات التي سيتعلمونها في ترميم فسيفساء إضافية في جميع أنحاء" الجزائر.