وطني

اشترك ب تلقيمة وطني
آخر تحديث: منذ 29 دقيقة 50 ثانية

كــورونــا : 413 إصابـة جديدة و 490 حالة شفـاء و 09 وفـيات في الجزائـر خـلال الـ 24 ساعـة الأخيرة

منذ 5 ساعات 46 دقيقة
سجلت  413 إصابة جديدة بفيروس كورونا(كوفيد-19) و09 وفيات جديدة خلال الـــ 24 ساعة الأخيرة في الجزائر، في الوقت الذي تماثل فيه 490 مريضا للشفاء، حسب ما كشف عنه هذا الجمعة ، الناطق الرسمي للجنة رصد ومتابعة فيروس كورونا، الدكتور جمال فور . وأفاد الدكتور فورار، خلال اللقاء الإعلامي اليومي المخصص لعرض تطور الوضعية الوبائية لفيروس (كوفيد-19)، بأن العدد الإجمالي للإصابات المؤكدة ارتفع إلى 15070 حالة، وهو ما يمثل نسبة 34 حالة لكل 100 ألف نسمة، فيما بلغ إجمالي الوفيات 937 حيث يمثل الأشخاص البالغين 60 سنة فما فوق نسبة 75 بالمئة في حين بلغ عدد المتماثلين للشفاء 10832 حالة. وأضاف الدكتور فورار بأن 31 ولاية سجلت بها نسبة حالات أقل من النسبة الوطنية و 16ولاية لم تسجل بها أي حالة جديدة خلال الـــ 24 ساعة الماضية مع الإشارة الى أن 15ولاية سجلت بها ما بين حالة و خمس حالات و 17 ولاية سجلت أكثر من ست حالات.و كشف الدكتور فورار بأن 54 مريضا يوجدون حاليا بالعناية المركزة. في الأخير، أكد الدكتور فورار أن الوضعية الحلية للوباء تستدعي من كل المواطنين اليقظة و احترام قواعد النظافة والمسافة الجسدية و الإمتثال لقواعد الحجر الصحي و الإرتداء الإلزامي للقناع الواقي مع المحافظة على صحة كبار السن خاصة أولئك الذين يعانون من أمراض مزمنة.

الفريق السعيد شنقريحة يعتبر استرجاع رفات شهداء المقاومة بمثابة استكمال لمقومات السيادة الوطنية

منذ 6 ساعات 36 دقيقة
نوه الفريق السعيد شنقريحة ،رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، اليوم الجمعة ،بالجهود التي بذلت من أجل استرجاع رفات شهداء المقاومة، معتبرا هذا اليوم المميز هو بمثابة استكمال لمقومات السيادة الوطنية. وجاء في كلمة الفريق شنقريحة لدى استقبال جماجم لشهداء المقاومات الشعبية: " لقد قضى هؤلاء الأبطال، أكثر من قرن ونصف قرن في غياهب الاستعمار ظلما وعدوانا، وكانوا محل ابتزاز و مساومة من لوبيات بقايا الاستعمار، دعاة العنصرية، الى أن تحقق هذا اليوم المميز الذي نستكمل به مقومات سيادتنا ويفرح به الشهداء الأبرار، في هذا المقام العظيم". ونوه في هذا المقام بـ "الجهود المخلصة المضنية التي بذلها السيد رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون حتى نصل الى هذه النتيجة الملموسة والحاسمة"، ليضيف: "فله كل العرفان والتقدير والشكر من كل الشعب الجزائري وجزاؤه عند الله خير وأفضل". كما أشاد بجهود كل الخيرين الذين عملوا في صمت وإصرار وصبر ليعود هؤلاء الأبطال إلى أرضهم أرض أجدادهم وأرض أحفادهم جيلا بعد جيل، يذكرون سيرتهم العطرة وقيمهم السامية ونضالهم المستميت في سبيل العزة الوطن ووحدة سيادته وقدموا التضحيات الكبرى وكانوا من الذين قال الله سبحانه وتعالى :" ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون". كما نوه في هذا السياق ، الفريق شنقريحة بمآثر هؤلاء الشهداء الذين- كما قال -"كابدوا بطش الاستعمار وغطرسته ولكن إيمانهم بوطنهم والاستعداد والاستشهاد من أجل استرجاع سيادته جعلهم إحياء أبد الدهر ونبراسا يضيئ طريق الأجيال وقوافل الشهداء". وقال كذلك: "حري بنا اليوم أن نستلهم الدروس والعبر من هؤلاء الأبطال و تضحياتهم الجليلة و نجدد لهم العهد و الوعد لان نظل أوفياء لتضحياتهم و آمالهم و الأهداف السامية التي وضعوها نصب أعينهم، تحرير الوطن والحفاظ عليه سيدا مستقرا موحدا أمنا مزدهرا بين الأمم". و ذكر بالمناسبة بقرار رئيس الجمهورية اعتماد يوم "8 ماي" يوما وطنيا للذاكرة "في إطار- كما قال- الاهتمام بالتاريخ الوطني"، معتبرا استرجاع الرفات والجماجم لأبطال المقاومة "عربون وفاء وثمرة جهود وتعهد التزم به السيد رئيس الجمهورية بمناسبة إحياء اليوم الوطني للشهيد في فيفري الماضي" و "ها هو - حسبه- يتحقق في غمزة الاحتفال بالعيد الــــ58 للاستقلال واسترجاع السيادة الوطنية".  

وصول رفات 24 مقاوما جزائريا للاستعمار الفرنسي لمطار هواري بومدين

منذ 10 ساعات 41 ثانية
 يصل إلى ارض الوطن، في هذه الأثناء، رفات 24 مقاوما جزائريا للاستعمار الفرنسي من مختلف مناطق الوطن على متن طائرة تابعة للقوات الجوية للجيش الوطني الشعبي قادمة من فرنسا. ويشرف رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، القائد الأعلى للقوات المسلحة وزير الدفاع اليوم الجمعة على مراسم استقبال رفات شهداء المقاومة الشعبية بأرضية مطار هواري بومدين الدولي. وسيتم نقل رفات مقاومين إلى قصر الثقافة مفدي زكرياء حيث سيسمح للمواطنين غدا السبت إلقاء النظرة الأخيرة على أرواحهم الطاهرة . فيما ستكون مراسم دفن الرفات يوم الأحد 5 جويلية بمربع الشهداء بمقبرة العالية بحضور رئيس الجمهورية . و كان رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون قد أعلن أمس الخميس في كلمة ألقاها خلال حفل رسمي نظم بمناسبة الاحتفال بالذكرى الـ58 لعيد الاستقلال والشباب أن الأمر يتعلق بخطوة أولى لإعادة رفات المقاومين الجزائريين مؤكدا على أن الدولة عازمة على إتمام هذه العملية حتى يلتئم شمل جميع شهدائنا فوق الأرض التي أحبوها وضحوا من أجلها بأعز ما يملكون.  

تثبيت الفريق السعيد شنقريحة في منصب رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي

منذ 11 ساعة 26 دقيقة
 تم تثبيت الفريق السعيد شنقريحة في منصب رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، حسب بيان لوزارة الدفاع الوطني صدر اليوم الجمعة. و كان الفريق شنقريحة يشغل منصب رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي بالنيابة منذ 23 ديسمبر 2019 عقب وفاة نائب وزير الدفاع الوطني رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي الفريق أحمد قايد صالح. و قد أشرف رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، أمس الخميس على تقليد اللواء السعيد شنقريحة رتبة فريق.  

كــورونــا : 385 إصابـة جديدة و 302 حالة شفـاء و 8 وفـيات في الجزائـر خـلال الـ 24 ساعـة الأخيرة

خميس, 07/02/2020 - 17:19
سجلت  385 إصابة جديدة بفيروس كورونا(كوفيد-19) و 8 وفيات جديدة خلال الـــ 24 ساعة الأخيرة في الجزائر، في الوقت الذي تماثل فيه 302 مريضا للشفاء، حسب ما كشف عنه هذا الخميس ، الناطق الرسمي للجنة رصد ومتابعة فيروس كورونا، الدكتور جمال فور .  وأفاد الدكتور فورار، خلال اللقاء الإعلامي اليومي المخصص لعرض تطور الوضعية الوبائية لفيروس (كوفيد-19)، بأن العدد الإجمالي للإصابات المؤكدة ارتفع إلى 14657 حالة، وهو ما يمثل نسبة 33.4 حالة لكل 100 ألف نسمة، فيما بلغ إجمالي الوفيات 928 حيث يمثل الأشخاص البالغين 60 سنة فما فوق نسبة 75 بالمئة في حين بلغ عدد المتماثلين للشفاء 10342 حالة. و أضاف الدكتور فورار بأن 32 ولاية سجلت بها نسبة حالات أقل من النسبة الوطنية و 11 ولاية لم تسجل بها أي حالة جديدة خلال الـــ 24 ساعة الماضية مع الإشارة الى أن 17 ولاية سجلت بها ما بين حالة و خمس حالات و 20 ولاية سجلت أكثر من ست حالات.و كشف الدكتور فورار بأن 48 مريضا يوجدون حاليا بالعناية المركزة. في الأخير، أكد الدكتور فورار أن الوضعية الحلية للوباء تستدعي من كل المواطنين اليقظة و احترام قواعد النظافة و المسافة الجسدية و الامتثال لقواعد الحجر الصحي و الارتداء الإلزامي للقناع الواقي مع المحافظة على صحة كبار السن خاصة أولئك الذين يعانون من أمراض مزمنة.

سوق أهراس: قرار ولائي بتعليق نشاط الأسواق الأسبوعية وأسواق المواشي إلى غاية إشعار آخر

خميس, 07/02/2020 - 14:26
أصدر والي سوق أهراس، لوناس بوزقزة، الخميس، قرارا يقضي بتعليق نشاط الأسواق الأسبوعية وأسواق المواشي على مستوى جميع بلديات الولاية وذلك إلى غاية إشعار آخر كإجراء وقائي ضد تفشي فيروس كورونا. و أوضح والي سوق أهراس، لوناس بوزقزة،  بأنه تم اتخاذ هذا القرار "نظرا لتسجيل عدم الالتزام بتدابير الوقاية الصحية وقواعد التباعد الاجتماعي لمنع تفشي جائحة كورونا ما من شأنه أن يهدد صحة وسلامة المواطنين". ودعا الوالي جميع المصالح الأمنية لتنفيذ قرار تعليق نشاط هذه الأسواق عبر البلديات الـ26 للولاية وإلى اتخاذ جميع الإجراءات اللازمة لردع المخالفين لهذا القرار من خلال التطبيق الصارم للقانون.   وجدد الوالي دعوته للمواطنين إلى التحلي بروح المسؤولية واليقظة واحترام قواعد السلامة والوقاية على غرار التباعد الاجتماعي والنظافة والارتداء الإلزامي للقناع الواقي. جدير بالذكر أن رئيس الجهاز التنفيذي المحلي كان قد أصدر منذ يومين قرارا يقضي بمنع إقامة حفلات ومواكب الأعراس والولائم ونصب خيم العزاء للوقاية من فيروس كورونا .

الرئيس تبون : إعادة 24 رفات من قادة المقاومة الشعبية ورفاقهم هذا الجمعة إلى الجزائر

خميس, 07/02/2020 - 14:07
أعلن رئيس الجمهورية, السيد عبد المجيد تبون,  هذا الخميس, عن اعادة 24 رفات من قادة المقاومة الشعبية ورفاقهم هذا الجمعة إلى أرض الوطن على متن طائرة عسكرية من القوات الجوية الجزائرية قادمة  من فرنسا, مؤكدا انه سيلتحق بهذه المجموعة الأُولى باقي رفات الشهداء المنفيين  أمواتا, لأن الدولة "عازمة على إتمامِ هذه العملية حتى يلتئم شمل جميعِ  شهدائنا فوق الأرض التي أَحبوها وضحوا من أجلها بأعز ما يملكون". وقال الرئيس تبون في كلمة ألقاها خلال حفل تقليد الرتب وإسداء الأوسمة لضباط  الجيش الشعبي الوطني بقصر الشعب, بمناسبة الاحتفال بالذكرى  ال58 لعيد الاستقلال والشباب: "بعد ساعات, ومع إطلالة الجمعة المباركة, ستحط  بإذن الله في مطارِ هواري بودين الدولي, طائرة عسكرية من قواتنا الجوِية,  قادمة من فرنسا وعلى متنها رفات 24 من قادة المقاومة الشعبية ورِفاقهم من جل  مناطق الوطن, مضى على حرمانهم من حقهم الطبيعي والإنساني في الدفن أكثر من 170  سنة, يتقدمهم الشريف بوبغلة والشيخ أحمد بوزيان, زعيمِ انتفاضة الزعاطشة,  والشريف بوعمار بن قديده ومختار بن قويدر التيطراوي وإِخوانهم, من بينهم جمجمة  شاب مقاومٍ لا يتعدى عمره 18 سنة من قبيلة بني مناصر يدعى محمد بن حاج,  وستلتحق بهذه المجموعة الأُولى باقي رفات الشهداء المنفيين أمواتا, فالدولة  عازمة على إتمامِ هذه العملية حتى يلتئم شمل جميعِ شهدائنا فوق الأرض التي  أَحبوها وضحوا من أجلها بأعز ما يملكون". واضاف رئيس الجمهورية بالقول: "إِن ذلك لفي صميمِ واجباتنا المقدسة في حماية  أرواحِ الشهداء ورموزِ الثورة, وعدمِ التنازل بأي شكل من الأشكال عن أي جزء من  تراثنا التاريخي والثقافي, وفي الوقت نفسه وحتى لا نعيش في الماضي فقط, فإن  استذكار تاريخنا بكل تفاصيله, بمآسيه وأفراحه, بهدف حفظ الذاكرة الوطنية  وتقييمِ حاضرِنا بمحاسنه ونقائصه, سيضمن لأبنائنا وأحفادنا بناء مستقبل زاهرٍ  وآمن, بشخصية قوية تحترم مقومات الأمة, وقيمها وأخلاقها". وذكر الرئيس تبون في كلمته بأن "من بينِ الأبطال العائدين من هم رافقوا فِي  جهاده الأمير والزعيم عبد القادر بن محي الدين ـ رحمه الله ـ الذي أُعيد دفن  رفاتِه في مقبرة العالية, بعد الاستقلال, وتضاف أسماؤهم الى قائمة شهداء  انتفاضات لالا فاطمة نسومر وبومعزة و المقراني والشيخ الحداد وثورة أولاد  سيدِي الشيخ وناصر بن شهرة وبوشوشة وثورة الأوراس ومظاهرات ماي 1945, إلى أن  تحقق حلمهم بثورةِ نوفمبر العظيمة التي قَصمت ظهر قوى الاستعمار الغاصِب  وأعادت فرض الجزائر دولة مستقلة ذات سيادة في المحافِل الدولية ونبراسا للشعوب  المناضلِة من أجلِ الحرية والاستقلال واسترجاع السيادة الوطنية, وقوة إقليمية  بمواقف واضحة يحسب لها الحساب, وهِي على ذلك باقية". كما أعرب الرئيس تبون عن تقديره "لكل من ساهم في الداخل والخارج في انجاز هذا  المكسب الجديد لذاكرتنا الوطنية التي نتمسك بها كاملة, غير منقوصة", خاصا  بالذكر "خبراءنا المشكورين على ما بذلوه من جهود في السنوات الأخيرة لتحديد  هويات الرفات المحفوظة في أقبية غريبة عن وطنها وعادات أهلها, تمهيدا لإعادتها  إلى أرض الوطن إلى جانب الشهداء الآخرين".

كلمة رئيس الجمهورية في حفل تقليد الرتب لضباط الجيش الوطني الشعبي

خميس, 07/02/2020 - 14:01
ألقى السيد عبد المجيد تبون رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة وزير الدفاع الوطني هذا الخميس بقصر الشعب بالجزائر العاصمة كلمة في حفل تقليد الرتب و إسداء الأوسمة لضباط الجيش الوطني الشعبي بمناسبة الذكرى الـ 58 لعيدي الاستقلال والشباب هذا نصها الكامل:  "بِسمِ اللَّه الرحمنِ الرحِيمِ والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد عليه أفضل الصلوات وأزكى التسليم حضرة الفريق. حضرة اللواء رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي. حضرة اللواء قائد الناحية العسكرية الأولى. المجاهدات والمجاهدون وقُدماء الضباط السامين المتقاعدين. السيدات والسادة المدعوون الذين شرفونا بالحضورِ، وأخص بالذكر آخر عضو في مجموعة 22 الذي لازال على قيد الحياة، المجاهد عثمان بلوزداد، والعقيد المجاهد حسان قائد الولاية التاريخية الرابعة، أطال الله في عمرِهما. إِنه لمن دواعي الغبطة والاعتزازِ ونحن في غمرة الاستعداد للاحتفال بِعيد الاستقلال والشبابِ أَن أَلتقي بكم فِي هذا الحفل لتقليد الرتب وإِسداء الأوسمة تحفيزا لأصحابِها على المزِيدِ من العطاء، للحفاظ على عهد الشهداء، وتجديد الوفاء بِه. وإنه لا يخلُو من المغزى أن تعود هذه الاحتفالية لأول مرة منذُ عقود إلى هذا المكانِ، قصرِ الشعب، وفي مناسبة تارِيخية فاصلة في حياة الأمة، بعد مرحلَة الانحراف التي أَبعدت الشعبِ عن حكامه، مما أَدى إِلَى انتفاض الشعب في حراكه المبارك، بكُل مكوناته وفئاته من أجل التغيِيرِ الجِذرِيِ بِمعية جيشه العتيد، سليل جيشِ التحرِيرِ الوطنِي وحِرصا منا على ترجمة تلك الصور الرائعة للتلاحمِ العضويِ بين الجيشِ والشعب وانصهارِهما في بوتقة واحدة هي الأصل، اخترنا هذَا المكان لِهذا الحفل المهِيب. ويِطيب لِي هنا أَن أُجدد تقدير الأُمة بِأَسرِها للجيشِ الوطني الشعبِي، سليل جيشِ التحرِير الوطني، لتضحياته الدائمة والمتواصلة من أَجل حماية الوطنِ، إذ مازال أبناؤنا البواسل يستشهِدون في ميدانِ الشرف، وهم يطارِدونَ فلُول الإرهاب المقيت، رحمهم الله ورزق أَهلهم الصبر والسلوان. إِذا كانت الترقيات تقليدا لمكافأة المستحقين، فهي في هذه السنة بالذات، تكتسي طابعا آخرا نابِعا من كون الشعب، بِفضل وعيِه وعزِيمة جيشه وأَسلاكه الأمنية، دخل بعد انتخابات 12 ديسمبر الرِئاسية، مرحلة جديدة، إِطْمأن فِيها إِلى دوامِ نعمة الأمنِ والاستقرار واسترجاعِ الأَمل في المستقبل، وكنا فِي مثل هذا اليومِ من السنة الماضية على شفَا الهاوية نرى هذه النعمة بعيدة، بعيدة، حتى انتاب بعضنا الخوف على وِديعة الآباء والأَجداد... فالتحية كل التحية لكل من ساهم في تفوِيت الفرصة علَى الأَعداء، وفتحِ الطرِيق لبناء الدوْلَةِ الديمقْرَاِطيةِ العَادِلَةِ وَالقَوِيةِ بِخَصَائِصِها الجَزَائِرِيةِ. وَإِنه لَمِنْ وَاجِبِي فِي هَذَا المَقَام، الترحمُ عَلَى رُوحِ أَحَدِ المُرَافِقِين البَارِزِينَ للتغيير الدِيمُقراطِي الذِي نَعِيشُهُ اليَوْمَ، وهو المُجاهِد مِنَ الرعيلِ الأَوَلِ الفَرِيق أَحْمَد قايد صَالَح، طَيَبَ اللهُ ثَرَاهُ. وَأَود في هَذِه المُنَاسبَة أَنْ أُهَنِئ الضُباطَ الذِينَ اِسْتَحقُوا التَرْفِيعَ تَتْوِيجا لِمَا بَذَلُوهُ وَتَحَمَلُوهُ مَعَ رِفَاقِهِم لِلْدَفْعِ بِمُستوى قُوَاتِنَا المُسَلَحَةِ إِلَى أعْلَى دَرَجَاتِ الإحْتِرَافِيَةِ، وَالجَاهِزِية لكَيْ تَكُونَ قَادِرَة فِي عَالَمِنَا المُضْطَرَبِ عَلَى مُواجَهَةِ أَي خَطَرٍ يَتَهَدَدُ الأُمَةَ مَهْمَا كَان مَصْدَرُهُ، وسَتَلِي هذهِ التَرقِياتِ كَوكَبَةٌ أٌخْرَى من زَمِيلاتِهِم وزُمَلائِهِم في كل المُستَوَياتِ، في نُوفَمبَرِ القادِم إن شاء الله. أَصْدَقُ التَبْرِيكَاتِ لَكُم، وَأَلْفُ شُكْرٍ وَتَقْدِيرٍ لَلْمُتَقَاعِدِينَ مِنْ كُلِ الرُتَبِ عِرْفَانا لِمَا قَدمُوهُ، سِيمَا فِي أَحْلَكِ المَرَاحِلِ، وَبَعْدَهَا فِي التصَدِي لِأَخْطَارِ تَفَكُكِ الدولةِ، وَاِنْهِيارِ مُؤَسَسَاتِها، وَإِني مُتَأَكِدٌ أَنَكُم، أَنْتُم المُغَادِرُونَ لِلمُؤسَسَةِ سَتَسْهَرُونَ بِلاَ شَكٍ فِي حَيَاتِكُم الجَدِيدَةِ عَلَى غَرْسِ قِيَمِ وَمَبَاِدئِ ثَوْرَةِ نُوفَمْبَر فِي نُفُوسِ أَبْنَائِكُم حَتى تَسْتَمِرَ حَيَة بِتَعَاقُبِ الأَجْيَالِ. حضَرَات السيدات والسادة، إِن احْتِفَالاتِ هَذِهِ السنةِ بِعِيدِ الاسْتِقلالِ سَتَكُونُ أَيْضا لَحْظَة مِنَ اللَحَظَاتِ الحَاسِمَةِ فِي تَارِيخِ الأُمَةِ، فَهِيَ تَتَمَيَزُ بِاسْتِرجاعِ رُفَاتِ مَجْموعَةٍ مِنْ شُهَدَاءِ المُقَاَوَمَةِ الشعبية الأبْطَالِ، الذٍينَ تَصَدُوا لبِدَاياتِ الاحْتِلالِ الفِرَنْسِي الغَاشِم، فِي الفَتْرَةِ مَا بَيْنَ 1838 و1865، وأَبَى العَدُوُ المُتَوَحش إِلا أَنْ يَقْطَعَ آنَذَاكَ رُؤُوسَهُم عَن أَجْسَامِهُم الطَاهِرَة نِكَايَة في الثوارِ، ثم قَطَعَ بِهَا البَحرَ حَتَى لا تَكُونَ قُبُورُهُم رمزا لِلمُقَاوَمة، ودليلا على رَفْض الاحتلال، ظَنا مِنْهُ أَن مَعْرَكَةَ الحُرِيَةِ وَالكَرَامَةِ والاستقلالِ سَتَنْتَهِي بِنَفْيِهِم وَمَحْوِ آثَارِهم، وَغَابَ عنه أن أرْواحَهُم بَاقِيةٌ في وَطَنِهِم وهي الآن مَعَنَا فِي هَذِه الرِحَابِ، شَاهِدَةٌ عَلَى هَذِه الوَقْفَةِ التارِيخيةِ لأَحْفَادِهم. بَعْد سَاعَاتٍ، ومَع إطْلالَة الجُمُعَة المُبَارَكة، سَتَحُطُ بِإذْن اللهِ فِي مَطَارِ هواري بُومدين الدُوَلي، طائرةٌ عسكَرية من قُواتِنا الجَوِية، قادِمة من فرنسا وعلى مَتنِها رُفاتُ 24 مِنْ قادَةِ المُقاوَمَةِ الشعبِيةِ ورِفاقِهِم من جُلِ مَناطِقِ الوَطنِ، مَضَى على حِرمانِهِم من حقهم الطبِيعي والإنسَانِي في الدفنِ أكثر مِن 170 سنة، يَتَقدمهُم الشريف بُوبَغلَه، والشيخ أحمد بُوزِيَان زَعِيمِ انتِفَاضَةِ الزَعَاطِشَة، والشريف بُوعَمار بن قَدِيدَه، ومُختَار بن قوِيدَر التطرَاوِي وإِخْوَانِهم، من بينهم جُمجُمةُ شابٍ مُقاوِمٍ لا يَتَعدى عُمرُه 18 سنة من قَبِيلةِ بَنِي منَاصِر يُدعى محمد بن حاج، وسَتلتحِقُ بهذِهِ المَجمُوعةِ الأُولى بَاقِي رُفاتِ الشهداء المَنْفِيِينَ أَمْوَاتا، فالدولة عازمةٌ على إتمامِ هذه العَمليةِ حتى يلتَئِمَ شَملُ جميعِ شُهدائِنا فوقَ الأرضِ التي أَحَبوها وضَحوا من أجلِها بأعز ما يَملِكون. إِن ذلكَ لفِي صمِيمِ واجِبَاتِنَا المقدسةِ في حِمايةِ أرواحِ الشهداء، ورُموزِ الثورةِ، وعَدَمِ التنَازُل بأي شَكلٍ منَ الأشكالِ عن أي جُزءٍ من تُراثِنا التاريخي والثقافي , وفي الوقتِ نفسهِ، وحتَى لا نعيشَ في الماضي فقَط، فإن استذكارَ تاريخِنا بكلِ تفاصِيلِه، بمَآسيهِ وأفراحِه بِهدفِ حِفْظِ الذاكرة الوطنية، وتَقييمِ حاضرِنا بمحاسِنِه ونقائِصه، سَيَضمَنُ لأبنائِنا وأحفادِنا بِناءَ مُستقبلٍ زاهرٍ وآمِنٍ، بشَخصِية قوِية تَحتَرِمُ مُقَوماتِ الأمة وقِيَمها وأخلاقَها. إنَ من بينِ الأبْطاِل العائِدِين مَنْ هم رافَقواَ فِي جِهَادِهِ الأمير والزعيم عبد القادر بن محي الدين، ـ رحِمه الله ـ الذي أُعِيدَ دَفنُ رُفاتِه في مقبرَةِ العالِية، بعد الاستقلال، وتضاف أسماؤهم الى قائمة شهداء انتِفاضَات لالا فاطمة نسومر و بومعزة و المُقرَاني والشيخ الحَداد وثورة أولاد سيدِي الشيخ، وناصر بن شُهرة، وبوشُوشَة، وثورة الأوراس، ومُظاهَرات ماي 1945، إلى أن تَحقق حُلمُهم بثورةِ نوفمبر العَظِيمة التي قَصَمَتْ ظهرَ قِوى الاستعمار الغاصِب، وأَعادتْ فرضَ الجزائر دولة مُستقِلة ذاتَ سِيادةٍ في المَحافِل الدولية، ونِبْرَاسا للشُعوب المُناضلِة من أجلِ الحُرية والاستِقلالِ، واسترجاع السيادة الوطنية، وقُوة إقليمِية بمواقفَ واضِحَة يُحسبُ لها الحِساب، وهِي على ذلك باقِية. وها هم رجالُ وأبناءُ ثورة نوفمبر المَجِيدَة يتَطلعون بمَشَاعِرِهِم، إلى المَنصُورِين العائِدينَ للترحِيبِ بهِم بكُلِ ما يَلِيقُ بِهم من التكريم والإكْبَار، والإجْلالِ، مُرَددينَ قولَهُ تعَالى: "وَلَا تَحْسَبَن الَذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتا بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبهِمْ يُرْزَقُون"، وها هُم يَتلَهفون شَغَفا إلى اللقاءِ بأسْلافِهِم، فرِحينَ بأن وفقَهُم الله إلى إتمامِ الرسالةِ وأدَاءِ الأمَانَة، والعَلَمُ المُفدى يُرفرِف فوقَ رُبُوعِ البِلادِ شاهِدا على وَفَاءِ الخَلَف لرِسالَةِ السلَف، ومُحفِزا لِلأجيالِ الصَاعِدة على الاِستِمرارِ على الدرِب حتى تَبْقَى الجزائر مَرفُوعَةَ الرأسِ، موفُورَةِ الكرامة. وإنها لَفُرصَة أُخرى في عيدِ الشبابِ أستَغِلُها لِتَوجِيهِ دَعوَةٍ مُلِحَة للشبَابِ بكل فِئَاتِهِ، للإقتِدَاءِ بِهَؤُلاءِ الأبْطال، والتشبُع بالرُوحِ الوطنية والتحلي بالأخْلاقِ لِتَحصِين وِحدَةِ هذهِ الأمةِ. كماَ يَجْدُرُ فِي هذا الجَوِ المهيب، أن أعبر عن تقديري لكل من ساهَمَ في الداخِل والخارِج في إنجازِ هذا المكسب الجديد لِذاكِرتِنا الوطنية التي نَتمسكُ بها كاملة، غيرَ منقوصةٍ، وأخُصُ بالذكرِ خُبراءَنا المَشكُورين على ما بذلوه من جهود في السنوات الأخيرة لتحديد هويات الرفات المحفوظة في أقْبِيةِ غَرِيبة عن وطَنِها وعاداتِ أهلِها، تمهيدا لإعادتها إلى أرض الوطن إلى جانب الشُهداء الآخرين. وفي الختام، وإذ أجدد تهاني لكم، بحُصُولِكم على الرتَبِ والأوسِمَة، وتهانيَ للشعب بعيدِ الاستِقلالِ والشباِب، فإنني أنْحَنِي مَرَة أُخْرَى إجْلالا أمَامَ أرْوَاحِ شُهَدَائِنا الأبْرَارِ، وشُهَدَاءِ الوَاجِبِ الوَطَنِي، كمَا أقِفُ وَقْفَةَ عِرْفَانٍ اتِجاهَ تَضحِيَاتِ مُجاهِدِينَا الشُرَفَاءِ الذِين مَازَالوُا على العَهْدِ بَاقِينَ، أطَالَ الله في عُمُرِهِم، وأبْقَاهُم ذُخرا للوطن. تَحْيَا الجَزَائِر، حُرة، سيِدَة، أبِية المَجْدُ والخُلُودُ لِشُهَدَائِنَا الأبْرَار والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته".

رئيس الجمهورية يترأس بقصر الشعب حفلا لتقليد الرتب وإسداء الأوسمة لضباط الجيش الوطني الشعبي

خميس, 07/02/2020 - 13:21

من الأرشيف

ترأس رئيس الجمهورية, القائد الأعلى للقوات المسلحة, وزير الدفاع الوطني, السيد عبد المجيد تبون, هذا الخميس بقصر الشعب (الجزائر العاصمة), حفلا لتقليد الرتب وإسداء الأوسمة لضباط الجيش الوطني الشعبي. وقد حضر الحفل الذي جرى بمناسبة الذكرى الثامنة والخمسين لعيد الاستقلال والشباب, تجسيدا لرمزية الرابطة القوية جيش-أمة, كبار المسؤولين في الدولة يتقدمهم رئيس مجلس الأمة بالنيابة, صالح قوجيل, رئيس المجلس الشعبي الوطني, سليمان شنين, الوزير الأول, عبد العزيز جراد, رئيس المجلس الدستوري, كمال فنيش, الوزير المستشار للاتصال الناطق الرسمي لرئاسة الجمهورية, محند أوسعيد بلعيد, إلى جانب مستشارين لرئيس الجمهورية وأعضاء الحكومة وضباط سامين في الجيش الوطني الشعبي وشخصيات وطنية وتاريخية ومجاهدين. وأشرف الرئيس تبون على تقليد الفريق بن علي بن علي, قائد الحرس الجمهوري, رتبة فريق أول, وهي رتبة جديدة تقلد لأول مرة في تاريخ الجيش الوطني الشعبي. كما أشرف على تقليد رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي بالنيابة, اللواء السعيد شنقريحة, رتبة فريق, بالإضافة إلى تقليد رتبة لواء إلى مجموعة من العمداء, ورتبة عميد إلى مجموعة من العقداء, فضلا عن إسداء أوسمة إلى عدد من الإطارات العسكريين والمستخدمين المدنيين. وألقى الرئيس تبون كلمة بالمناسبة, أبرز فيها المغزى من أن "تعود هذه الإحتفالية لأول مرة منذ عقود إلى هذا المكان, قصر الشعب, وفي مناسبة تاريخية فاصلة في حياة الأمة, بعد مرحلة الانحراف التي أَبعدت الشعب عن حكامه, مما أدى إِلى انتفاض الشعب في حراكه المبارك, بكل مكوناته وفئاته, من أجل التغيير الجذري بمعية جيشه العتيد, سليل جيش التحرير الوطني, وحرصا منا على ترجمة تلك الصور الرائعة للتلاحم العضوي بين الجيش والشعب, وانصهارهما في بوتقة واحدة هي الأَصل, اخترنا هذا المكان لهذا الحفل المهيب". وقبل ذلك, ألقى رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي بالنيابة, اللواء السعيد شنقريحة (الذي قلد برتبة فريق) كلمة ترحيبية شكر فيها رئيس الجمهورية على إشرافه الشخصي على مراسم حفل تقليد الرتب وإسداء الأوسمة, الذي يقام هذه السنة --كما قال-- "في رحاب قصر الشعب تجسيدا لرمزية الرابطة القوية جيش-أمة وإيمانا منكم بأن هذه الترقيات والتكريمات تمثل تقليدا راسخا للمؤسسة العسكرية, ينال من خلاله الإطارات ما يستحقونه من ترقية في الرتب وتكريم بالأوسمة, عرفانا لحصائل أعمالهم وتقديرا لحصائد جهودهم وتثمينا لمثابرتهم على خدمة جيشهم ووطنهم, في ظل الجزائر الجديدة".

بوقدوم يشارك في الندوة الوزارية للتصدي الرقمي لفيروس كوفيد-19

أربعاء, 07/01/2020 - 22:24
شارك وزير الشؤون الخارجية صبري بوقدوم، اليوم الأربعاء عبر تقنية التواصل عن بعد، في الندوة الوزارية المخصصة للتصدي الرقمي لفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) ، حسبما أفاد به بيان للوزارة. و في مداخلة له أمام المشاركين في هذه الندوة الذي تترأسها مناصفة كل من ايستونيا و سنغافورة، أشار بوقدوم إلى أهمية مبادرة تنظيم هذه الندوة التي تسمح للمجتمع الدولي بالتركيز على التحديات في مجال الصحة الناجمة عن فيروس كوفيد-19 و البحث على حلول مبتكرة لتعزيز قدرة المجتمعات على مواجهة الأوبئة الجديدة". و في هذا الصدد، اعتبر الوزير أن الأزمة الصحية مثل تلك التي نجمت عن جائحة كوفيد-19 لا يمكن احتوائها سوى عن طريق تصدي شامل و مدمج يستند الى تفاعل محلي و دولي و كذا الى التضامن و التعاون بين الدول". و تطرق بوقدوم إلى التغييرات التي طرأت على طريقة العيش و العمل و انماط الاستهلاك التي تستند أساسا على التكنولوجيات الرقمية التي تتواجد في صلب التحولات الحالية لا سيما فيما يخص رفع التحديات في مجال الصحة، مشيرا الى بعض المجالات التي سمح فيها الاعتماد على التكنولوجيات الرقمية بتقديم حلول للاحتياجات و تجاوز العديد من الصعوبات على غرار العمل عن بعد و التسيير و التحكم في الجائحة و نشر المعلومة عن طريق المواقع الاجتماعية، و هذا علاوة على الدفع الالكتروني الذي استفادت منه الطبقات الهشة للمجتمع. و من جهة أخرى عبر الوزير عن أسفه كون "هذه التقدمات الملحوظة في مجال التكنولوجيات الرقمية، و في ظل وجود شبكة انترنت عالية التدفق و هياكل تكنولوجية و إمكانيات مالية معتبرة، لم تستفد منها فئة كبيرة من السكان لا سيما في بلدان الجنوب و هذا نظرا للفوارق في مجال التطور". كما ابرز وزير الشؤون الخارجية في مداخلته ضرورة تحصل كافة البلدان و بشكل مستعجل على مزايا تكنولوجيات الإعلام و الاتصال "بهدف تقليص الهوة الرقمية الموجودة قصد استكمال تحقيق أهداف التنمية المستدامة 2030". من جهة أخرى، أستعرض بوقدوم الإستراتيجية الجزائرية و التدابير المتخذة لتكريس و تعزيز و توسيع استعمال التكنولوجيات الرقمية في جميع الميادين المرتبطة بالصحة و بالنشاطات الاقتصادية و المالية وكذا تلك المتعلقة بالتربية و الثقافة و الإدارة و بقطاع الإعلام و الاتصال، ملحا على "الجهود التي تبذلها الدولة الجزائرية قصد تسهيل حصول كافة المواطنين للامتيازات المتاحة من قبل بيئة رقمية تتماشى وما تم تحقيقه في المجتمعات المتطورة". و توجت الندوة بالمصادقة على بيان حول الرد الرقمي أمام كوفيد-19، إذ يدعو البيان إلى "تضامن دولي من أجل تعزيز التحول الرقمي لمواجهة التحديات المترتبة عن هذه الجائحة"، حسب بيان وزارة الشؤون الخارجية.  

وزير الصحة لا يستبعد الاستنجاد بالهياكل الفندقية لتغطية العجز في المستشفيات

أربعاء, 07/01/2020 - 21:03
أعلن وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، البروفسور عبد الرحمان بن بوزيد، اليوم الأربعاء بالجزائر العاصمة، عن إمكانية الاستنجاد بالفنادق التابعة للقطاعين العام والخاص "إذا تطلب الأمر ذلك" لتغطية العجز الذي تعرفه المؤسسات الاستشفائية في التكفل بمرضى كوفيد-19 ببعض مناطق الوطن. وقال الوزير خلال ندوة صحفية حول الوضعية الوبائية لفيروس كورونا بالوطن أن الخلية العملياتية المكلفة بإعداد تحقيق وبائي عبر الوطن، تقوم بدراسة الوضعية الوبائية للمناطق التي تعرف انتشارا واسعا للفيروس، مرجعا الارتفاع في عدد الحالات خلال الأيام الأخير إلى "عدم احترام التدابير الوقائية من طرف بعض المواطنين". وأوضح من جهة أخرى أنه سيتم التخفيف عن المصالح التي تعاني ضغطا كبيرا في عدد المرضى بعد التعليمة التي أصدرها رئيس الجمهورية عقب الاجتماع الأخير لمجلس الوزراء، مما سيسمح -كما قال- "بمغادرة المصابين الذين تحسنت حالتهم الصحية إثر استشفائهم لمدة خمسة أيام حيث سيواصل الأطباء متابعة حالاتهم عن بعد". وأشار في هذا الإطار إلى أن السلطات المحلية "تلقت تعليمات صارمة لمتابعة الوضع على مستواها والحرص على تطبيق استعمال الوسائل الواقية، سيما على مستوى المحلات، مع توزيع عدد كاف من الكمامات من طرف المجتمع المدني لتسهيل اقتنائها من طرف الجميع". وكشف في هذا المجال بأنه سيتم توزيع قرابة مليوني كمامة من طرف الصيدلية المركزية للمستشفيات وكذا وزارة التكوين المهني عشية الاحتفال بعيدي الاستقلال والشباب. وبخصوص القطاعات التي وضعت استراتيجية لإعادة الفتح بعد رفع الحجر الصحي، ذكر الوزير بأن الخبراء بوزارة الصحة استقبلوا ممثلين عن قطاعات السكن والبناء والسياحة والموارد المائية والنقل والرياضة الذين "تلقوا التوجيهات والتعليمات اللازمة التي يجب تطبيقها حفاظا على صحة المواطنين". وذكر من جهة أخرى بتنظيم عدة زيارات إلى مختلف ولايات للوطن للإطلاع على الوضعية محليا والالتقاء بالمستخدمين، خاصة وأن "بعض ممثلي هذه المناطق يقدمون تقارير لا تعكس تماما واقعها الصحي، بالنظر لتوفرها على الوسائل اللازمة من عتاد وأطباء".  

الذكرى الـــ 58 للاستقلال : الرئيس تبون يصدر عفوا عن أشخاص محبوسين

أربعاء, 07/01/2020 - 19:32
أصدر رئيس الجمهورية السيد ، عبد المجيد تبون ، اليوم الأربعاء ، عفوا لفائدة أشخاص محبوسين بمناسبة الذكرى المزدوجة الــ 58 لعيدي الاستقلال و الشباب حسبما أفاد بيان لرئاسة الجمهورية. وجاء في البيان أن "رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون أمضى اليوم الأربعاء مرسوما رئاسيا يتضمن إجراءات عفو بمناسبة الذكرى الثامنة والخمسين لعيد الاستقلال والشباب". وأضاف البيان أنه بمقتضى هذا المرسوم وطبقا للدستور، ولقانون العقوبات المعدل والمتمم، وبناء على الرأي الاستشاري للمجلس الأعلى للقضاء، يستفيد عفوا كليا للعقوبة الأشخاص المحبوسون المحكوم عليهم نهائيا عند تاريخ إمضاء هذا المرسوم والآتية أسماؤهم: - علال شريف نصر الدين، المولود بتاريخ 04 أبريل 1998. -بحلاط إلياس، المولود بتاريخ 26 جوان 1985. -شداد جلول، المولود بتاريخ 20 جانفي 1992 -رياحي مليك، المولود بتاريخ 20 أوت 1990. -خاضر حسين، المولود بتاريخ 14 نوفمبر 1992. -داود بن عمران جيلالي، المولود بتريخ 19 جويلية 1988".

قطاعات الفلاحة و التضامن الوطني و الموارد المائية محور اجتماع الحكومة

أربعاء, 07/01/2020 - 19:22
ترأس الوزير الأول، عبد العزيز جراد، اليوم الأربعاء، عبر تقنية التحاضر المرئي عن بعد، اجتماعا للحكومة، خصص لدراسة مشروع مرسوم تنفيذي يتعلق بقطاع الفلاحة والتنمية الريفية، و لتقديم عرضين، الأول يتعلق برقمنة قطاع التضامن الوطني والأسرة وقضايا المرأة، والثاني حول التزويد بالماء الشروب، حسب ما أورده بيان لمصالح الوزير الأول. و أوضح البيان ، أن الحكومة استمعت إلى عرض قدمه وزير الفلاحة والتنمية الريفية حول مشروع مرسوم تنفيذي يتعلق بإنشاء هيئة لتنسيق مكافحة التصحر وإعادة بعث السد الأخضر. وتجدر الإشارة ، إلى أن الحكومة قد صادقت على مشروع الـمرسوم التنفيذي الـمتعلق بإنشاء هيئة لتنسيق إعادة بعث السد الأخضر ومكافحة التصحر. ويندرج مشروع هذا النص في إطار إعادة بعث وتأهيل السد الأخضر، فضلا عن إنشاء آلية دائمة تُكلف بإعداد وتنفيذ ومراقبة هذه العملية. وستكون هذه الهيئة التنسيقية بمثابة "عاملا محفزا" في إعداد وتنفيذ وتقييم برنامج العمل الوطني لمكافحة التصحر وتخفيف حدة الجفاف وإعادة بعث السد الأخضر. كما تندرج هذه الهيئة لاسيما في إطار سياسة الترابط القطاعي التي أقرتها الحكومة "بهدف ضمان التناسق اللازم في إعداد وتسيير السياسات العمومية. إذ أن مكافحة التصحر هذه هي في الواقع مكافحة للفقر، من خلال حماية الـموارد الطبيعية، والتكيف مع التغيرات المناخية، والتنمية الريفية المدمجة وترقية الاقتصاد الغابي لصالح التنمية المحلية المستدامة، التي هي أساس الأمن الغذائي".كما استمعت الحكومة إلى عرض وزيرة التضامن الوطني والأسرة وقضايا المرأة حول رقمنة القطاع. و أكد البيان أن الرقمنة الجارية لقطاع التضامن والأسرة وقضايا المرأة "هي أحد الأعمال الإستراتيجية للحكومة الهادفة إلى تحسين أداء المرفق العام، من خلال إنشاء نماذج جديدة للعمل تقوم على الاستخدام الأمثل للتكنولوجيات الجديدة، من أجل إحصاء الفئات الهشة من المجتمع، والسهر على ضمان حقوقها، في إطار ظروف مرضية للتسيير الإداري والمالي". و استمعت الحكومة أيضا إلى عرض قدمه وزير الموارد المائية حول وضعية التزويد بالماء الشروب والتدابير التي اتخذتها وزارته تحسبا لموسم الصيف. إسداء تعليمات "صارمة" لتأمين تزويد السكان بالماء الشروب خلال فترة الصيف والأزمة الصحية وعقب العرض، ذكر الوزير الأول، أن التوفر الدائم للماء الشروب على مستوى جميع بلديات البلاد، "يجب أن يكون في صميم أعمال قطاع الـموارد المائية والسلطات المحلية والمؤسسات المكلفة باستغلال وتسيير هذا المورد". وفي هذا الإطار، أُسديت تعليمات "صارمة" لتأمين تزويد السكان بالماء الشروب خلال فترة الصيف والأزمة الصحية، وذلك لا سيما من خلال السهر على تنفيذ الإجراءات العاجلة الآتية والمتمثلة في النقاط الرئيسية الثلاثة أولها تعزيز النظام الخاص الذي تم وضعه للاستجابة على عجل لجميع انشغالات المواطنين من حيث التزويد بالمياه. وثانيا ، يجب تدعيم هذا النظام من خلال تنفيذ مخططات اليقظة والتدخل على مستوى كل بلدية لمعالجة جميع الانقطاعات والاضطرابات في التزويد بالماء الشروب، بما في ذلك من خلال استخدام الصهاريج. وثالثا ، تعزيز تأمين التجهيزات والمنشآت الرئيسية اللازمة لتوزيع الماء الشروب، حسب ما أوضحه بيان مصالح الوزير الأول.  

رئيس الجمهورية يقرر تخصيص حصة سكنية اضافية ب450 وحدة لولاية تندوف

أربعاء, 07/01/2020 - 18:47
أعلن الوزير الأول عبد العزيز جراد, هذا الأربعاء, عن قرار رئيس الجمهورية, السيد عبد المجيد تبون, الفوري بتخصيص حصة سكنية اضافية لولاية تندوف تقدر ب450 وحدة سكنية. و صرح السيد جراد, في تصريح للتلفزيون العمومي, بأن هذه الحصة تضاف الى تلك التي وزعت امس الثلاثاء بمناسبة زيارة الوزير الأول الى ولاية تندوف, رفقة وفد وزاري, و المقدرة ب1.402 وحدة سكنية. و أضاف بأن رئيس الجمهورية "أمر بتوزيع السكنات الجاهزة بتندوف في اقرب الاجال حتى يستفيد منها سكان الولاية و قاطنو الاحياء القصديرية على وجه الخصوص موضحا أن هذا القرار جاء استجابة لسكان الولاية". و كان السيد جراد قد أشرف يوم الثلاثاء بتندوف على مراسم تسليم مفاتيح 1.402 مسكن اجتماعي لفائدة سكان الولاية بحضور عدد من أعضاء الطاقم التنفيذي و ممثلي السلطات المحلية. وتتوزع هذه السكنات على حي "الوفاق" و حي "الوئام" وهي مجهزة بكل المرافق الضرورية والتهيئة الخارجية . كما أشرف السيد جراد على اطلاق مشروع 257 تجزئة مخصصة للبناء و توزيع 753 اعانة في اطار البناء الريفي. من جانب أخر, قرر الوزير الأول تخصيص برنامج اضافي قوامه 300 سكن اجتماعي توجه للعائلات المعوزة, تستفيد منه العائلات التي تقطن الحي القصديري المتواجد في منطقة لطفي بوسط مدينة تندوف. و بهذه المناسبة اوضح السيد جراد ان رئيس الجمهورية أعطى تعليمات صارمة للتكفل بمشاكل الساكنة بمناطق الظل والتي يبلغ عددها نحو 15.000 منطقة على المستوى الوطني. كما اعطى تعليمات صارمة للإسراع في وتيرة انجاز المشاريع السكنية و المتابعة الدائمة والمتواصلة, مما يستجيب لمتطلبات المواطنين, مؤكدا على ضرورة تسطير خطة عمل مبنية على التنسيق و المرافقة في انجاز هذا النوع من المشاريع و أسدى كذلك تعليمات فيما يخص ضرورة الاخذ بعين الاعتبار الجانب الجمالي والعمراني في انجاز المجمعات السكنية بالمنطقة. و بالنسبة لاختيار المقاولين, طالب السيد جراد بإسناد المشاريع للشركات التي تتوفر على الامكانيات المادية والبشرية لتفادي مشاكل التأخر في الانجاز او فسخ الصفقات. و فيما يخص التهيئة العمرانية, أكد الوزير الأول على أهمية انجاز المشاريع السكنية بتوفير مختلف المرافق الأساسية منها المستشفيات و المساحات الخضراء ومصالح الحماية المدنية والمؤسسات التربوية, مشددا على ضرورة احترام الجمالية الثقافية والمعمارية للمنطقة مع تخصيص مساحات ترمز إلى مدينة الجنوب, سيما وان للجزائر -كما قال- "امكانيات مادية وبشرية" في مجال الذكاء المعماري.

كورونا : 365 إصابة جديدة و143 حالة شفاء و 08 وفيات في الجزائر خلال الـ24 ساعة الماضية

أربعاء, 07/01/2020 - 17:07
سجلت 365 إصابة جديدة بفيروس كورونا (كوفيد-19) و 8 وفيات جديدة خلال الـ 24 ساعة الأخيرة في الجزائر, في الوقت الذي تماثل فيه 143 مريضا للشفاء, حسب ما كشف عنه هذا الأربعاء الناطق الرسمي للجنة رصد ومتابعة فيروس كورونا, الدكتور جمال فورار. وأفاد الدكتور فورار, خلال اللقاء الإعلامي اليومي المخصص لعرض تطور الوضعية الوبائية لفيروس (كوفيد-19), بأن العدد الإجمالي للإصابات المؤكدة ارتفع إلى 14272 حالة, و هو ما يمثل نسبة 5ر32 حالة لكل 100 ألف نسمة, فيما بلغ إجمالي الوفيات 920 في حين بلغ عدد المتماثلين للشفاء 10040 حالة. و قال الدكتور فورار أن الأشخاص البالغين 60 سنة فما فوق يمثلون 75 بالمائة من مجموع الولايات. و أضاف الدكتور فورار بأن 32 ولاية سجلت بها نسبة حالات أقل من النسبة الوطنية و 12 ولاية لم تسجل بها أي حالة جديدة خلال ال24 ساعة الماضية مع الإشارة إلى أن 16 ولاية سجلت بها ما بين حالة و خمس حالات و 20 ولاية سجلت أكثر من ست حالات. و كشف الدكتور فورار بأن 48 مريضا يوجدون حاليا بالعناية المركزة . في الأخير, أكد الدكتور فورار أن الوضعية الحلية للوباء تستدعي من كل المواطنين اليقظة و احترام قواعد النظافة و المسافة الجسدية و الامتثال لقواعد الحجر الصحي و الارتداء الإلزامي للقناع الواقي مع المحافظة على صحة كبار السن خاصة أولئك الذين يعانون من أمراض مزمنة.

بشير يلس: مناقشة مواد مسودة الدستور عرفت مشاركة فعالة كما وكيفا

أربعاء, 07/01/2020 - 11:09
أكد البروفيسور بشير يلس شاوش عضو لجنة الخبراء الملكف بصياغة المقترحات الخاصة بمراجعة الدستور أن مناقشة مواد مسودة الدستور شهدت مشاركة فعالة سواء من حيث الكم أو الكيف. وقال بشير يلس لدى نزوله ضيفا على برنامج " ضيف الصباح" الذي تبثه القناة الأولى الإذاعية إن أعضاء اللجنة فوجئوا بالمنهجية التي تبنتها معظم التشكيلات السياسية او الجمعيات المدنية أو باقي الفعاليات في تقديم المواد ورفضها أو قبولها بتقديم الأسباب وشرح الدوافع. من جهة أخرى، قال بشير يلس إن المنطلق في صياغة مسودة الدستور كان في إيجاد الكيفية التي نثري بها الحريات والحقوق التي كانت موجودة في الدستور السابق ومنحها الفاعلية. وتعليقا على التعديلات التي يخضع لها الدستور من حين لأخر أوضح يلس أن الديمومة هي للحقوق والحريات والثوابت وليس للدساتير فهو وثيقة  قابلة للتعديل تمليها الظروف والمتغيرات. في باب الحقوق والحريات، لفت بشير يلس إلى أن الدستور جاء سخيا وقدم إضافات نوعية لكنه أشار إلى أن اللجنة لم تغفل هاته الحقوق والحريات بسبب التضييقات التي كان يفرضها القانون عبر الشروط والاجراءات. وقال "أضفنا المادة 34 لمنع وضع قيود على الحقوق والتي يجب أن تمر عن طريق القانون يسنه المشرع والذي بدوره تم تقييده بشروط." وفي الباب المتعلق بالأحزاب السياسية، أوضح يلس أن المواد في هذا المجال راعت ضرورة توفير معاملة منصفة تجاه جميع الأحزاب السياسية والمساواة في التعامل معها وعدم مضايقتها. كما تضمنت العديد من البنود التي تزيل جميع العراقيل البيروقراطية التي تحول دون ممارسة نشاطها. من جانب آخر ثمن الخبير الدستوري المادة المتضمنة إبعاد المؤسسات التربوية عن الايديولجيات السائدة في المجتمع وقال إن الهدف المتوخى هو حماية أبناءنا من صراعاتها.

3 آلاف وحدة سكنية من صيغة البيع بالإيجار لفائدة مستخدمي الأمن الوطني

ثلاثاء, 06/30/2020 - 22:38
30/06/2020 - 22:38

أكد اليوم الثلاثاء بباتنة مدير الصحة والنشاط الاجتماعي والرياضات بالمديرية العامة للأمن الوطني، مراقب الشرطة بوبكر بوأحمد، بأن "3 آلاف وحدة سكنية من صيغة البيع بالإيجار جاهزة للتسليم لفائدة مستخدمي سلك الأمني الوطني المكتتبين ضمن هذه الصيغة".

و أوضح ذات المسؤول على هامش الزيارة الميدانية التي قام بها المدير العام للأمن الوطني خليفة أونيسي للولاية، بأن "هذا يعد مكسبا آخرا يدخل ضمن سلسلة الخدمات الاجتماعية التي تقدمها المديرية العامة للأمن الوطني لصالح أفرادها"، مضيفا بأن "عدد المستفيدين من هذه الصيغة بلغ إلى حد الآن 2097 موظفا ومنتسبا للقطاع عبر 25 ولاية والعملية ما تزال متواصلة".

وأضاف ذات الإطار خلال كلمته بمناسبة تسليم مقررات التخصيص على 77 موظفا بهذا الجهاز الأمني بباتنة ضمن مشروع 500 مسكن بصيغة البيع بالإيجار بالولاية بأن "العملية تندرج في إطار الـ25 ألف و 534 وحدة سكنية في هذه الصيغة المخصصة للمديرية العامة للأمن الوطني."

واستنادا لذات المصدر فقد قررت المديرية العامة للأمن الوطني بغية تمكين المستفيد من هذا البرنامج من دفع مستحقات الشطر الأول تخصيص مبلغ من صندوق الخدمات الاجتماعية يقدر بـ 5,9 مليار دج كمساعدة مالية في شكل قروض دون فوائد بقيمة 250 ألف دج للمستفيد.

وأضاف ذات المتحدث "لقد جندت مؤسستنا الأمنية طاقما من إطاراتها أوكلت لهم مهمة السهر على تحصيل الملفات والطلبات المتعلقة بالسكن مع الاتصال بصفة دورية بالإدارات التابعة لوزارة السكن والعمران و المدينة حتى تسهل كل إجراءات الاستفادة من مختلف الصيغ السكنية المتاحة لفائدة موظفي الشرطة .

موجة الحر في الجزائر ناجمة عن تيار ضغط منخفض قادم من الجنوب

ثلاثاء, 06/30/2020 - 21:53
 أكد الديوان الوطني للأرصاد الجوية اليوم الثلاثاء أن موجة الحر التي تخص عدة مناطق من البلاد ناجمة عن تيار ضغط منخفض قادم من الجنوب، ليشمل المناطق الساحلية والقريبة من السواحل. وأكدت هوارية بن رقطة مسؤولة الاتصال بالديوان الوطني للأرصاد الجوية، لوكالة الأنباء الجزائرية أن "هذه الوضعية راجعة إلى استقرار مراكز نشطة في الجو ووجود تيار ضغط منخفض قادم من الجنوب والذي يشمل كذلك المناطق الساحلية والقريبة من السواحل" مشيرة إلى أن درجات الحرارة ستشهد ابتداء من يوم الأربعاء انخفاضا على مناطق مختلفة من البلاد قبل أن تعود إلى وضعها الطبيعي يوم السبت المقبل. وقالت أن الحرارة ستنخفض خلال الأيام القليلة المقبلة إلى درجات تتراوح بين 28 درجة و 32 درجة مئوية على شمال البلاد و 38 درجة مئوية في الولايات الداخلية. كما أوضحت أن الحرارة المرتفعة ستستمر بالمقابل على مستوى المناطق الداخلية لغرب البلاد حيث يمكن أن تصل درجات الحرارة إلى 40 درجة مئوية وتتجاوز 45 درجة مئوية على الجنوب مع درجات تصل إلى 47 درجة مئوية محليا في عين صالح و أدرار. وأشارت بن رقطة، في هذا الصدد، إلى أن الديوان الوطني للأرصاد الجوية قد أصدر تنبيها بشأن موجة الحر هذه بالإعلان عن درجات حرارة تصل إلى 47 درجة مئوية على شمال تمنراست، و أدرار و ورقلة، و 44 درجة مئوية على ولايات الداخلية الغربية على غرار غليزان، الشلف، معسكر، سيدي بلعباس وسعيدة، و 38 درجة على المناطق الساحلية. وتجدر الإشارة إلى أن التوقعات الموسمية للديوان الوطني للأرصاد الجوية قد تحدثت عن درجات حرارة مرتفعة تتراوح بشكل عام من "العادية إلى فوق العادية" خلال هذا الصيف (جوان - جويلية - أوت)، خاصة في المناطق الساحلية، سيما بسبب "نقص هطول الأمطار" المسجل خلال فصلي الشتاء والربيع الماضيين. و وفقا لنفس التوقعات، فان منطقة الضغط المرتفع التي تظهر في شمال المحيط الأطلسي يمكن أن تصبح أكثر نشاطا من المعتاد من خلال امتدادها إلى أوروبا وبسبب نقص هطول الأمطار المسجل خلال الفصلين السابقين (الشتاء والربيع)، و أن وضعيات الضغط المرتفع هذه المتوقعة على الأرض الجافة، يمكن أن تزيد من احتمال حدوث موجات الحرارة.  

أعضاء مجلس الامة يصادقون بالإجماع على قانون اعتماد 8 ماي يوما وطنيا للذاكرة

ثلاثاء, 06/30/2020 - 17:52
صادق أعضاء مجلس الأمة بعد ظهر اليوم الثلاثاء على قانون اعتماد 8 ماي يوما وطنيا للذاكرة. وجرت عملية التصويت بالإجماع (106 من مجموع 144 عضوا) برئاسة رئيس المجلس بالنيابة صالح قوجيل وحضور وزير المجاهدين وذوي الحقوق الطيب زيتوني ووزيرة العلاقات مع البرلمان بسمة عزوار. وبالمناسبة هنأ السيد زيتوني الشعب الجزائري بهذا " الإنجاز العظيم"، مشيرا الى أن مجازر 8 ماي 1945 تشكل "محطة تاريخية هامة كانت في خانة النسيان وتذكرنا بالتضحيات الجسام للشعب الجزائري". وثمنت لجنة الشؤون القانونية والادارية وحقوق الانسان والتنظيم المحلي وتهيئة الاقليم والتقسيم الاقليمي في تقريرها التكميلي أحكام هذا القانون الذي يعد تقديمه "التفاتة هامة تجاه محطة من بين أهم المحطات التاريخية في بلادنا ولا سيما أه يهدف بالدرجة الاولى الى تخليد ذكرى على درجة كبيرة من الاهمية ويمجد صفحة من صفحات التاريخ النضالي والثوري لهذا الشعب الأبي المكافح". كما ثمنت اللجنة المجهودات "الكبيرة" التي تقوم بها وزارة المجاهدين وذوي الحقوق في مجال كتابة التاريخ واحياء بطولات المجاهدين وتخليد ذكرى الشهداء الابرار . وأوصت ذات اللجنة في تقريرها التكميلي ب"ضرورة" الاسراع في اطلاق القناة التلفزيونية الخاصة بالتاريخ و العمل على انجاز المزيد من الافلام التاريخية التي تمجد وتخلد الثورة التحريرية المباركة. وصادق المجلس الشعبي الوطني الاسبوع الماضي على ذات القانون بالاجماع مع إدراج 8 تعديلات عليه واقتراحين ضمن التوصيات سيتم رفعها الى الجهات المعنية. و يهدف القانون المكرس ل 8 مايو يوما وطنيا للذاكرة إلى "تشريف وتمجيد" تضحيات آلاف الجزائريين الذين كانوا ضحايا المجازر البشعة التي ارتكبتها فرنسا الاستعمارية عام 1945 على أن يتم الاحتفال بهذا اليوم من خلال تنظيم أنشطة وفعاليات وطنية ومحلية لضمان انتقالها إلى الأجيال الشابة.

كورونا: 336 إصابة جديدة، 223 حالة شفاء و 7 وفيات في الجزائر خلال ال 24 ساعة الأخيرة

ثلاثاء, 06/30/2020 - 17:08
سجلت 336 إصابة جديدة بفيروس كورونا (كوفيد-19) و7 وفيات جديدة خلال ال 24 ساعة الأخيرة في الجزائر، في الوقت الذي تماثل فيه 223 مريضا للشفاء، حسب ما كشف عنه اليوم الثلاثاء الناطق الرسمي للجنة رصد ومتابعة فيروس كورونا، الدكتور جمال فورار. وأفاد الدكتور فورار، خلال اللقاء الإعلامي اليومي المخصص لعرض تطور الوضعية الوبائية لفيروس (كوفيد-19)، بأن العدد الاجمالي للإصابات المؤكدة ارتفع إلى 13907 حالة، و هو ما يمثل نسبة 7ر31 حالة لكل 100 ألف نسمة، فيما بلغ إجمالي الوفيات 912 في حين بلغ عدد المتماثلين للشفاء 9897 حالة. و أضاف الدكتور فورار بأن 32 ولاية سجلت بها نسبة حالات أقل من النسبة الوطنية و 14 ولاية لم تسجل بها أي حالة جديدة خلال ال24 ساعة الماضية مع الاشارة الى أن 17 ولاية سجلت بها ما بين حالة و خمس حالات و 17 ولاية سجلت أكثر من ست حالات. و كشف الدكتور فورار بأن 47 مريضا يوجدون حاليا بالعناية المركزة. في الأخير، أكد الدكتور فورار أن الوضعية الحلية للوباء تستدعي من كل المواطنين اليقظة و احترام قواعد النظافة و المسافة الجسدية و الامتثال لقواعد الحجر الصحي و الارتداء الالزامي للقناع الواقي مع المحافظة على صحة كبار السن خاصة أولئك الذين يعانون من أمراض مزمنة.

الصفحات