66.80 بالمائة من الناخبين يصوتون لصالح الدستور الجديد

تم تبني مشروع تعديل الدستور حسب النتائج الأولية التي اعلن عنها هذا الاثنين رئيس السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات محمد شرفي و التي أسفرت عن نسبة تقدر ب 66.80 بالمائة للمصوتين ب" نعم ما يعادل 3.355.518 صوت معبر عنه "مقابل 33.20 بالمائة لمصوتين  ب "لا " بما يعادل 1.676.867 صوت معبر عنه من أصل 5.636.172 ناخب مصوت، منهم 45071 ناخب من الجالية في الخارج.

هذا وأعلن شرفي عن 5.023.385 صوت معبر عنه معتمد و 633.885 صوت ملغى، فيما تبقى 407 أصوات متنازع عليها في انتظار أن يفصل فيها المجلس الدستوري لاحقا.

وفي إطار هذه العملية، يتم ارسال نسخة من محضر الفرز إلى المجلس الدستوري حسب القانون العضوي لنظام الانتخابات، الذي يقوم بدراسة الطعون ان وجدت والفصل فيها، قبل أن يعلن عن النتائج النهائية.

فيما سيصدر لاحقا رئيس الجمهورية مرسوما تنفيذيا في الجريدة الرسمية لإعطاء الصيغة التنفيذية للتعديلات الدستورية الجديدة.

للإشارة، بلغ المجموع العام للهيئة الانتخابية 24.475.310 ناخب من بينهم 907.298 من أفراد الجالية الوطنية بالخارج.

وخلال ندوة صحفية قال شرفي ان تعديل الدستور وباعتباره حجر أساسي لبناء جزائر جديدة جاء استجابة لما تحققه مطالب الحراك الشعبي و تعمل على تعميق مسار ديمقراطي وتعزيز دعائم دولة الحق و القانون .

وأضاف شرفي أن تعديل الدستور يجسد التزمات رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون في استشارة الشعب حول التعديلات الدستورية منوها بالآداء المسجل خلال الحملة الانتخابية التي ارتقت حسبه إلى مستوى امال و تطلعات السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات ونوه شرفي باقبال المواطنين لتلبية الواجب الوطني رغم الجائحة الصحية للبلاد