الجزائر ستحتضن مركزا دوليا للدراسات حول فلسطين وحضارتها

حظي اقتراح وزير الشؤون الدينية والأوقاف، يوسف بلمهدي، حول اطلاق موقع الكتروني لدحض الرواية الاسرائيلية وانشاء مركز دولي للدراسات يكون خادما لفلسطين وحضارتها،هذا الخميس، بالقبول من قبل السلطات الفلسطينية، وستكون الجزائر مقرا له.

أكد السيد يوسف بلمهدي،خلال الجلسة التي جمعته بقاضي قضاة فلسطين و مستشار الرئيس الفلسطيني للشؤون الدينية و العلاقات الإسلامية الدكتور محمود الهباش ،عن طريق تقنية التحاضر عن بعد، لمناقشة توصيات مؤتمر بيت المقدس الاسلامي الدولي العاشر،على وجود تحديات كبرى تحوم حول القضية الفلسطينية، مشددا على الحاجة الملحة الى جمع كلمة العرب والمسلمين وأنصار القضية الفلسطينية في العالم "بعيدا عن التطرف والحسابات والمصلحة الخاصة".

وأوضح السيد بلمهدي، خلال اللقاء الذي حضره سفير دولة فلسطين في الجزائر أمين مقبول، أن الموقع الالكتروني "فلسطين الحقيقة" والمركز الدولي للدراسات، ستكون مهمتهما الأساسية تقديم الرواية الفلسطينية الحقيقية، وفضح زيف وكذب الرواية الصهيونية.

وأبرز أن "المعركة اليوم ترتكز على الرواية والوعي حيث تقوم الصهيونية العالمية باستغلال نفوذها الواسع على وسائل الاعلام في الغرب، وتزور الحقائق وتنشر الأباطيل حول القضية الفلسطينية، لذا علينا أن ننبري لهم". كما تحدث الوزير عن امكانية دعوة منظمة المؤتمر الاسلامي والجامعة العربية وأعضاء آخرون يناصرون القضية الفلسطينية، الى الانضمام لموقع "فلسطين الحقيقة" الذي سيتم إطلاقه والمركز الدولي للدراسات، مع الاشارة الى امكانية اعادة بعث مشروع المجمع الوقفي لصالح القدس، ليحتضن المركز.

وفي ذات السياق، دعا يوسف بلمهدي إلى "القيام بواجب حماية حق الشعب الفلسطيني في أرضه ووطنه ومقدساته"، مواصلا "يجب أن نتجند للحرب القائمة في القدس".

وكان يوسف بلمهدي، قد اقترح إنشاء مركز دولي للدراسات يكون خادما لفلسطين وحضارتها، واطلاق موقع الكتروني لدحض الرواية الاسرائيلية، حيث يضم الأخير كل القوى العادلة من مسلمين وعرب وحتى من اليهود والمسيحيين، وكل محبي السلام في العالم، وذلك خلال مشاركته، عن طريق تقنية التحاضر عن بعد، شهر مارس الماضي، في مؤتمر "بيت المقدس الاسلامي" الدولي العاشر، في مدينة رام الله، بفلسطين، تزامنا مع مئوية المجلس الشرعي الأعلى لفلسطين.