وطني

اشترك ب تلقيمة وطني
آخر تحديث: منذ ساعتين 30 دقيقة

مجلة الجيش تبرز "الانسجام الكامل" بين الرئيس والجيش

منذ 5 ساعات 10 دقائق
أبرزت مجلة الجيش في عددها الأخير "الانسجام الكامل" الموجود بين رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون والجيش الوطني الشعبي، و"الثقة المطلقة" التي يوليها بصفته القائد الأعلى للقوات المسلحة وزير الدفاع الوطني لمؤسسة الجيش انطلاقًا من "دورها في الحفاظ على مؤسسات الدولة وإنقاذ البلاد من محاولات النيل منها". وفي افتتاحيتها لعدد شهر أفريل الحالي، أكدت المجلة أنه "منذ انتخابه على رأس الجمهورية, أظهر الرئيس تبون ثقته المطلقة في مؤسسة الجيش الوطني الشعبي، حيث أكد في العديد من المناسبات على الدور الذي أداه الجيش الوطني الشعبي في الحفاظ على مؤسسات الدولة وإنقاذ البلاد من محاولات النيل منها"، مشيرة إلى أنّ "شهادة رئيس الجمهورية تعكس مدى الثقة والانسجام التام بين الرئاسة والجيش الوطني الشعبي". وتابعت المجلة أن الجيش "يتمتع بثقة رئيس الجمهورية، كونه الراعي الأمثل لهذا الائتمان، ماضيًا، حاضرًا ومستقبلاً"، مبرزة أنّ الجيش "وفّق في أحلك أيام المأساة الوطنية عندما كانت الدولة الجزائرية تتداعى في الحفاظ على أسسها وأركانها وتثبيت وجودها". ونوّهت الافتتاحية إلى أنّ "الانسجام الكامل بين رئيس الجمهورية والجيش الوطني الشعبي والاهتمام الذي يوليه القاضي الاول للبلاد للأمن والدفاع الوطنيين، نابعة من إيمانه الراسخ بضرورة عصرنة قوات الجيش الوطني الشعبي ليتسنى لها أداء مهامها الدستورية وبلوغ الجاهزية الدائمة لمواجهة كل التهديدات المحتملة ورفع مختلف التحديات الأمنية". وبعد أن ذكّرت بـ"نجاح الجيش في إطار قوانين الجمهورية في التكفل بمهمة محاربة الارهاب وقوى الاجرام"، أكدت المجلة "وقوف المؤسسة العسكرية الى جانب المواطنين في مختلف الازمات والكوارث الطبيعية التي ضربت البلاد سواء كانت الزلازل أو الفيضانات أو الاحوال الجوية المتردية، على غرار زلزال بومرداس, فيضانات باب الوادي وثلوج آريس وتيزي وزو". من جهة أخرى، أشادت الافتتاحية بـ"إصرار الدولة الجزائرية على مواجهة وباء كورونا الذي مسّ معظم دول العالم، عن طريق الاجراءات التي اتخذتها والقرارات الصائبة لرئيس الجمهورية، القائد الأعلى للقوات المسلحة، وزير الدفاع الوطني، التي جنّبت بلادنا التعرض لمأساة حقيقية هي في غنى عنها". في هذا السياق، شدّدت الافتتاحية على أنّ الجيش الوطني الشعبي "مدعو في هذه الظروف الاستثنائية للمحافظة على جاهزيته العملياتية من خلال استعداده وتأهبه الدائم لمواجهة أي طارئ مهما كانت درجة خطورته, مدركًا تمام الادراك بأنّ أمن المواطن هو أولى اهتماماته ومهامه الرئيسية". وخلصت المجلة الى أن الجيش الوطني الشعبي "سخر كل إمكانياته في اطار التنسيق المحكم مع مختلف القطاعات الوزارية المختلفة, باعتبار الوضعية الحالية الصعبة تستدعي تجنيد كافة طاقات البلاد البشرية والمادية والرفع من مستوى التنسيق بين كافة مؤسسات الدولة ضمن الاستراتيجية الوطنية الموضوعة للحد من تفشي هذا الوباء".

تأجيل محاكمة عبد الغني هامل ونورالدين براشدي إلى 3 ماي واقتراح إجرائها عن بعد

منذ 8 ساعات 50 دقيقة
قرر قاضي جلسة محاكمة المدير العام السابق للأمن الوطني عبد الغني هامل و الرئيس السابق لأمن ولاية الجزائر العاصمة نور الدين براشدي, تأجيل المحاكمة للمرة الثالثة على التوالي,ليوم 3 ماي المقبل واقتراح إجراء المحاكمة عن بعد. وأعلن القاضي هذا الخميس بالبليدة عن تأجيل المحاكمة إلى 3 ماي المقبل من أجل عرض إجراء محاكمة المتهمين الاثنين الموقوفين، عن بعد في حالة موافقتهما وذلك في إطار إجراءات الحد من انتشار فيروس كورونا, علما أنه لم يتم إحضار المتهمين ولا الشهود تنفيذا لتعليمة وزارة العدل في ظل الظروف الصحية التي تشهدها البلاد في حين اقتصر الحضور على هيئة المحكمة ومحامي الدفاع. ولم يبد محامي الدفاع أية ملاحظة على قرار القاضي بالتأجيل واقتراحه إجراء المحاكمة عن بعد. وكان وزير العدل حافظ الأختام قد أصدر في 16 مارس الماضي تعليمة عملا بقرارات رئيس الجمهورية، تنص على اتخاذ جملة من التدابير الوقائية تجنبا لانتشار الوباء تتعلق أساسا بتوقيف جلسات محكمة الجنايات ومحكمة الجنح على مستوى الجهات القضائية وعدم استخراج المحبوسين. ومن بين هذه التدابير "استعمال إجراءات المحاكمة عن بعد، متى أمكن ذلك وتوقيف عمليات استخراج المحبوسين من المؤسسات العقابية من طرف قضاة التحقيق، إلا في حالات الضرورة القصوى المرتبطة بالحبس المؤقت وعقلنة اللجوء إلى إجراءات المثول الفوري من طرف وكلاء الجمهورية". للإشارة, يتابع المتهمان هامل وبراشدي بجنحة "سوء استغلال الوظيفة بغرض الحصول على منافع غير مستحقة ذات طابع مهني تتمثل في المحافظة على منصب مدير عام للأمن الوطني أو منصب أعلى بموجب المادة 33 من قانون الوقاية من الفساد ومكافحتهما". يذكر أنه, أجلت ذات المحكمة في جلستها المنعقدة بتاريخ 19 مارس الفارط هذه القضية بطلب من هيئة دفاع المتهمين لعدم حضور جميع الشهود على رأسهم وزير العدل السابق الطيب لوح (المحبوس) بسبب وضعيته الصحية التي تستدعي تدخلا جراحيا وفقا لوثيقة طبية اطلعت عليها هيئة المحكمة، إلى جانب "عدم توفر ظروف المحاكمة العلنية نظرا للظرف الصحي الذي تمر به البلاد".    

عرقاب: "اجتماع الأوبيب+" سيكون مثمرا من أجل توازن السوق

أربعاء, 04/08/2020 - 21:58
أوضح وزير الطاقة، محمد عرقاب اليوم الأربعاء بالجزائر أن اجتماع منظمة البلدان المصدرة للبترول (اوبيب) و بلدان خارج الأوبيب الذي سيعقد غدا الخميس عن طريق ندوة عن بعد، يجب أن يتوصل إلى ضمان الشروط التي من شانها تحقيق توازن السوق النفطية. و خلال زيارة ميدانية إلى مديرية التوزيع لسونلغاز ببلدية بلوزداد (الجزائر العاصمة)، أكد الوزير ان هذا الاجتماع "سيكون مثمرا دون شك من اجل التوصل إلى توزان السوق بين بلدان الأوبيب و شركائنا خارج الأوبيب من خلال إجراءات سنتخذها غدا". و سيسمح ذاك حسب قوله بانتعاش السوق البترولية قصد تلبية مطالب البلدان المنتجة للذهب الأسود و المستهلكة له. كما أضاف ان "الجزائر تتعاون مع جميع بلدان الأوبيب و خارج الأوبيب من اجل التوصل إلى تخفيض الإنتاج". و حسب عرقاب فان استقرار السوق النفطية العالمية سيسمح بمواصلة التنمية في هذا القطاع لمجموع البلدان لاسيما فيما يتعلق بالاستثمار في قطاع الطاقة . وفي ذات السياق قال الخبير الاقتصادي عبد الكريم أعراب :" إذا حللنا الاقتصاد الروسي والسعودي ، فان الدولة الروسية لها برنامج طموح وبالتالي لابد لها من الأموال والإمكانيات مما يحتم عليهم أن يدخلوا في مفاوضات . وهو الأمر ذاته بالنسبة للسعودية . مما سيؤدي حسبه إلى أن تكون وجهات النظر متقاربة بين  الطرفين " .  وأضاف متحدثنا  يقول :" انه وفي اعتقادي مادام الرئيس الأمريكي قد أشار إلى ضرورة خفض الإنتاج وكونه فاعلا مهما في مجموعة الـــ20 ، والسعودية تريد أن تنجح في هذه المجموعة مما سيسهم في تذليل الصعوبات التي تعترض هذا الحوار ... ومن الممكن الخروج بنتائج ايجابية ".   يذكر ان منظمة الأوبيب و حلفائها وجهت دعوة لـ 10 بلدان اخرى منها الولايات المتحدة لحضور الاجتماع المقرر غدا الخميس في محاولة لتحقيق استقرار سوق الخام . و من شان هذا الاجتماع الاستثنائي الذي يعقد عن بعد السماح بمناقشة تقليص جماعي للانتاج قد يبلغ 10 مليون برميل يوميا حسب الهدف الذي عرضه الجمعة الماضي الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.  

اللواء شنقريحة : الجيش مستعد لإسناد المنظومة الصحية الوطنية لمجابهة وباء كورونا

أربعاء, 04/08/2020 - 17:19
جدد رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي بالنيابة، اللواء السعيد شنقريحة اليوم الأربعاء، التأكيد على ضرورة الاستعداد التام لقطاع الصحة العسكرية لإسناد المنظومة الصحية الوطنية، إذا تطلب الأمر ذلك، للتجند والوقوف إلى جانب الشعب الجزائري لمجابهة وباء كورونا العالمي. وخلال زيارة عمل وتفقد إلى الناحية العسكرية الأولى، أكد اللواء شنقريحة على "ضرورة الاستعداد التام لقطاع الصحة العسكرية والجاهزية الدائمة لمستشفياتنا وهياكلنا الصحية لإسناد المنظومة الصحية الوطنية، إذا تطلب الأمر ذلك، للتجند والوقوف إلى جانب شعبنا الأبي، في ظل هذه الجائحة الخطيرة، خاصة وأن الصحة العسكرية لها خبرة طويلة في مواجهة الأزمات والكوارث الطبيعية التي عرفتها بلادنا، على غرار زلزال الأصنام وبومرداس وكذا فيضانات باب الوادي" معتبرا أن "الأمن الصحي هو جزء من الأمن العام بمفهومه الشامل". كما أشاد بالمناسبة بالجهود التي يبذلها كل إطارات ومستخدمي المستشفى المركزي للجيش "محمد الصغير نقاش" بعين النعجة، الذي كانت المحطة الثانية لزيارته حيث قدم باسمه الخاص وباسم رئيس الجمهورية، القائد الأعلى للقوات المسلحة، وزير الدفاع الوطني، وباسم كافة مستخدمي الجيش الوطني الشعبي، بأسمى آيات الشكر والتقدير، وأزكى عبارات العرفان والامتنان، نظير التضحيات التي تقدمونها والجهود المضنية التي يبذلونها سيما منذ بداية انتشار هذا الفيروس الخطير". وأكد اللواء شنقريحة أن "هذه الجهود المخلصة المبذولة ليست غريبة عن أحفاد مجاهدي جيش التحرير الوطني، إبان الثورة التحريرية المظفرة، حيث تمكن المجاهدون الأطباء والممرضون وقتها، وبإمكانيات بسيطة، من أداء واجبهم المقدس على أكمل وجه، ونجحوا نجاحا باهرا في علاج، ليس فقط الجرحى والمصابين من جنود جيش التحرير الوطني، بل امتد ليشمل سكان القرى والمداشر المعزولة في الجبال، والصحاري وعلى الحدود، من خلال تقديم الرعاية الصحية اللازمة للنساء والأطفال والشيوخ". وعلى نفس درب الأسلاف، يضيف بالقول، "ها هي الصحة العسكرية اليوم، تؤدي دورها كاملا غير منقوص، ولم تدخر أي جهد من أجل ضمان التغطية الصحية لإخواننا المواطنين، لاسيما منهم المتواجدين على مستوى المناطق المعزولة والحدودية في كامل التراب الوطني، لتكون الصحة العسكرية بذلك بمثابة حلقة وصل قوية بين الجيش وعمقه الشعبي". وكان اللواء شنقريحة قد وقف بالمستشفى المركزي على آخر الإجراءات والتدابير المتخذة من قبل مكونات المستشفى، للتكفل التام بالمصابين بهذا الوباء من المستخدمين العسكريين وذوي حقوقهم كما عاين عن كثب مختلف التجهيزات الحديثة والوسائل الطبية التي يحوزها المستشفى. وكان رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي بالنيابة استهل زيارته إلى الناحية العسكرية الأولى، التي تندرج في إطار المتابعة الميدانية لمدى تنفيذ التدابير المتخذة في إطار مكافحة فيروس "كوفيد-19"، بوقفة ترحم على روح الشهيد البطل "أمحمد بوقرة" قائد الولاية التاريخية الرابعة، والذي يحمل مقر قيادة الناحية اسمه، حيث وضع إكليلا من الزهور أمام المعلم التذكاري المخلد له، وتلا فاتحة الكتاب على روحه وعلى أرواح الشهداء الأبرار. بعدها، شرع اللواء شنقريحة في زيارته، مرفوقا باللواء علي سيدان، قائد الناحية العسكرية الأولى واللواء عبد القادر بن جلول، المدير المركزي لمصالح الصحة العسكرية، من المركز الجهوي الطبي الجراحي بالبليدة، حيث وقف بمركز العزل الصحي، على مختلف الإجراءات المتخذة للتكفل الصحي بالأفراد العسكريين المصابين بالفيروس، وكذا التدابير الاحترازية لحماية الطاقم الطبي العامل في الصفوف الأولى والمحتك مباشرة بالمرضى. وبعين المكان، أسدى لمختلف الإطارات والمسؤولين جملة من التعليمات والتوجيهات الرامية إلى التصدي الفاعل لهذا الوباء والحيلولة دون انتشاره في صفوف الجيش الوطني الشعبي، علاوة على اتخاذ التدابير اللازمة للحفاظ على جاهزية الوحدات والقوات في أعلى مستوياتها. كما قام اللواء بهذه المناسبة بتفقد المستشفى العسكري الجهوي الجامعي، المتواجد في طور الإنجاز، والذي تعرف أشغاله نسبة تقدم معتبرة، حيث أسدى تعليمات وتوجيهات للمسؤولين الجهويين، لاسيما القائمين على المنشآت العسكرية، بضرورة احترام آجال الإنجاز وكذا السهر على نوعية الأشغال، لأنّ الأمر يتعلق بمنشأة صحية من الطراز الأول، وتستجيب للمعايير الدولية في هذا المجال، والكفيلة بضمان، بعد دخولها حيز الخدمة، تغطية صحية نوعية لكافة المستخدمين العسكريين العاملين بإقليم الناحية العسكرية الأولى. وللإشارة فقد تم تخصيص جزء من هذا المستشفى لمواجهة الوباء من خلال استقبال المصابين بهذا الفيروس، حيث التقى اللّواء مع الطاقم الطبي المشرف على هذا الجناح وقدّم لهم تشكراته على الجهود التي يبذلونها للتكفل بالحالات المتواجدة به وحثّهم على مواصلة العمل الذي يقومون به بكل احترافية وإخلاص. وبمعهد البحث والتطوير التابع لمديرية الصناعات العسكرية، تابع اللواء شنقريحة عرضا حول نشاطاته ومهامه خاصة ما تعلق منها بالبحث في مجال التصدي لفيروس كورونا، وذلك باستعمال مختلف تجهيزات الوقاية المخصصة للطاقم الطبي وشبه الطبي، فضلا عن أجهزة التنفس الاصطناعي، حيث قام المعهد بتطوير نماذج من هذه التجهيزات سيشرع في إنجازها بعد المصادقة عليها.

كورونا : 104 حالة مؤكدة جديدة و 12 حالة وفاة جديدة في الجزائر

أربعاء, 04/08/2020 - 17:12
تم تسجيل 104 حالة إصابة جديدة مؤكدة بفيروس كورونا خلال ال24 ساعة الماضية في الجزائر ليرتفع العدد الإجمالي للإصابات الى 1572 حالة مؤكدة, فيما سجلت 12 حالة وفاة جديدة ليصل العدد الى 205 حالة وفاة, حسب ما كشف عنه هذا الاربعاء الناطق الرسمي للجنة رصد ومتابعة فيروس كورونا, جمال فورار. وأوضح السيد فورار, خلال اللقاء الإعلامي اليومي المخصص لتطور الوضعية الوبائية للفيروس, أن الوفيات المسجلة اليوم موزعة عبر ولايات كالآتي : 5 في البليدة و 3 في الجزائر العصمة و حالتان (2) ببجاية و حالة واحدة بكل من ولايتي تيبازة و قسنطينة. و أضاف المصدر بأن مجموع الحالات المؤكدة سجلت عبر 45 ولاية في حين أن الوفيات سجلت في 33 ولاية. وقال الدكتور فورار بأن الحالات المسجلة تتوزع من حيث الجنس إلى 917 رجل يمثلون 58 بالمائة من العدد الإجمالي للحالات المؤكدة و 655 امرأة بنسبة 42 بالمائة من الحالات المسجلة, مؤكدا أن 39 بالمائة من الحالات تخص الأشخاص الذين يفوق عمرهم 60 سنة. وارتفع العدد الإجمالي للحالات التي تماثلت للشفاء ليصل الى 237 حالة مع العلم بأنه لم تسجل اليوم أية حالة اصابة بالفيروس في 20 ولاية من الوطن. من جهة أخرى, ذكر نفس المسؤول بالرقم الاخضر 3030 الموضوع تحت تصرف المواطنين للرد على انشغالاتهم, مجددا التأكيد على ضرورة احترام توصيات الاخصائيين المتعلقة بقواعد النظافة الشخصية والبيئية مع الالتزام بالحجر الصحي لتفادي انتقال عدوى الفيروس.

فرحات آيت علي : مخطط لإعادة بعث الإنتاج الوطني في القطاعين العام و الخاص قيد التحضير

أربعاء, 04/08/2020 - 15:55
أعلن وزير الصناعة و المناجم فرحات آيت علي براهم هذا الأربعاء عن مخطط قيد التحضير لإعادة بعث آلة الانتاج الوطني في جميع المجالات يشمل القطاعين العام و الخاص بهدف دعم المجمعات و المؤسسات المنتجة على مختلف المستويات . و أوضح آيت علي خلال ندوة صحفية بعد زيارة قام بها إلى وحدة صناعة النسيج و الجلود بالشراقة التابعة لمجمع "جيتكس" و وحدة بيوتيك لمجمع صيدال بالحراش " أن عملية إعادة بعث المجمعات الاقتصادية الوطنية سواء كانت عمومية أو خاصة من خلال مخطط قيد التحضير تدخل في إطار إستراتيجية القطاع الرامية لتعزيز الآلة الإنتاجية المحلية ما يسهم في تلبية الحاجيات الوطنية دون الحاجة إلى اللجوء إلى الاستيراد. و أكد ان الهدف الرئيسي من هذا المخطط هو خلق صناعة وطنية كفيلة بتحقيق الاكتفاء الذاتي و تأمين جميع الاحتياجات الوطنية لاسيما في أزمنة الأوبئة و الكوارث. و أبرز ان إعادة بعث هذه المجمعات الوطنية ومرافقتها في مساعي الهيكلة و الدعم المالي سيكون مشروط بتمتع المنتجين بنسبة إدماج عالية. و ذكر انه في تسعينيات القرن الماضي كانت المجمعات العمومية توفر 80 بالمائة من احتياجات السوق الوطنية في مختلف المجالات الطبية و النسيجية و الكهرو-منزلية و غيرها من المجالات غير انه بعد فتح السوق الوطنية تقهقر الإنتاج الوطني مما يستوجب إعادة بعث المجمعات الاقتصادية المنتجة. و أضاف في ذات السياق ان أزمة جائحة "كوفيد-19" أثبتت ان المؤسسات الجزائرية قادرة على الإبداع و تحويل نشاطاتها إلى نشاطات أخرى تخص إنتاج مواد تلبي الحاجيات الظرفية للسوق الوطنية على غرار الأقنعة الطبية و مواد التعقيم. تحويل نشاط مجمع "جيتكس" إلى صناعة الأقنعة الطبية و "صيدال" إلى إنتاج المعقمات و صرح الوزير بمقر وحدة صناعة النسيج و الجلود بالشراقة التابعة للمجمع العمومي"جيتكس" ان هذا الأخير المختص في صناعة الأنسجة و الجلود تمكن من تحويل نشاطه ظرفيا لسد حاجيات السوق الوطنية حيث توصل حاليا الى انتاج 5 ملايين قناع طبي شهريا. و أضاف آيت علي أن المجمع يملك الإمكانيات لرفع الإنتاج إلى 6 ملايين قناع طبي في الشهر. و بعد زيارة لوحدة بيوتيك المتخصصة في إنتاج دواء "البراسيتامول "بالحراش التابعة لمجمع "صيدال" قال الوزير ان كمية انتاج مادة البراستمول و فيتامينات "سي" من طرف وحدات صيدال كفيلة بضمان تموين السوق الوطنية بهذه المواد لعدة أشهر. و أشار إلى أن مجمع صيدال تمكن في ظرف قياسي من تحويل نشاطه و إنتاج كمية كبيرة من المواد المعقمة (2.000 لتر اسبوعيا من هلام كحولي مائي) لتلبية حاجيات السوق الوطنية خلال جائحة كوفيد-19, و أضاف في ذات الصدد انه تم الطلب من المجمعات الاقتصادية تحت وصاية الوزارة تحويل نشاطاتها الانتاجية وفقا للحاجيات المتعلقة بوباء "كورونا" , و أكد انه تم إعطاء تسهيلات بنكية و جمركية لجميع المنتجين بدون استثناء القادرين على التدخل بتوفير المعدات اللازمة لمجابهة الوباء.  

كورونا: تفعيل إجراءات تكميلية لتطبيق الحجر الصحي عبر مختلف مناطق الوطن

أربعاء, 04/08/2020 - 15:45
قامت مصالح الأمن الوطني، بتفعيل مجموعة من الإجراءات التكميلية لتطبيق الحجر الصحي عبر مختلف ربوع الوطن، حسب ما أفاد به الأربعاء، بيان للمديرية العامة للأمن الوطني. وأوضح ذات المصدر، أن هذه الإجراءات التكميلية، تزامنت مع تطبيق الحجر الصحي من أجل الحد من انتشار فيروس كورونا، وذلك "وفق التعليمات واللوائح التفسيرية للسلطات العمومية المختصة". وأضاف البيان، أن المصالح العملياتية للشرطة "تسهر على تكثيف الدوريات الراجلة والراكبة على مختلف قطاع اختصاص الأمن الوطني، وكذا وضع نقاط مراقبة فجائية على محاور مختلف الشوارع والأحياء، إضافة إلى الحواجز الأمنية المتواجدة على مختلف مداخل ومخارج المدينة". وتعول المديرية العامة للأمن الوطني خلال تطبيق هذه الإجراءات الوقائية والتدابير، على "مواصلة توعية المخالفين وتحسيسهم بخطورة هذا الوباء". ودعت المديرية العامة للأمن الوطني, عبر موقعها الرسمي وصفحاتها التواصلية الرقمية، كافة المواطنين إلى "ضرورة اتباع الإجراءات الوقائية واحترام أوقات الحجر الصحي للحد من انتشار فيروس كورونا"، وإلى استعمال الرقم الأخضر 48-15 ورقم النجدة 17 من أجل التبليغ والتواصل.

مدير التطوير التكنولوجي والابتكار: وضعنا استراتيجية للمساهمة في مواجهة فيروس كورونا

أربعاء, 04/08/2020 - 11:05
أكد مدير التطوير التكنولوجي والابتكار بمديرية البحث العلمي والتطوير التكنولوجي سفيان صلواتشي أن المديرية رسمت استراتيجية من أجل المساهمة في الجهد الوطني لمواجهة تفشي فيروس كورونا على المستوي الوقائي والاستشفائي من خلال تصميم جهاز تنفسي اصطناعي و انتاج الكلوروكولين لمعالجة المصابين. وأوضح صلواتشي لدى نزوله ضيفا على برنامج "ضيف الصباح" الذي تبثه القناة الاذاعية الاولى أن مخبر جامعة تيزي وزو يقوم حاليا بعمليات التشخيص لمساعدة معهد باستور،  مشيرا إلى أن هناك  مخابر أخرى بجامعات الشلف والمدية والطارف وبجاية ستدخل حيز الخدمة لاحقا للمشاركة في الجهد الوطني. وفي السياق أضاف صلواتشي أن هناك جامعات تعمل في الوقت الراهن على انتاج كمامات ومحاليل هلامية لسد العجز في هاتين المادتين اللتان تستخدمان بكثرة في عمليات التعقيم والوقاية. وعلى صعيد متصل،  كشف صلواتشي عن أن  مراكز بحثية انتجت نماذج مقصورات للتطهير والتعميق كعمل ابداعي ولفت صلواتي إلى أن اجتماعات بوزارة الصناعة بين مديرية البحث ومجمعات صناعية أفضت إلى الاتفاق على تصنيع اول نموذج من مقصورات التعقيم والتطهير ستتكفل به  مؤسسة جزائرية هي "ايلاك الجزائر" معتبرا أن الخطوة اذا نجحت ستمثل بداية للتعاون بين الجامعات والقطاع الصناعي. من جهة أخرى لفت صلواتشي إلى أن ثلاثة مراكز بحث تعمل حاليا على تطوير جهاز تنفسي ونطمح للتعاون مع مؤسسات صناعية للمساهمة في تطويره  مضيفا أن المخابر تجاوزت مرحلتي التصميم الميكانكي و الإلكتروني و مازالت فقط مرحلة المطابقة.    

مدير الصحة العسكرية لوزارة الدفاع الوطني يكشف عن الترتيبات لمواجهة جائحة كورونا

أربعاء, 04/08/2020 - 10:46
كشف اللواء، عبد القادر بن جلول،  المدير المركزي لمصالح الصحة العسكرية، أنّ وزارة الدفاع الوطني اتخذت كافة الإجراءات اللازمة لمواجهة فيروس كورونا على مستوى الوحدات والهياكل الصحية التابعة للجيش الشعبي الوطني. وأوضح المدير المركزي لمصالح الصحة العسكرية، في حوار نشر على الصفحة الرسمية لوزارة الدفاع الوطني على الفايسبوك، أنه تم توفير الكاشفات الحرارية عن بعد على مستوى جميع الوحدات والمستشفيات العسكرية بالإضافة إلى وضع كاميرات حرارية وهذا بهدف التعرف على كل شخص قد تكون درجة حرارة جسمه مرتفعة. وأكد اللواء أن هذه التجهيزات المتواجدة أساسا في المداخل تكشف كل شخص درجة حرارته مرتفعة، حيث يتم على الفور عزله وإجراء الفحوصات الضرورية للتأكد من إصابته بفيروس كورونا أو عدمها. كما أضاف المتحدث أنّ على مستوى كل وحدة عسكرية يتواجد طبيب عام يتخذ القرار بشأن أي شخص يمكن اشتباهه بحمله لفيروس كورونا ويعمل على إرساله على الفور إلى المستشفى العسكري الجهوي حيث تتوفر على أقسام متخصصة للتكفل بهذا النوع من الأمراض. وذكر المدير المركزي لمصالح الصحة العسكرية أن حوالي 70  بالمائة من إمكانيات المستشفيات العسكرية مسخرة لمواجهة فيروس كورونا، ناهيك عن استحداث رواق في كل واحد منها مخصص لمعالجة المصابين بالكورونا لتفادي انتشار العدوى بين المرضى. وأضاف اللواء أنه تم استحداث حاليا وحدات لمعالجة المصابين بفيروس الكورونا وإلى جنبها وحدات الانعاش وهذا للاحتفاظ بقدرات الـ 70 بالمائة للمستشفيات الجهوية المذكورة وتركها احتياطا في حال تفشي المرض. كما كشف المدير المركزي لمصالح الصحة العسكرية، أن الجيش الشعبي الوطني يتوفر على العديد من المستشفيات الميدانية التي يمكن استخدامها في أي مكان، تتوفر على الاستشفاء وعلى المخابر وعلى أجهزة الكشف بالراديو وكل المستلزمات الضرورية. وأكد اللواء على ضرورة التحلي بالانضباط في مواجهة فيروس كورونا من خلال التقيد بارشادات الوقاية بهدف الحد من انتشاره.  

اليوم العالمي للصحة : الرئيس تبون يوجه تحية تقدير و امتنان للأطباء و أسرة قطاع الصحة

ثلاثاء, 04/07/2020 - 19:54
وجه رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، اليوم الثلاثاء، تحية تقدير وامتنان للأطباء ولكل أسرة قطاع الصحة و ذلك بمناسبة اليوم العالمي للصحة. و كتب الرئيس تبون على مواقع التواصل الاجتماعي "بمناسبة اليوم العالمي للصحة، تحية تقدير وامتنان لأطبائنا ولكل أسرة قطاع الصحة على تضحياتهم، ولشعبنا على تضامنه الذي أبهر العالم كما أبهره الحراك المبارك. عاشت الجزائر واقفة.. المجد والخلود لشهدائنا الأبرار".  

كورونا في الجزائر: 45 حالة إصابة مؤكدة و20 وفاة جديدة و113 مريض تماشلوا للشفاء

ثلاثاء, 04/07/2020 - 17:08
كشف الناطق الرسمي للجنة رصد ومتابعة فيروس كورونا، الدكتور جمال فورار، هذا الثلاثاء، عن تسجيل 45 حالة إصابة جديدة مؤكدة بفيروس كورونا عبر 12 ولاية ليرتفع العدد الإجمالي إلى 1468 حالة مؤكدة في الجزائر ، فيما سجلت 20 حالة وفاة جديدة ليصل العدد إلى 193 حالة وفاة عبر 33 ولاية . وأوضح السيد فورار، خلال اللقاء الإعلامي اليومي المخصص لتطور الوضعية الوبائية للفيروس، أن الوفيات المسجلة موزعة عبر 9 ولايات كالآتي: البليدة (11 حالة) والجزائر العاصمة (2) وحالة (1) واحدة في كل من ولايات بجاية وتيزي وزو ومستغانم وبرج بوعريريج وبومرداس وسطيف وباتنة. وأضاف أن الحالات المسجلة تتوزع من حيث الجنس إلى 855 رجل يمثلون 58 بالمائة من العدد الإجمالي للحالات المؤكدة و613 امرأة بنسبة 42 بالمائة من الحالات المسجلة، مؤكدا أن 36 بالمائة من الحالات تخص الأشخاص الذين يفوق عمرهم 60 سنة و35 بالمائة تتراوح أعمارهم ما بين 25 و 49 سنة. وبقي العدد الإجمالي للحالات التي تماثلت للشفاء في مستوى 113 حالة، فيما يخضع 626 شخص للعلاج بالكلوروكين. من جهة أخرى، ذكر نفس المسؤول بالرقم الأخضر 3030 الموضوع تحت تصرف المواطنين للرد على انشغالاتهم، مجددا التأكيد على ضرورة احترام توصيات الأخصائيين المتعلقة بقواعد النظافة الشخصية والبيئية مع الالتزام بالحجر الصحي لتفادي انتقال عدوى الفيروس.

الوزير الأول يذكر الولاة والهيئات المعنية بضرورة التطبيق "الصارم" للتدابير المتخذة للوقاية من فيروس كورونا

ثلاثاء, 04/07/2020 - 16:18
أصدر الوزير الأول، عبد العزيز جراد، تعليمة إلى الولاة والهيئات المعنية، ذكرهم من خلالها بضرورة التطبيق "الصارم" للقواعد المتعلقة بالتدابير المتخذة في إطار الوقاية من فيروس كورونا (كوفيد -19) و مكافحته، عملا بتوجيهات رئيس الجمهورية، مثلما أفاد به، اليوم الثلاثاء، بيان لمصالح الوزير الأول. و لفت الوزير الأول في تعليمته إلى أنه "لوحظ عقب الـمرحلة الأولى من الحجر الـمفروضة على المواطنين، بعض أوجه التقصير الناجمة عن عدم التقيد بالإجراء من جهة، وغلق عدد كبير من الأنشطة التجارية الـمرخص بها، ولاسيما تلك الخاصة بتموين الـمواطنين بمختلف الـمواد الغذائية، من جهة أخرى"، مشددا على أنه و "بهدف فرض احترام التدابير المتخذة لحماية السكان وتموينهم الـمنتظم، تدعو السلطات العمومية إلى العمل على تطبيق القانون بكل صرامة من خلال تطبيق العقوبات الجزائية الـمنصوص عليها لهذا الغرض". ففيما يتعلق باحترام إجراء الحجر الـمنزلي، ذكرت ذات التعليمة بأن الـمواطن "ملزم بالحجر الـمنزلي، ما عدا في الحالات الخاصة الـمذكورة في النصوص الـمعمول بها والتي تسمح ببعض التنقلات برخصة أو بدونها"، مع التأكيد على أن كل إخلال بإجراء الحجر الـمنزلي، "يستوجب تطبيق العقوبات الجزائية المنصوص عليها في القانون، أي غرامات تتراوح من ثلاثة آلاف (3.000) إلى ستة آلاف (6.000) دينار ضد كل الـمخالفين". كما لفت المصدر ذاته إلى أن هؤلاء المخالفين "قد يتعرضون علاوة على الغرامات، إلى الحبس لـمدة ثلاثة (3) أيام على الأكثر". وفي ذات الإطار و فضلا عما سبق ذكره، تذكر تعليمة الوزير الأول بأن "الولاة ملزمون بالعمل على تطبيق العقوبات الإدارية من خلال إجراء حجز السيارات والدراجات النارية الـمستعملة من قبل الأشخاص الذين خالفوا قواعد الحجر الصحي الـمنزلي، وإيداعها في الـمحشر". و على صعيد آخر يخص عدم احترام واجب الإبقاء على بعض الـمتاجر الـمرخص بها قيد النشاط، يؤكد الوزير الأول على أن الـمتاجر الـمعنية بتموين السكان "يجب أن تبقى مستمرة في النشاط من خلال إعادة تنظيم مواقيت فتحها وغلقها، مع إلزام السلطات الـمحلية بتوفير كل الشروط الضرورية لذلك، ولاسيما تسليم رخص التنقل بالنسبة للتجار ومستخدميهم والإبقاء على متاجر الجملة ووحدات الإنتاج التي تمونهم، قيد النشاط". وفي حالة رفض التجار الـمعنيين فتح محلاتهم، و إذا كان هذا الغلق يؤدي إلى عدم التموين في الأحياء والقرى والتجمعات السكانية، فإن "الولاة مكلفون بالقيام بتسخير هؤلاء التجار، بعد إجراء تقييم على مستوى اللجنة الولائية"، تضيف تعليمة الوزير الأول، مع الإشارة إلى أن "رفض الامتثال للتسخيرات التنظيمية الفردية تؤدي إلى العقوبات الجزائية التي ينص عليها القانون، أي بغرامة من 1.000 دينار إلى 10.000 دينار والحبس من شهرين إلى ستة أشهر، أو إحدى هاتين العقوبتين فقط".

نسبة احترام الحجر الصحي في الولايات المعنية بلغت 95 %

ثلاثاء, 04/07/2020 - 15:38
بلغت نسبة استجابة المواطنين لضوابط الحجر الصحي الكلي والجزئي المفروض على عدد من ولايات الوطن 95% وذلك في الفترة الممتدة من 24 مارس إلى 6 أبريل الجاري، وهو ما يعكس درجة الوعي المجتمعي في محاربة تفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، حسبما أكده اليوم الثلاثاء عميد الشرطة رئيس مكتب الاتصال بمديرية الأمن العمومي، رابح زواوي. وأوضح عميد الشرطة رابح زواوي، أن مديرية الأمن الوطني ومن خلال نشاطها عبر مختلف ولايات الوطن المعنية بإجراءات الحجر الصحي المفروض كليا أو جزئيا لمواجهة انتشار فيروس كورونا، سجلت "ارتفاع الوعي" لدى المواطنين بالاستجابة إلى ضوابط هذا الحجر حيث "بلغت نسبة الاستجابة 95 % وطنيا والذي سيعطي نتائجه الإيجابية على المدى القريب"، فيما سجلت، حسبه، "بعض الحالات من فئة الشباب خاصة" ممن يرفضون الامتثال الحجر المفروض على ولاياتهم وقد تم تسخير قوات أمن الشرطة "للتصدي لتلك المحاولات وكذلك لتوعيتهم بأهمية الإجراء وقاية لصحة الجميع". وأضاف بالقول أنه في إطار مهام المديرية العامة للأمن الوطني في هذه الفترة الحرجة غير المستقرة إلى حين، تبقى المديرية "مستعدة عدة وعتادا لمواجهة هذه الجائحة"، بالتنسيق مع كل المصالح الصحية والأمنية خاصة ما يتعلق بالتقيد بضوابط الحجر الصحي عبر الولايات المعنية بالحجر الممدد من الساعة الثالثة زوالا إلى غاية السابعة وصباحا. وفي هذا الإطار، يضيف المصدر، تم "تسخير 1630 موظف أمن خصيصا لتأمين مراكز الحجر الصحي عبر الوطن سواء كانت على مستوى الفنادق أو المؤسسات الصحية" ناهيك عن تخصيص وحدات لتأطير بعض المحلات التجارية ونقاط البيع الكبرى التي تعرف ازدحاما وتوافدا كبيرا للمواطنين قصد "فرض التباعد الاجتماعي وتنظيم عمليات توزيع المواد الغذائية". كما سجلت ذات المصالح في نفس الفترة (من 24 مارس الى 6 أبريل الجاري)، عدة مخالفات مرتبطة بعدم احترام فترة الحجر الصحي والتنقل بدون رخصة "بإجمالي 953 حالة منها 131 حالة بالنسبة لشاحنات نقل البضائع وبعض مركبات نقل المسافرين و 770 حالة تخص سيارات الاجرة"، حسب ذات المصدر. وعن المراقبات الدورية التي تقوم ذات المصالح في الفترات المسائية والليلية، أشار عميد الشرطة رابح زواوي إلى استعمال مكبرات الصوت لإعلام وتوعية المواطنين بإجراءات الحجر الصحي، إذ تم في هذا المنحى "مراقبة ما يفوق 4833 سيارة منها 280 سيارة وضعت في المحشر لعدم التقيد بإجراءات التنقل المرخص أثناء ساعات الحجر الصحي" وأيضا وضع 73 دراجة نارية في المحشر. وعن مراقبة الأشخاص، يقول عميد الشرطة انها مست ما يزيد عن 7400 شخص خلال نفس الفترة مع التركيز على الدوريات الراجلة في ساعات الليل حيث خصصت بولاية الجزائر، على سبيل المثال، 220 دورية راجلة تشتغل ليلا مكونة من اطارات امن مختصة للإشراف على مجريات الحذر والحيطة في هذا الظرف الصحي الخاص. من ناحية اخرى، ساهمت مصالح الأمن الوطني في عمليات تطهير و تعقيم الأحياء السكنية و الشوارع الكبرى حيث سجلت 747 عملية تعقيم وتطهير مست 30 ولاية على المستوى الوطني وبتسخير عتاد الأمن من مضخات. وفي موضوع آخر، وفي إطار المراقبة المستمرة للمضاربة في أسعار السلع الغذائية والصيدلانية، أكد السيد زواوي، ان عدد القضايا المسجلة منذ بداية الحجر الصحي إلى اليوم بلغت 738 قضية تورط فيها 830 شخص فيما قدرت حصيلة المحجوزات بأكثر من 6039 قنطار من مادة السميد من بينها 437 قنطار غير صالحة للاستهلاك، وعن مادة الفرينة تم حجز 8265 قنطار من بينها 1010 قنطار منتهية الصلاحية بالإضافة إلى مادة الحبوب الجافة من جميع الأصناف قدرت المحجوزات بما يفوق 1031 قنطار على المستوى الوطني.  

الإطارات السامية للأمن الوطني يتبرعون بشهر من راتبهم للمساهمة في الجهود الرامية للحد من انتشار كورونا

ثلاثاء, 04/07/2020 - 00:07
أعلنت المديرية العامة للأمن الوطني عن  مساهمتها, على غرار كل مؤسسات الدولة, وهذا بتبرع إطاراتها السامية على  المستوى المركزي والجهوي والمحلي بشهر من راتبهم والذي سيتم دفعه في حسابات  التضامن كوفيد-19 المفتوحة لهذا الغرض. وأوضحت المديرية في بيان لها الاثنين أن هذه المساهمة تأتي في إطار  "تعزيز الجهود الرامية للحد من انتشار وباء كورونا والتخفيف من الأزمة الصحية  التي تمر بها البلاد", مبرزة أن "هذه الهبّة التضامنية تعكس روح التضامن  والأخوة الأصيلة التي تميز المجتمع الجزائري وتمثل رسالة أمل تجسد وقوف منتسبي  الأمن الوطني مع أبناء بلدهم في كل الظروف, معتبرين هذه الهبة واجبا من  واجباتهم الوطنية".

كورونا : 103حالة مؤكدة جديدة و 21 حالة وفاة جديدة في الجزائر

اثنين, 04/06/2020 - 17:08
تم تسجيل 103 حالة إصابة جديدة مؤكدة بفيروس كورونا خلال الـ 24 ساعة الماضية في الجزائر ليرتفع العدد الإجمالي الى 1423 حالة مؤكدة, فيما سجلت 21 حالة وفاة جديدة ليصل العدد الى 173 حالة وفاة, حسب ما كشف عنه الاثنين الناطق الرسمي للجنة رصد ومتابعة فيروس كورونا, جمال فورار. وأوضح السيد فورار, خلال اللقاء الإعلامي اليومي المخصص لتطور الوضعية الوبائية للفيروس, أن الوفيات المسجلة موزعة عبر 11 ولاية كالآتي: الجزائر العاصمة 6, البليدة 2, وهران 3, سيدي بلعباس 2, تيسمسيلت 2, بجاية 1, جيجل 1, قسنطينة 1, بسكرة 1, أم البواقي 1, ورقلة 1. وأضاف أن الحالات المسجلة تنتشر عبر 45 ولاية وتتوزع من حيث الجنس إلى 823 رجل يمثلون 58 بالمائة من العدد الإجمالي للحالات المؤكدة و600 امرأة بنسبة 42 بالمائة من الحالات المسجلة. أما بالنسبة للفئات العمرية, فإن 39 بالمائة من الحالات تخص الأشخاص الذين يفوق عمرهم 60 سنة و35 بالمائة تتراوح أعمارهم ما بين 25 و 49 سنة. وبقي العدد الإجمالي للحالات التي تماثلت للشفاء في مستوى 90 حالة, فيما يخضع 626 شخص للعلاج بالكلوروكين, فيما يتواجد 488 مصاب تحت الرعاية الصحية و46 تحت العناية المركزة. من جهة أخرى, ذكر نفس المسؤول بالرقم الاخضر 3030 الموضوع تحت تصرف المواطنين للرد على انشغالاتهم, مجددا التأكيد على ضرورة احترام توصيات الاخصائيين المتعلقة بقواعد النظافة الشخصية والبيئية مع الالتزام بالحجر الصحي لتفادي انتقال عدوى الفيروس.

وزير الفلاحة للإذاعة : تدعيم شبكات توزيع المواد الغذائية ذات الاستهلاك الواسع للحد من الندرة والاحتكار

اثنين, 04/06/2020 - 16:33
كشف وزير الفلاحة والتنمية الريفية شريف عوماري أن كل التدابير تم اتخاذها ، لتدعيم شبكات توزيع المواد الغذائية ذات الاستهلاك الواسع ، وتوفير المستلزمات الخاصة بالمواطنين خلال هذا الظرف الاستثنائي  وشهر رمضان الفضيل . أكد وزير الفلاحة والتنمية الريفية شريف عوماري خلال نزوله ضيفا على برنامج "الخلفية والقرار" عبر أمواج القناة الإذاعية الأولى هذا الاثنين، أن مصالحه قد باشرت  اتخاذ كل التدابير التي من شأنها توزيع مواد واسعة الاستهلاك ، والحد من ندرتها خصوص في هذا الظرف وخلال شهر رمضان الكريم. وأضاف عوماري أن "الإجراءات قد بدأت منذ 3 أشهر على مستوى الحكومة لتعزيز التدابير وتوفير جميع المواد الأساسية من المخازن ، التوزيع ، وتنظيم الأسواق "،مشيراً إلى أن "هذه الإجراءات كانت قد وضعت في إطارها العادي تحضيرا لشهر رمضان لكنها ، صادفت أزمة وباء كورونا مضيفاً " لهذا جاري الآن تعزيز هذه التدابير والعمل على توسيعها والتحكم فيها أكثر". ودعما لهذه التدابير أكد وزير الفلاحة والتنمية الريفية أنه " تم التجند على مستوى كل نقاط الديوان الوطني للحبوب والديوان الوطني للخضر والفواكه ، كما تم تجنيد العديد من الدواوين ،ستُسخر وتعمل على تدعيم شبكات التوزيع من أجل محاربة كل محاولات الاحتكار،  كما أنه ستُقدم منتوج وفير وبأسعار مقبولة لدى كل المواطنين". 

كوفيد-19 : الضباط العمداء والضباط السامون للجيش الوطني الشعبي يتبرعون بشهر من رواتبهم

اثنين, 04/06/2020 - 11:59
أعلنت وزارة الدفاع الوطني، اليوم الاثنين، أن الضباط العمداء والضباط السامون للجيش الوطني الشعبي سيتبرعون بشهر من رواتبهم، وذلك في إطار الجهود الوطنية الرامية للحد من تداعيات الأزمة الصحية على الجبهة الاجتماعية جراء جائحة فيروس كورونا المستجد. وفي بيان لها أعلنت وزارة الدفاع الوطني أنه "مساهمة من أفراد الجيش الوطني الشعبي في الجهود الوطنية الرامية للحد من تداعيات الأزمة الصحية على الجبهة الاجتماعية وعلى مستوى معيشة المواطنين عموما جراء جائحة فيروس كورونا المستجد، ارتأى الضباط العمداء والضباط السامون للجيش الوطني الشعبي التبرع بشهر من رواتبهم، والتي سيتم دفعها في حسابات التضامن كوفيد-19 المفتوحة لهذا الغرض". وأضاف ذات المصدر أن هذه الهبة التضامنية التي بادر بها رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة، وزير الدفاع الوطني تعكس "روح الانسجام والتضامن والأخوة التي لطالما تميز بها الشعب الجزائري، وتؤكد مرة أخرى وقوف الجيش الوطني الشعبي صفا واحد مع الشعب الجزائري لتخطي هذه المحنة في أقرب الآجال وبأقل الأضرار".  

كوثر كريكو: إجراءات صارمة في دور العجزة والمسنين للوقاية من فيروس كورونا

اثنين, 04/06/2020 - 10:45
كشفت وزيرة التضامن والأسرة وقضايا المرأة كوثر كريكو عن انطلاق قافلة تضامنية موجهة الى البدو الرحل، وعن برنامج خاص بالفئات الهشة وذوي الاحتياجات الخاصة، داعية المجتمع المدني إلى التنسيق مع السلطات المحلية. وشدت وزيرة التضامن، لدى حلولها اليوم، ضيفة على القناة الإذاعية الأول، في برنامج ضيف الصباح، على ضرورة تنسيق الجهود التضامنية داعية المجتمع المدني الى التقرب من السلطات المحلية لتنظيم عمليات التضامن وإيصال المعونات إلى مستحقيها، مشيدة في الوقت ذاته بالهبة التضامنية للجزائريين خاصة فيما تعلق بالقوافل التي تأتي تباعا إلى ولاية البليدة  بعد قرار الحجر الكلي جراء وباء كورونا. كما كشفت كريكو عن إجراءات صارمة اتخذتها  مصالحها في دور العجزة والمسنين بعد اكتشاف الحالات الأولى من الإصابة بفيروس كورونا، مؤكدة ان هذه المراكز منعت أي اتصال خارجي او زيارات في باستثناء الفرق الطبية، مؤكدة ان هذه المراكز تعرف تعقيما مستمرا بالتعاون مع وزارة البيئة والداخلية. وأضافت وزيرة التضامن أن وزارتها سطرت برنامجا خاصة بشهر رمضان يضاف الى البرنامج الخاص بمساعدة الطبقات الهشة في مناطق الظل معطيةً اشارة انطلاق قافلة اليوم من ولاية البيض باتجاه البدو الرحل تضم فرقا طبية ومساعدات غذائية، مؤكدة أن القوافل التي انطلقت منذ الفاتح افريل ستستمر في تقديمها المساعدات بالتنسيق مع السلطات المحلية لضبط  قوائم المحتاجين. المصدر: موقع الإذاعة الجزائرية

الرئيس تبون يحيي أفراد طاقمي الطائرتين العسكريتين العائدتين من الصين محملتين بوسائل حماية

أحد, 04/05/2020 - 23:15
حيا رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون، الاحد، أفراد طاقمي الطائرتين العسكريتين العائدتين من الصين محملتين بوسائل حماية من فيروس كورونا (كوفيد-19). وكتب السيد تبون بحسابيه على فايسبوك و تويتر: "تحية تقدير و إكبار لأفراد طاقمي الطائرتين العسكريتين الذين أتموا مهمتهم على أكمل وجه، لنقل الإمداد من الصين إلى الجزائر في توقيت قياسي و متعب، فألف شكر يا أحرار أبناء الأحرار على تفانيكم لخدمة بلدكم". ووصلت صبيحة الاحد الى مطار هواري بومدين الدولي بالجزائر العاصمة أول طلبية من وسائل الحماية من فيروس كورونا، قادمة من مدينة شانغهاي الصينية على متن طائرتين تابعتين للجيش الوطني الشعبي.

الولاة يتبرعون بشهر واحد من اجورهم استجابة للهبة التضامنية في مواجهة كورونا

أحد, 04/05/2020 - 22:26
05/04/2020 - 22:26

قرر الولاة التبرع بشهر واحد من أجورهم استجابة  للهبة التضامنية في مواجهة وباء فيروس كورونا (كوفيد19)، حسبما أورده  الأحد بيان لوزارة الداخلية و الجماعات المحلية و التهيئة العمرانية.

و أوضح المصدر ذاته "استجابة للهبة التضامنية في مواجهة وباء فيروس كورونا  (كوفيد 19)،  فإن السيدات و السادة الولاة قد أعربوا بدورهم عن مساهمتهم من  خلال التبرع بشهر واحد من أجرهم تأكيدا لمشاركتهم في الجهد الوطني كأعوان  للدولة و مواطنين جزائريين في الاساس".

وشدد البيان على أن هذه المساهمة المالية "تأتي تعزيزا لمجهود التضامن  الوطني و روح التعاون الاجتماعي الرامين الى تخطي ظرف الأزمة الصحية الحالية و تذليل آثارها".

الصفحات