وطني

اشترك ب تلقيمة وطني
آخر تحديث: منذ ساعتين 54 دقيقة

أحمد شعلال للإذاعة : مشروع قانون المالية 2021 لن يثقل كاهل المواطن

ثلاثاء, 11/17/2020 - 11:56
أكد البروفيسور أحمد شعلال عضو لجنة المالية والميزانية بالمجلس الشعبي الوطني، أن مشروع قانون المالية 2021 الذي سيتم الفصل فيه اليوم بالمجلس لن يثقل كاهل المواطن.   وكشف شعلال لدى استضافته هذا الثلاثاء في برنامج "ضيف الصباح" للقناة الإذاعية الأولى عن أن النقاش كان حادا على قانون المالية بسبب بعض المواد التي لقيت الرفض قائلا "الوضع الإقتصادي العالمي يمر بوضعية صعبة، ما يضع الحكومة في وضع أصعب، لأن الإقتصاد العام والجزائري خاصة يحتاج للإنعاش، لا سيما مع التراجع في سعر المحروقات والعائدات الجبائية، فهذا الوضع صعّب من عمل الحكومة، وعليه فنحن كنواب نصارح الجهاز التنفيذي، ولكن نرفض في المقابل إدراج مواد شعبوية تنقص من ميزانية الدولة". كما أكد عضو اللجنة المالية والميزانية بالمجلس الشعبي الوطني أن "العديد من المواد كانت غامضة وهو ما لم يكن يساعد على تنفيذها على أرض الواقع، فالنواب كانوا يؤكدون في كل مرة على أن تكون المواد صريحة لا يسودها اللبس أو الغموض" وأضاف أيضا أنه و"في الكثير من الأحيان تحرر بعض المواد باللغة الفرنسية وحينما تترجم للغة العربية لا تؤدي المعنى، لذلك ولأول مرة ناقشت اللجنة كلية قانون المالية باللغة العربية وبذلك تم رفع اللبس على الكثير من المواد التي كان يسودها الغموض". كما كشف أن "النواب تقدموا بمجموعة من الاقتراحات من أجل أن يذهب الدعم إلى مستحقيه و-حسبه-  "لم تجد الحكومة الآليات المناسبة من أجل تطبيق هذه السياسة ولن يكون ذلك إلا  برقمنة شاملة ونظام معلوماتي متكامل". مضيفا أن الحكومة تراهن على تعافي الوضع الصحي وعلى تحسن مداخيل الجباية البترولية لإعطاء دفع قوي لميزانية الدولة. كما طالب أحمد شعلال خلال تدخله بضرورة القضاء على السوق الموازية وتوسعة المجال الجبائي ورقمنة كل القطاعات والإهتمام بالفلاحة وبالسياحة وبالمناجم وبضرورة الإسراع في إصدار النصوص التنظيمية من أجل الدفع بعجلة الإقتصاد.

المجلس الشعبي الوطني: جلسة علنية هذا الثلاثاء للتصويت على مشروع قانون المالية 2021

ثلاثاء, 11/17/2020 - 09:57
يستأنف المجلس الشعبي الوطني,هذا الثلاثاء,  أشغاله في جلسة علنية يخصصها للتصويت على مشروع قانون المالية لسنة 2021  وكذا  مشروع القانون المتعلق بالوقاية من جرائم اختطاف الأشخاص و مكافحتها, حسب ما  أفاد به الاثنين بيان للمجلس. وجاء في البيان "يستأنف المجلس الشعبي الوطني, الثلاثاء, 17 نوفمبر 2020  ابتداء من الساعة الثامنة و النصف (8ساو30د)  أشغاله في جلسة علنية يخصصها  للتصويت على مشروع قانون المالية 2021 وكذا مشروع القانون المتعلق بالوقاية من  جرائم اختطاف الأشخاص و مكافحتها". و كانت لجنة المالية والميزانية للمجلس الشعبي الوطني قد عقدت الأحد  اجتماعا خصص لدراسة التعديلات المستوفية للشروط القانونية التي اقترحت على  مشروع قانون المالية 2021 وذلك من أجل دراستها مع مندوبي أصحابها. وجرى هذا الاجتماع برئاسة احمد زغدار رئيس اللجنة بحضور كل من وزير المالية  أيمن عبد الرحمان و وزيرة العلاقات مع البرلمان بسمة عزوار. يذكر أن مكتب المجلس الشعبي الوطني كان قد أحال على لجنة المالية  في اجتماعه  المنعقد يوم الخميس 12 نوفمبر, 17 تعديلا من أصل 22 تعديلا مقترحا على نص  مشروع القانون. وفيما يخص مشروع قانون الوقاية من جرائم اختطاف الأشخاص ومكافحتها, الذي تم  مناقشته اليوم الخميس الفارط في جلسة علنية ترأسها سليمان شنين رئيس المجلس,  فقد نوه نواب الشعب بأحكام هذا المشروع ,مطالبين بـ "تطبيق أقصى العقوبات بما  فيها الإعدام على الجناة في قضايا الاختطاف" لكبح هذه الجريمة التي وصفوها بـ "الخطيرة والدخيلة" على المجتمع الجزائري.      

محاكمة الإخوة بن حمادي : الاستماع لمسؤولين سامين سابقين

اثنين, 11/16/2020 - 22:45
16/11/2020 - 22:45

تواصلت بعد ظهر الاثنين بمحكمة سيدي  امحمد (بالعاصمة) محاكمة الإخوة بن حمادي المتورطين في قضايا فساد بالاستماع  لمسؤولين سامين سابقين نفوا بالإجماع منح امتيازات غير مستحقة لمالكي مجمع  "كوندور".

وتتعلق القضية الأولى بمنح وعاء عقاري بولاية سكيكدة سنة 2014 تحسبا لإنجاز مركز مخصص للمحروقين بحيث أكد الوزير الأول السابق عبد المالك سلال أنه "لم يكن لا الآمر ولا صاحب المشروع" مشيرا إلى أن مدير الصحة والسكان بهذه الولاية "هو المسؤول الأول عن ذلك".

وأما القضية الثانية فتتعلق بعقدين تم إبرامهما سنتي 2015 و2016 بين مجمع "كوندور" والمتعامل العمومي للهاتف النقال "موبيليس" بحيث تم الاستماع بشأنهما إلى الوزيرين الأولين السابقين عبد المالك سلال وأحمد أويحيى الذي مثل عبر تقنية التحاضر المرئي من سجن العبادلة ببشار حيث تم نقله منذ عدة أشهر.

ولدى استجوابهما من طرف رئيس الجلسة أكد المتهمان أن العقدين محل القضية تم إبرامهما "وفقا للنظام الداخلي لموبيليس" في حين شدد عبد المالك سلال على أن القضية "اقتصادية محضة" ولم تكن تخضع للقانون المتعلق بالصفقات العمومية وبالتالي فإن"السلطة العمومية لا دخل لها".

وسبق للقاضي أن أشار إلى الأضرار التي لحقت بالميزان التجاري لشركة موبيليس نتيجة الاختلالات الموجودة في الصفقة المذكورة، والتي تقدر بنحو 53 مليار سنتيم.

كما تم الاستماع إلى الوزير الأول السابق، عبد المالك سلال ووزير الأشغال العمومية السابق، عبد الغني زعلان في إطار القضية الثالثة التي نظرت فيها المحكمة، وهي قضية "التمويل الخفي" للحملة الانتخابية لرئيس الجمهورية السابق، عبد العزيز بوتفليقة.

 وأكد المتهمان أنهما لم يعلما بوجود حسابين مصرفيين، مُوّل أحدهما من الأموال العمومية والثاني من جهات مانحة أخرى، بما فيها مجمع الأخوين بن حمادي. وأضاف القاضي أن المبلغ الذي منحه هؤلاء الإخوة قد قدر بـ5 ملايير سنتيم.

واحتج المتدخلان بأنهما لم يكونا مسؤولين عن هذا الجانب الخاص حصريًا بالراحل حمود شايب.

وتجدر الإشارة في الأخير إلى أن محاكمة الأخوين بن حمادي ستستمر غدا الثلاثاء بالاستماع لعدد من الشهود.

لجنة متابعة ورصد فيروس كوفيد19: لا يستبعد فرض اجراءات جديدة مشددة

اثنين, 11/16/2020 - 21:06
لم يستبعد عضو  لجنة رصد ومتابعة فيروس كوفيد-19 عبدالكريم طواهرية أن تلجأ الحكومة الى اجراءات جديدة مشددة، متأسفا على ما وصفه بعدم الالتزام باجراءات الوقاية من فيروس كورونا . وقال طواهرية في تصريح  للقناة الاولى للاذاعة الجزائرية بأن الاجراءات التي اقرتها الحكومة بخصوص الحجر الصحي الجديد لمدة 15  يوما، مبنية على التحقيقات الوبائية في ظل تزايد اعداد المصابين في الاونة الأخيرة، مضيفا ان هذه الاجراءات تهدف الى خفض عدد الاصابات . ولم يستبعد عضو لجنة رصد كوفيد ان تشدد الاجراءات في  الايام القادمة وان تشمل مناطق جديدة حسب التحقيقات الوبائية التي تقوم بها مصالح وزارة الصحة متأسفا في هذا السياق عن غياب الالتزام بالاجراءات الوقائية.   المصدر: موقع الاذاعة الجزائرية  

توقيف 19 شخصا تورطوا في حرائق غابات قوراية بتيبازة

اثنين, 11/16/2020 - 20:53
تمكنت مصالح الضبطية القضائية بولاية تيبازة من توقيف 19 شخصا تورطوا في قضية إضرام النيران بغابات قوراية ليلة 6 إلى 7 نوفمبر الماضي، بغرض "زعزعة استقرار الوطن". و أعلن وكيل الجمهورية الرئيسي لدى محكمة شرشال، كمال شنوفي، في ندوة صحفية نشطها الاثنين، بمقر محكمة شرشال، توضيحا لوقائع القضية، بأن مصالح الدرك و الأمن الوطني  بتيبازة باشرت إثر افتتاح تحقيق قضائي، عملية تحريات و تحقيقات واسعة عقب  اندلاع حرائق في نفس التوقيت عبر عدد من مناطق الولاية أدت إلى وفاة شخصين و حدوث خسائر معتبرة في أملاك المواطنين من منازل و ثروة حيوانية و فلاحية وغابية، لتحديد أسبابها. وأوضح وكيل الجمهورية أن التحريات سمحت بتوقيف عصابة أشرار يشتبه في ضلوع أفرادها في تلك الحرائق المشبوهة، و البالغ عددهم 19 شخصا يجري حاليا التحقيق معهم من طرف قاضي التحقيق لدى نفس المحكمة. و أضاف أنه التمس إيداعهم الحبس المؤقت فيما التمس أيضا إصدار أمر بالقبض الدولي في حق 4 آخرين موجودين خارج التراب الوطني و 2 داخل التراب الوطني. و تنقسم عصابة الأشرار التي ألقي القبض عليها من أربعة مجموعات، الأولى تضم ثلاثة أشخاص قاموا بتنظيم عملية إضرام النيران بطريقة "منظمة و عمدية" بهدف زعزعة استقرار الوطن و خلق الفوضى وزعزعة السكينة بتواطئ أطراف مناوئة من داخل  و خارج الوطن مقابل أموال بالعملة الصعبة. و أضاف أن التحقيقات و معاينة الهواتف المحجوزة، أثبتت أن الأموال قد تم تحويلها عن طريق "وسترن يونيون" مع تحديد رسائل قصيرة و صور فوتوغرافية أثناء إشعال النيران. ووجهت للمجموعة الأولى عدة تهم تتمثل في جنايات "الأعمال التخريبية و المساس بأمن الدولة وإضرام النار بطريقة أدت إلى مقتل شخصين" و كذا  "الإضرار بأملاك عمومية و خاصة" و جنايتي "التخابر و التآمر على أمن الدولة". كما صدر أمر بالقبض الدولي على أطراف تعاملت مع المجموعة الأولى من خارج التراب الوطني وعددهم أربعة. أما المجموعة الثانية، فتضم 8 أشخاص قاموا بتحريض من المجموعة الأولى بإشعال النار عمدا أدت إلى وفاة شخصين و إضرار بأملاك عمومية و خاصة، و قد وجهت لهم نيابة محكمة شرشال تهم جناية "إضرام النار بشكل أدى إلى وفاة شخصين و تحطيم أملاك عمومية و خاصة".  و أكد وكيل الجمهورية الرئيسي بمحكمة شرشال أن الضبطية القضائية أكدت من خلال التحقيقات أو المعاينات التقنية  ثبوت تواطئ المجموعتين مع بعضهما البعض. وتتكون المجموعة الثالثة من 5 أشخاص متورطين في القيام "عمدا" بإبرام النار في منازلهم الخاصة بغرض الحصول على إعانات من طرف الدولة، حسب نفس المتحدث  الذي أكد أن النيابة وجهت لهم تهم جناية "القيام بأعمال تخريبية وإبرام  النار عمدا". وانشغلت المجموعة الرابعة التي تتكون من 3 أشخاص، كما أضاف وكيل الجمهورية، بتحريض المواطنين على التجمهر من خلال الترويج لأخبار كاذبة و مزيفة على شبكات التواصل الاجتماعي بهدف "الإخلال بالنظام العام و زعزعة السكينة"، و قد وجهت لأفراد هذه المجموعة تهمة جنحة "التحريض على التجمهر و دعوة المواطنين أمام الإدارات العمومية لخلق الفوضى". وأشار شنوفي أن كتيبتي الدرك الوطني بكل من قوراية و شرشال قد شاركت في التحقيقات إلى جانب المصلحة الولائية للشرطة القضائية لأمن ولاية تيبازة والفرقة المتنقلة للشرطة القضائية بقوراية فيما تبقى التحقيقات القضائية متواصلة و تحاط بسرية كبيرة عملا بمبدأ "سرية التحقيق". من جهتها أوقفت مصالح الدرك الوطني في قضيتين منفصلين 3 أشخاص يشتبه في ضلوعهم في إضرام النيران بكل من مناصر و سيدي اعمر ليلة التاسع إلى العاشر نوفمبر الماضي قبل تقديمهم أمام نيابة محكمة شرشال أين تم إيداع احدهم الحبس المؤقت و وضع اثنين آخرين تحت نظام الرقابة القضائية. للتذكير، فقد سجلت ولاية تيبازة على غرار 10 ولايات أخرى، نشوب حرائق ليلة السادس إلى السابع نوفمبر الماضي ما تسبب في وفاة شخصين بقوراية "حرقا" وتشريد 45 عائلة بعدما تضررت منازلهم فضلا عن الخسائر في قطاع الفلاحة و إتلاف نحو 500 من غابات الصنوبر الحلبي. وفي زيارة للوزير الأول لمدينة قوراية قصد تقديم التعازي لعائلتي الضحيتين و الاطلاع عن قرب عن حجم الخسائر، أكد عبد العزيز جراد أن "فرضية الفعل الإجرامي لتلك الحرائق غير مستبعدة " معلنا عن فتح تحقيقات دقيقة و عميقة و مشددا على ضرورة تطبيق القانون بصرامة في حق الفاعلين في حال ثبوت التهمة.

كورونا : 910 إصابة جديدة, 455 حالة شفاء و 14 وفاة خلال الـ 24 ساعة الأخيرة في الجزائر

اثنين, 11/16/2020 - 17:00
سجلت 910 إصابة جديدة بفيروس كورونا  (كوفيد-19) و 14 حالة وفاة خلال الـ 24 ساعة الأخيرة في الجزائر, في الوقت الذي  تماثل فيه 455 مريضا للشفاء, حسب ما كشف عنه هذا الاثنين الناطق الرسمي  للجنة رصد ومتابعة فيروس كورونا, الدكتور جمال فورار. وخلال اللقاء الإعلامي اليومي المخصص لعرض تطور الوضعية الوبائية لفيروس  (كوفيد-19), أوضح فورار أن إجمالي الحالات المؤكدة بلغ 67.589 منها  910 حالة جديدة (أي بنسبة حدوث تقدر بـ 2,1 حالة لكل 100 ألف نسمة), فيما بلغ  العدد الإجمالي للأشخاص الذين تماثلوا للشفاء 45.088 حالة. كما بلغ العدد الإجمالي للوفيات 2165 حالة, حسب فورار الذي أفاد كذلك  بأن 50 مريضا يتواجدون حاليا في العناية المركزة. وأضاف فورار أن 18 ولاية سجلت بها أقل من 9 حالات و12 ولاية لم تسجل أي  حالة, فيما سجلت 18 ولاية أخرى أزيد من 10 حالات.  وأكد بالمناسبة أن الوضعية الحالية للوباء تستدعي من المواطنين اليقظة  واحترام قواعد النظافة والمسافة الجسدية, داعيا إياهم إلى الامتثال لقواعد  الحجر الصحي والالتزام بارتداء القناع الواقي.

بوقدوم : الجزائر متمسكة بتنفيذ اتفاق السلام والمصالحة في دولة مالي

اثنين, 11/16/2020 - 16:58
جدد وزير الشؤون الخارجية, صبري بوقدوم هذا الاثنين التزام الجزائر الى جانب الشعب المالي بغية تنفيذ اتفاق السلام و المصالحة في دولة مالي المنبثق عن مسار الجزائر. و صرح بوقدوم خلال افتتاح الدورة الـ 41 العادية للجنة متابعة اتفاق السلام المنعقدة في باماكو (مالي) قائلا "اجدد اليوم التزام الجزائر, التي تشرف على جهود الوساطة الدولية و رئيسة لجنة متابعة اتفاق السلام و المصالحة, بعمل كل ما في وسعها للاستمرار في تنفيذ الاتفاق خلال هذه المرحلة الحساسة". و ذكر وزير الخارجية بهذه المناسبة "بالأهمية التي يوليها رئيس الجمهورية, السيد عبد المجيد تبون لتطبيق كافة بنود الاتفاق الذي يعتبر الاداة الوحيدة التي تسمح لدولة مالي بالحفاظ على استقرارها بصفة مستدامة و رفع مختلف التحديات التي تواجهها". و بهذا الخصوص قال السيد بوقدوم "ان الجزائر التي سخرت جهودا كبيرة لاستقرار مالي من خلال توقيع الاتفاق و بغية الحفاظ على استقرار هذا البلد الشقيق خلال الأشهر الاخيرة تلتزم بمرافقة المرحلة الانتقالية الجارية".

عبد العزيز مجاهد للإذاعة: العدوان المغربي على الكركرات كشف للعلن الشريك والحليف والعدو

اثنين, 11/16/2020 - 13:15
أكد  عبد العزيز مجاهد مدير المعهد الوطني للدراسات الاستراتيجية الشاملة أن العدوان العسكري المغربي على منطقة الكركرات جنوب غرب الصحراء الغربية كشف للعلن من هو الشريك والحليف والعدو. وكشف عبد العزيز مجاهد لدى نزوله ضيفا هذا الإثنين على فوروم القناة الأولى، أن تاريخ الجزائر حافل بمواقفها المساندة للقضايا  العالمية العادلة مستدلا في ذلك بالقضية الفلسطينية. وتأسف مجاهد لموقف مجلس الأمن الدولي وعدم خروجه بتنديد للعدوان المغربي على منطقة الكركرات ، مؤكدا أن مجلس الأمن  تسيطر عليه القوى الإستعمارية خدمة لمصالحها . وأوضح مدير المعهد الوطني للدراسات الإستراتيجية الشاملة ان سياسة فرنسا الإستعمارية لا تزال تلقي بظلالها على هذه المنطقة بدليل التعتيم الإعلامي حول القضية الصحرواية وعلى هذا العدوان بالتحديد  . ولمح ضيف الفوروم إلى  أن عددا قليلا من الدول نددت بهذا العدوان المغربي قائلا  "ليس لديهم الشجاعة الكافية لإدانة ما يحدث في منطقة الكركرات، على غرار فرنسا التي إلتزمت الصمت لأنها لا تريد أن تنكشف". وللحفاظ على أمننا القومي دعا مجاهد كل النخب للإلتفاف حول توحيد الرؤى ، مطالبا وسائل الإعلام الجزائرية بلعب الدور المنوط بها  في توجيه الرأي العام . المصدر : الاذاعة الجزائرية

السفير الصحراوي بالجزائر: الكفاح المسلح سيصحح مسار القضية وسينقل إلى كافة المدن المحتلة

اثنين, 11/16/2020 - 11:47
أكد سفير الجمهورية العربية الصحراوية بالجزائر عبد القادر طالب عمر أن جبهة البوليساريو باتت على قناعة بأن العمل العسكري هو ما سيصنع الفارق في صراعه مع المحتل المغربي بعد اقدامه على خرق وقف اطلاق النار المعمول به منذ 1991  وأشار السفير الصحراوي لدى نزوله ضيفا على برنامج "ضيف الصباح" الذي تبثه القناة الاذاعية الاولى هذا الاثنين  إلى أن جبهة البوليساريو انتظرت أكثر من اللازم والآن أصبحت تدرك أن العمل  المسلح وحده الكفيل بـ"تحريك المياه الراكدة وتصحيح المسار" في ظل استخفاف المغرب بقرارات الشرعية الدولية. وأكد طالب عمر أن الجبهة نبهت الأمم المتحدة الى ما ينوي المغرب القيام به معتبرا أنه بعد أحداث الكركرات فإننا في حالة حرب مع الاحتلال وأن قصف المواقع العسكرية المغربية سيتواصل مشيرا إلى أن الشعب الصحراوي متحفز لخوض غمار الحرب والتضحية من أجل القضية. واعتبر طالب عمر أن ما يجري سيخلق دينامكية جديدة لدى الشعب الصحراوي وأن الكفاح سينقل إلى كافة المدن المحتلة وسيعزز الانتفاضة الشعبية. من جهة أخرى نبه السفير الصحراوي إلى أن المغرب عمد منذ مدة إلى تعطيل كل المبادرات السياسية لحل القضية الصحراوية كوقف العملية التفاوضية بل لجأ إلى فرض سياسة الأمر الواقع عبر ترسيم الحدود البحرية ومنع تعيين مبعوث أممي للصحراء الغربية ومضايقة بعثة المينورسو وفتح قنصليات في المدن الصحراوية المحتلة. وأضاف طالب عمر الرباط سعت إلى افراغ خطة الأمم المتحدة من محتواها في ظل تقاعس الاخيرة عن تعيين مبعوث أممي للمنطقة،مشيرا إلى أن الشعب الصحراوي ضاق ذرعا بهذه الممارسات ما دفعه الى اغلاق معبر الكركرات قصد إيصال صوته للمجتمع الدولي. ويرى السفير الصحراوي أن الاعتداء المغربي جاء بعد أن استنتجت الرباط أن المجتمع الدولي والقوى الكبرى سلموا باحتلاله للصحراء وأنه لم يعد ملزم بشيء ومن ثمة تمادى في فرض سياسة الأمر الواقع  مشيرا إلى أن المغرب يستقوي بباريس التي تعرقل قرارات مجلس الأمن وكذلك الامر بالنسبة لقرارات الاتحاد الأوروبي كما أنها أقدمت على جر بعض الدول الفرنكفونية في الاتحاد الأفريقي إلى فتح قنصليات في المدن الصحراوية المحتلة. المصدر : موقع الاذاعة الجزائرية

شنين يدعو الأمم المتحدة الى تحمل مسؤوليتها إثر الاعتداء المغربي على الكركرات

أحد, 11/15/2020 - 20:36
دعا رئيس المجلس الشعبي الوطني، سليمان شنين، الأحد، الأمم المتحدة الى تحمل مسؤولياتها "القانونية والأخلاقية" لحماية الشعب الصحراوي، معتبرا العمليات العسكرية للمملكة المغربية بمنطقة الكركرات بالصحراء الغربية "تعديا واضحا" على اتفاق وقف إطلاق النار بين المغرب وجبهة البوليساريو. وأوضح بيان للمجلس الشعبي الوطني أن السيد شنين، وخلال ترؤسه اجتماعا لمكتب المجلس، تطرق الى العمليات العسكرية للمملكة المغربية بمنطقة الكركرات بالصحراء الغربية، مشيرا الى أنه "أمام هذه التطورات الخطيرة التي تعرفها الصحراء الغربية، إحدى قضايا تصفية الاستعمار وآخر مستعمرة في إفريقيا، أصبح من الضروري والمستعجل على الأمم المتحدة تحمل مسؤولياتها القانونية والأخلاقية لحماية الشعب الصحراوي وحماية موارده الاقتصادية والدفع بمسار الحل من خلال الاستئناف الفعلي للمفاوضات السياسية بين الطرفين من أجل تفعيل حق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره وتحديد مستقبله على أرضه كما تقره كل اللوائح والقرارات الأممية والاتحاد الافريقي ذات الصلة". من جهة أخرى، أكد أن مكتب المجلس قام خلال هذا الاجتماع بدراسة "التعديلات المقترحة على مشروع القانون المتعلق بالوقاية من جرائم اختطاف الأشخاص ومكافحتها والتي بلغ عددها 19 تعديلا قبل إحالة على لجنة الشؤون القانونية والإدارية والحريات 13 تعديلا مستوفيا للشروط المطلوبة قانونا وذلك من أجل دراستها مع مندوبي أصحابها".

كوفيد-19: ترتيبات إضافية لتدعيم تدابير الوقاية والحماية التي اعتمدتها السلطات العمومية

أحد, 11/15/2020 - 20:04
 اتخذ الوزير الأول، السيد عبد العزيز جراد، ترتيبات إضافية لتدعيم تدابير الوقاية والحماية التي اعتمدتها السلطات العمومية في تسيير الأزمة الصحية الناجمة عن تفشي وباء كورونا (كوفيد-19)، حسب ما افاد به  الاحد بيان لمصالح الوزير الأول، فيما يلي نصه الكامل :  "تطبيقا لتعليمات رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، القائد الأعلى للقوات المسلحة، وزير الدفاع الوطني، وعقب المشاورات مع اللجنة العلمية لمتابعة تطور جائحة فيروس كورونا (كوفيد-19) والهيئة الصحية، اتخذ السيد عبد العزيز جراد، الوزير الأول، ترتيبات إضافية لتدعيم تدابير الوقاية والحماية التي اعتمدتها السلطات العمومية في تسيير الأزمة الصحية. فعلى غرار المسعى الرامي إلى تخفيف تدابير الحجر، الذي تم اعتماده بطريقة تدريجية ومراقبة، فإن هذه التدابير الإضافية التي تهدف إلى تدعيم نظام الوقاية والحفاظ على صحة المواطنين وحمايتهم من أي خطر لانتشار فيروس كورونا (كوفيد-19) سيتم تنفيذها تدريجياذ حسب تطور الوضع الوبائي. وتتمثل هذه التدابير تحديدا فيما يلي : الحجر الجزئي المنزلي على 32 ولاية  فيما يخص الحجر الجزئي المنزلي: تطبق تدابير الحجز الجزئي المنزلي من الساعة الثامنة مساء (20h00) إلى غاية الساعة الخامسة (05h0) من صباح اليوم الموالي، على الولايات الاثنين والثلاثين (32) الآتية: أدرار، الأغواط، أم البواقي، باتنة، بجاية، بسكرة، البليدة، البويرة، تبسة، تلمسان، تيارت، تيزي وزو، الجزائر، جيجل، سطيف، قالمة، عنابة، قسنطينة، الـمدية، الـمسيلة، ورقلة، وهران، إليزي، برج بوعريريج، بومرداس، تندوف، تيسمسيلت، الوادي، خنشلة، سوق آهراس، تيبازة وعين تموشنت. لا يخص إجراء الحجر الجزئي المنزلي الولايات الستة عشر (16) الآتية: الشلف، بشار، تمنراست، الجلفة، سعيدة، سكيكدة، سيدي بلعباس، مستغانم، معسكر، البيض، الطارف، ميلة، عين الدفلى، النعامة، غرداية وغليزان. ويمكن للولاة، بعد موافقة السلطات المختصة، اتخاذ كل التدابير التي تقتضيها الوضعية الصحية بكل ولاية، لاسيما إقرار أو تعديل أو ضبط حجر جزئي أو كلي يستهدف بلدية أو مكانا أو حيا أو أكثر، تشهد بؤرا للعدوى. وتجدر الإشارة إلى أن تدابير الحجر هذه ستدخل حيز التطبيق ابتداء من يوم 17 نوفمبر 2020 لمدة خمسة عشر (15) يوما. غلق  بعض الأنشطة  في 32 ولاية لمدة خمسة عشر يوما فيما يخص الأنشطة التجارية: يمدد لمدة خمسة عشر (15) يوما، إجراء غلق أسواق بيع المركبات المستعملة على مستوى كامل التراب الوطني. كما تغلق الأنشطة الآتية لمدة خمسة عشر (15) يوما: القاعات متعددة الرياضات والقاعات الرياضية، أماكن التسلية والاستجمام وفضاءات الترفيه والشواطئ، دور الشباب والمراكز الثقافية. يطبق إجراء الغلق على الولايات الاثنين والثلاثين (32) المعنية بالحجر الجزئي المنزلي وهي: أدرار، الأغواط، أم البواقي، باتنة، بجاية، بسكرة، البليدة، البويرة، تبسة، تلمسان، تيارت، تيزي وزو، الجزائر، جيجل، سطيف، قالمة، عنابة، قسنطينة، المدية، المسيلة، ورقلة، وهران، إليزي، برج بوعريريج، بومرداس، تندوف، تيسمسيلت، الوادي، خنشلة، سوق آهراس، تيبازة وعين تموشنت. تحدد لمدة خمسة عشر (15) يوما، أوقات نشاط بعض المتاجر التي يجب أن توقف جميع أنشطتها ابتداء من الساعة الثالثة (15h00) زوالا. يطبق تحديد أوقات الأنشطة على الولايات الاثنين والثلاثين (32) المعنية بالحجر الجزئي المنزلي. وتتمثل الأنشطة المعنية بتحديد أوقات النشاط فيما يلي: تجارة الأجهزة الكهرومنزلية، تجارة الأدوات المنزلية والديكورات، تجارة المفروشات وأقمشة الـتأثيث، تجارة اللوازم الرياضية، التجارة في الألعاب واللعب، أماكن تمركز الأنشطة التجارية، قاعات الحلاقة للرجال والنساء وتجارة المرطبات والحلويات. وفيما يخص المقاهي والمطاعم ومحلات الأكل السريع:  فيتعين أن تقتصر أنشطتها على بيع المشروبات والمأكولات المحمولة فقط، وهي أيضا ملزمة بالغلق ابتداء من الساعة الثالثة (15h00) زوالا. ومع ذلك، يمكن أن يقوم الولاة بغلقها الفوري في حالة انتهاك الإجراءات المتخذة في إطار مكافحة انتشار فيروس كورونا (كوفيد-19). أما فيما يتعلق بالأسواق العادية والأسواق الأسبوعية :  فسيتم وضع نظام رقابة من قبل المصالح المختصة لضمان الامتثال لتدابير الوقاية والحماية، فضلا عن تطبيق العقوبات المنصوص عليها في التنظيم المعمول به ضد المخالفين، حيث سيتم الإعلان عن غلقها الفوري في حالة حدوث خرق للإجراءات المتخذة في إطار مكافحة انتشار فيروس كورونا (كوفيد-19). من جهة أخرى، تذكر الحكومة بإجراء منع كل تجمعات الأشخاص مهما كان نوعها والاجتماعات العائلية، عبر كامل التراب الوطني، ولاسيما حفلات الزواج والختان وغيرها من المناسبات مثل التجمعات على مستوى الـمقابر التي تشكل عوامل لانتشار الوباء. كما تحرص على التذكير بضرورة منع انعقاد الاجتماعات والجمعيات العامة التي تنظمها بعض المؤسسات. ولهذا الغرض، يكلف الولاة بالسهر على فرض التقيد بهذا الحظر والعمل على تطبيق العقوبات القانونية ضد المخالفين وكذا ضد مالكي الأماكن التي تستقبل هذه التجمعات. وأخيرا، وإذ تذكر الحكومة بالـمرحلة المقلقة التي تمر بها البلاد من حيث تطور الوضع الوبائي، فإنها تدعو الـمواطنين إلى اعتماد المزيد من التعبئة والانضباط للحد من انتشار الوباء ورفع هذا التحدي الصحي الكبير الذي يواجه الأمة، على غرار جميع دول العالم".

كورونا : 860 إصابة جديدة و 15 وفاة خلال ال24 ساعة الأخيرة

أحد, 11/15/2020 - 17:07
سجلت 860 إصابة جديدة بفيروس كورونا )كوفيد-19) و 15 حالة وفاة خلال ال24 ساعة الأخيرة في الجزائر, في الوقت الذي تماثل فيه 434 مريضا للشفاء, حسب ما كشف عنه اليوم الاحد الناطق الرسمي للجنة رصد ومتابعة فيروس كورونا, الدكتور جمال فورار. وخلال اللقاء الإعلامي اليومي المخصص لعرض تطور الوضعية الوبائية لفيروس (كوفيد-19), أوضح السيد فورار أن إجمالي الحالات المؤكدة بلغ 66.679 منها 860 حالة جديدة (أي بنسبة حدوث تقدر ب2,0 حالة لكل 100 ألف نسمة), فيما بلغ العدد الاجمالي للأشخاص الذين تماثلوا للشفاء 44.633 حالة. كما بلغ العدد الاجمالي للوفيات 2154 حالة, حسب فورار الذي أفاد كذلك بأن 44 مريضا يتواجدون حاليا في العناية المركزة. وأضاف السيد فورار أن 11 ولاية سجلت بها أقل من 9 حالات و17 ولاية لم تسجل أي حالة, فيما سجلت 20 ولاية أخرى أزيد من 10 حالات. وأكد بالمناسبة أن الوضعية الحالية للوباء تستدعي من المواطنين اليقظة واحترام قواعد النظافة والمسافة الجسدية, داعيا إياهم إلى الامتثال لقواعد الحجر الصحي والالتزام بارتداء القناع الواقي.

الرئيس تبون ينهي بروتوكول العلاج الموصى به

أحد, 11/15/2020 - 15:27
أكد الفريق الطبي المرافق لرئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، المتواجد في مستشفى ألماني متخصص، أن الرئيس تبون "أنهى بروتوكول العلاج الموصى به ويتلقى حاليا الفحوصات الطبية لما بعد البرتوكول"، حسب ما أفاد به اليوم الاحد بيان لرئاسة الجمهورية. وجاء في البيان: "تنفيذا لتعليمات رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، باطلاع الرأي العام على تطور حالته الصحية، يؤكد الفريق الطبي المرافق له أن السيد الرئيس قد أنهى بروتوكول العلاج الموصى به ويتلقى حاليا الفحوصات الطبية لما بعد البرتوكول".

فوزي درار: "لقاح الأنفلونزا الموسمية لا يحمي ضد الكورونا"

أحد, 11/15/2020 - 11:20
أكد المدير العام لمعهد باستور بالجزائر، البروفيسور فوزي درار أن لقاح الأنفلونزا الموسمية لا يحمي ضد الكورونا وانه أصبح من الضروري أن نكون مستعدين ويقظين. وكشف فوزي درار لدى استضافته هذا الأحد في برنامج "ضيف الصباح" الذي تبثه القناة الإذاعية الأولى، أن الأنفلونزا الموسمية لم تنتشر بعد على نطاق واسع، قائلا أنه "في السنوات الأربع الماضية  سجلت ذروة الفيروس في أول أسبوع من شهر فيفري، وبالتالي يجب أن نكون مستعدين ويقظين" ليضيف أنه "لو يتم تطبيق الاجراءات الوقائية كالتباعد وإستعمل الكمامات، يمكن الحد من إنتشار الأنفلونزا الموسمية لذلك فالإجراءات المستعملة ضد الكورونا ستكون فعالة لمواجهتها". وأضاف المدير العام لمعهد باستور أن "الحالة الوبائية الحالية التي تعرفها الجزائر تشير إلى أن فيروس كورونا في إنتشار وإرتفاع مستمر، وأن بلادنا تعيش موجة ثانية من فيروس كورونا، ولهذا يجب أن نأخذ كل الإجراءات التي تسمح لكسر هذه السلسلة لإنتقال هذا الفيروس الذي إنتشر بشكل واسع في المدن الكبرى وهو الشيء الذي كان منتظر لكن ليس بهذه السرعة الكبيرة لكن مع إقتراب فصل الشتاء فسيكون المناخ مناسب لإنتشاره". وأكد درار أن تشخيص كورونا عن طريق سكانار في فصل الشتاء لا يفيد لأنه يعطي نفس صورة الكشف عن فيروسات أخرى، مذكرا بضرورة الالتزام بالإجراءات الوقائية وتفادي التجمعات. وأضاف أن الهدف من إجراء الكشوفات هو من أجل التمكن من معرفة الأشخاص المصابين ووضعهم في الحجر لمنع إنتقال العدوة. كما كشف عن استعمال نوع جديد من الكواشف لتشخيص المصابين بفيروس كورونا، مشيرا أن الدفعة الأولى المقدرة بـ10 آلاف كاشف ستصل الجزائر الأسبوع المقبل. كما أشار أن قدرات الكشف عن الفيروس تتأقلم مع تطور الوضعية قائلا أنه "في معهد باستور نتماشى مع الوضع فنحن نستقبل بمعدل 1200 و1300 عينة يوميا وفي بعض الأحيان تكون أقل خاصة في نهاية الأسبوع" موضحا أن معهد باستور سيقوم بجلب كواشف سريعة لتشخيص الفيروس. من جانب أخر، كشف دارا أن "عملية اللقاح ضد الأنفلونزا الموسمية  إنطلقت في 3 نوفمبر الجاري وانها تجرى بصفة تدريجية لعدم توفر التلقيح بالكميات اللازمة بسبب غلق المطارات، لكن مع بداية هذا الأسبوع الأمور ستتحسن واللقاح سيكون متوفر بالكمية الكافية على مستوى الصيدليات" موضحا أنه "لحد الأن تم إستقبال مليون جرعة تم توزيعها على الصيادلة الخواص وفي نهاية الأسبوع سترتفع الكمية وسنلبي جميع الطلبات". كما طالب من الجميع  اليقظة والإلتزام بالبروتكول الصحي.

كورونا : 844 إصابة جديدة و 420 حالة شفاء و 14 وفيات خلال ال24 ساعة الأخيرة

سبت, 11/14/2020 - 17:01
أعلن الناطق الرسمي للجنة رصد ومتابعة فيروس كورونا  الدكتور جمال فورار عن تسجيل 844 إصابة جديدة بفيروس كورونا كوفيد-19 و 14 حالة وفاة خلال ال24 ساعة الأخيرة في الجزائر, في الوقت الذي تماثل فيه 420 مريضا للشفاء.    وخلال اللقاء الإعلامي اليومي المخصص لعرض تطور الوضعية الوبائية لفيروس (كوفيد-19)، أوضح السيد فورار أن إجمالي الحالات المؤكدة بلغ 66819 منها 844 حالة جديدة (أي بنسبة حدوث تقدر بــــ 9ر1حالة لكل 100 ألف نسمة)، فيما بلغ العدد الاجمالي للأشخاص الذين تماثلوا للشفاء 44199 حالة. كما بلغ العدد الاجمالي للوفيات 2139حالة، حسب السيد فورار الذي أفاد كذلك بأن 42 مريضا يتواجدون حاليا في العناية المركزة. وأضاف السيد فورار أن هناك 14 ولاية سجلت بها أقل من 9 حالات و13 ولاية لم تسجل أي حالة، فيما سجلت 21 ولايات أخرى أكثر من 10 حالات. وأكد بالمناسبة أن الوضعية الحالية للوباء تستدعي من المواطنين اليقظة واحترام قواعد النظافة والمسافة الجسدية، داعيا إياهم إلى الامتثال لقواعد الحجر الصحي والالتزام بارتداء القناع الواقي.

كورونا:الأئمة يوصون الالتزام بإرشادات الأطباء

سبت, 11/14/2020 - 16:31
أجمع رجال الدين على ضرورة الالتزام بنصائح الأطباء للتصدي لجائحة كورونا التي اجتاحت العالم بأسره،و حذروا من مغبة استهتار بعض المصابين بالفيروس و الذين اختاروا مواصلة حياتهم اليومية بصفة عادية غير مبالين بعواقب سلوكهم على جميع أفراد المجتمع. وفي تسجيل للقناة الأولى ذكر الشيخ يوسف بن حليمة بمسألة تحريم الدين الإسلامي في تسبب الفرد في أذية الجماعة .و شدد على ضرورة التزام المصابين بفيروس كورونا بالحجر المنزلي الطوعي للمساهمة في قطع حلقة نقل العدوى للآخرين. وبما أن الحجر المنزلي الطوعي يعد أحد أهم  الحلول التي تبنتها عديد الدول لمواجهة فيروس كورونا حيث يعزل المصاب نفسه بعيدا عن الاخرين ليقطع حلقة نقل العدوى وهو حل يتطلب منسوبا عاليا من الوعي لدى الاشخاص .  وفي هذا السياق يقول الدكتور زغدي اسماعيل :" ان فكرة الحجر الطوعي انما تعتمد اساسا على نسبة الوعي  ومشاركة المجتمع في تطبيق الاجراءات الوقائية ".  وكشف ذات المتحدث ، ان ثمة الكثير ممن افرزت التحاليل باصابتهم بالفيروس وطلبنا منهم الالتزام باحجر الطوعي غير انهم لم يمتثلوا للاوامر الصحية مشكلين في ذلك حلقات اضافية في نقل العدوى  ". كما ان للانانية والتنصل من تحمل المسئولية من لدن حاملي الفيروس نصيب غير مرغوب فيه في توسع انتشار فيروس كورونا وما يتنافى مع " ثقافة المواطنة " وهو ما يقول به خالد موهوب اخصائي نفساني للقناة الاولى للاذاعة الجزائرية :" ان ثمة ذهنية موجودة فعلا كمثل تاجر حامل للفيروس عن علم الا انه يفضل الالتحاق بمكان عمله في السوق ومثله مثل الاداري في المؤسسة والذي يحق له الحصول على عطلة مرضية غير انه يعمل عكس ذلك ... وهذا ما يفسر غلبة الانانية على هاؤلاء ".  المصدر : الاذاعة الجزائرية     

كرة القدم: الوزير الأول يعزي عائلة الراحل محند شريف حناشي

سبت, 11/14/2020 - 13:17
تقدم الوزير الأول، عبد العزيز جراد، اليوم السبت، بتعازيه الخالصة إلى مسيري و أنصار شبيبة القبائل وعائلة الرئيس السابق للفريق، محند شريف حناشي، الذي وافته المنية أمس  الجمعة بالمستشفى العسكري بعين النعجة . وجاء في برقية التعزية التي أرسلها الوزير الأول لأسرة الفقيد: "لقد تلقيت ببالغ الأسى وعميق التأثر نبأ وفاة المغفور له بإذن الله فقيد الأسرة الرياضية والاسم البارز في تاريخ الكرة الجزائرية رئيس نادي شبيبة القبائل سابقا محند شريف حناشي رحمه الله وطيب ثراه وأفاض على روحه مغفرة و ثوابا".  و أضاف جراد : "و إذ أشاطركم الآلام في هذا المصاب الجلل، فإنني أتقدم إليكم ومن خلالكم إلى أسرة الفقيد وإلى كل مسيري وأنصار نادي شبيبة القبائل بأخلص عبارات التعازي وأصدق المواساة داعيا المولى جل وعلا أن يتغمد روحه الطاهرة بواسع رحمته ويسكنه فسيح جنانه كما أسأله سبحانه و تعالى أن يلهمكم جميل الصبر وعظيم السلوان".  وتوفي الرئيس السابق لشبيبة القبائل صبيحة الجمعة عن عمر ناهز ال70 عاما بعد معاناة طويلة مع المرض.  و ووري المرحوم الثرى اليوم السبت بمسقط رأسه قرية إيغيل تازارت ببلدية الأربعاء ناث إيراثن بولاية تيزي وزو.  

حوادث المرور: هلاك 3 أشخاص وإصابة 14 آخرين في انقلاب حافلة لنقل المسافرين بتيارت

سبت, 11/14/2020 - 11:46
أعلنت مصالح الحماية المدنية لولاية تيارت عن هلاك 3 أشخاص واصابة 14 آخرون هذا السبت في حادث انقلاب حافلة لنقل المسافرين ببلدية السوقر . وأوضح ذات المصدر أن الحادث وقع على مستوى مفترق الطرق بين بلديات السوقر ومدريسة وعين الذهب حيث تسبب انحراف وانقلاب حافلة لنقل المسافرين تعمل على الخط بشار- البليدة كان على متنها 23 مسافرا في هلاك 3 أشخاص وإصابة 14آخرين بجروح متفاوتة. وقد تدخلت مصالح الحماية وتم نقل الضحايا والمصابين إلى مصلحة الاستعجالات بمستشفى "الطاهر ميموني" بالسوقر . و أكد مدير الصحة والسكان لولاية تيارت مختار مقران أن أغلب المصابين سيغادرون المستشفى اليوم فيما يبقى الأخرون تحت الرعاية إلى غاية تعافيهم فيما تم تحويل جثث الضحايا الى مصلحة حفظ الجثث بنفس المستشفى.

صلاة الاستسقاء عبر مساجد الوطن هذا السبت

سبت, 11/14/2020 - 09:32
تقام هذا السبت صلاة الاستفتاء عبر مساجد الوطن نظرا لتأخر تساقط الأمطار،و يشرع في الصلاة ابتداءا من الساعة التاسعة صباحا مع أمكانية تكرارها متى دعت الحاجة لذلك بالتنسيق مع السلطات المحلية عبر كامل الولايات. و شددت وزراة الئؤون الدينية و الأوقاف في بيان لها على ضرورة احترام التدابير الوقائية من جائحة كورونا أثناء تأدية الصلاة. بدورها مديرية الشؤون الدينية و الأوقاف لولاية البليدة حددت قائمة المساجد المعنية بصلاة الاستسقاء،و في تسجيل للقناة الأولى أكد مديرها كمال بلحسن أن المساجد المحددة بلغ عددها 94 من أصل 186 مسجد. كما شدد بلحسن على ضرورة التقيد بالبرتوكول الصحي المعمول به في المساجد منذ استئناف الصلاوات الخمس.   و كانت قد دعت وزارة الشؤون الدينية والأوقاف الأئمة إلى إقامة صلاة الاستسقاء نظرا لتأخر سقوط الأمطار, وذلك يوم السبت ابتداء من الساعة التاسعة صباحا, مع إمكانية تكرارها متى دعت الحاجة لذلك, حسب ما أفاد به بيان للوزارة. وأوضح البيان  أن الوزارة "أصدرت تعليمة إلى السادة مديري الشؤون الدينية والأوقاف عبر كل ولايات الوطن ومن خلالهم إلى السادة الأئمة, تدعوهم فيها إلى إقامة صلاة الاستسقاء نظرا لتأخر سقوط الأمطار, وذلك يوم السبت 28 ربيع الأول 1442 هـ الموافق ل 14 نوفمبر 2020, ابتداء من الساعة التاسعة (9:00) صباحا, مع إمكانية تكرارها متى دعت الحاجة إلى ذلك في الوقت الذي يختاره السادة المديرون, وذلك بالتنسيق مع السلطات المحلية, مع موافاة الوزارة بتاريخ إقامتها متى تم اللجوء إلى تكرارها". وفي ذات السياق, دعت الوزارة الأئمة من خلال التعليمة إلى "الحديث في خطبهم وتوجيهاتهم عن ترسيخ ثقافة ترشيد استعمال المياه والمحافظة على الثروة الغابية باعتبارهما عاملا مهما في الإنتاج والتنمية, لاسيما عقب الحرائق الأخيرة التي مست بعض ولايات الوطن". وشددت وزارة الشؤون الدينية والأوقاف -يضيف البيان- على "ضرورة احترام التدابير الوقائية من فيروس (كوفيد-19) والالتزام بها أثناء أداء صلاة الاستسقاء".    

الجزائر "تستنكر بشدة "الانتهاكات الخطيرة لوقف اطلاق النار في منطقة الكركرات بالصحراء الغربية

جمعة, 11/13/2020 - 18:15
استنكرت الجزائر "بشدة"، اليوم الجمعة، الانتهاكات الخطيرة لوقف إطلاق النار، التي وقعت صباح اليوم في منطقة الكركرات بالصحراء الغربية، داعية الى الوقف الفوري للعمليات العسكرية التي من شأنها أن تؤثر على استقرار المنطقة برمتها، وفق ما اورده بيان لوزارة الشؤون الخارجية. وجاء في البيان، " تستنكر الجزائر بشدة الانتهاكات الخطيرة لوقف إطلاق النار، التي وقعت صباح اليوم في منطقة الكركرات بالصحراء الغربية، وتدعو إلى الوقف الفوري لهذه العمليات العسكرية التي من شأن انعكاساتها التأثير على استقرار المنطقة برمتها". و" تدعو الجزائر الطرفين، المملكة المغربية وجبهة البوليساريو" -يضيف البيان- " إلى التحلي بالمسؤولية وضبط النفس ، والاحترام الكامل للاتفاق العسكري رقم 1 الموقع بينهما و بين الأمم المتحدة، كما تنتظر الجزائر على وجه الخصوص ، من الأمين العام للأمم المتحدة وبعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء الغربية، القيام بمهامهما بشكل دقيق ، دونما قيود أو عقبات، والتحلي بالحياد الذي تتطلبه التطورات الحالية". و ختم البيان : " تجدد الجزائر، مناشدتها للأمين العام للأمم المتحدة من أجل تعيين مبعوث شخصي في أقرب وقت ممكن والاستئناف الفعلي للمحادثات السياسية، وفقا للقرارات ذات الصلة لمجلس الأمن والجمعية العامة للأمم المتحدة ومبادئ ميثاقها".

الصفحات