الـسـدود أحداث ساقية سيدي يوسف الدموية : صورة ما تزال تذكر بوحشية المستعمر الفرنسي

يكتشف المتمعن في الجريمة البشعة التي ارتكبها الجيش الفرنسي ذات 8 فيفري 1958 والتي سيحيي الشعبان الجزائري والتونسي ذكراها الـ 59 هذا الأربعاء صورة حقيقية عن مدى وحشية المستعمر الذي قصف آنذاك منطقة ساقية سيدي يوسف التونسية بحجة حق ملاحقة ومتابعة وحدات جيش التحرير الوطني. ويعتبر أستاذ التاريخ بجامعة "محمد الشريف مساعدية" بسوق أهراس رياض بولحبال أن تلك الأحداث رمزا للنضال المشترك بين الشعبين وهي خير شاهد على التلاحم الأخوي بينهما ماضيا وحاضرا ومستقبلا. و ذكر بولحبال بأن الهجوم الفرنسي على ساقية سيدي يوسف في 8 فيفري 1958 بدأ في يوم السوق الأسبوعي حيث نفذ من قبل إحدى (11 ) طائرة مقنبلة من نوع ب26 و6 طائرات من نوع كورسير و8 طائرات من نوع ميسترال واستغرق ساعة وعشرون دقيقة مخلفا استشهاد 79 شخصا من بينهم 20 طفلا و11 امرأة وإصابة 130 آخر بجروح إلى جانب تدمير 3 عربات للصليب الأحمر الدولي وحوالي 130 سكنا و85 متجرا ومدرستين. وقد اعترف الجنرال صالان في برقية بعث بها إلى وزير الدفاع الفرنسي آنذاك يخبر مهاجمة الساقية وأنها هدمت بنسبة 80 بالمائة من الأهداف مضيفا بقوله "ستصلكم الصور الملتقطة جوا هذا المساء"، مشيرا إلى أن ذلك الهجوم "حق وفي حالة الدفاع المشروع"، وفقا لذات الأستاذ الجامعي. من جهته أفاد الدكتور جمال ورتي أستاذ بجامعة سوق أهراس كذلك بأن صور التلاحم و روابط الأخوة ما بين الشعبين ضاربة في القدم إذ أن اثنين من بايات الأسرة المرادية في تونس أمهاتهما من لحنانشة بمنطقة سوق أهراس، لافتا الى أن الحواجز والحدود لم تفصل يوما بين الشعبين الشقيقين بل سمحت بفعل امتزاج دماء الضحايا الأبرياء الذين خلفهم القصف بهذه القرية بتجديد التضامن والدعم للثورة التحريرية. واعتبر الأستاذ ورتي بأن الاعتداء على ساقية سيدي يوسف التونسية كان يعبر عن الوضعية المتدهورة التي آلت إليها الجمهورية الفرنسية الرابعة و ترديد مقولة "الجزائر فرنسية" فإزداد الوضع تفاقما و التحرش الفرنسي حدة إثر القرار الذي أصدرته فرنسا في أول سبتمبر 1956 والذي ينص على حق الملاحقة لوحدات جيش التحرير الوطني بعد لجوئها إلى داخل الأراضي التونسية مضيفا أن بين يوليو 1957 إلى غاية يناير 1958 نفذ جيش التحرير الوطني 84 عملية على الحدود الجزائرية التونسية . مواقف دولية ترجع سبب الغارة إلى يأس فرنسا وأدت الغارة إلى تحول هام في مسار الثورة الجزائرية حيث اتسع طرح القضية الجزائرية على الصعيد الدولي إذ أن قيادة الثورة أعربت عن تضامنها المطلق مع الشعب التونسي و وضعها لوحدات جيش التحرير الوطني تحت تصرف الحكومة التونسية للوقوف في وجه العدو المشترك. أما مصر فقد أعربت وقتها عن تضامنها مع الشعب التونسي لتجاوز محنته على غرار سوريا التي قامت بنفس الشيء فيما بعث ملك المغرب محمد الخامس ببرقية تعزية إلى نظيره التونسي وأرسل إلى ولي عهده ووزير خارجيته اللذين كانا في زيارة لفرنسا يأمرهما بالعودة. من جهتها وصفت الولايات المتحدة الأمريكية الغارة على ساقية سيدي يوسف ب"العمل الجنوني" الذي عوض أن يلحق الضرر بمعنويات الثوار الجزائريين إلا أنه زاد وقوى من عزيمتهم كما أشار إلى ذلك الأستاذ ورتي مضيفا بأن الاتحاد السوفياتي وقتها أرجع سبب الغارة إلى يأس فرنسا في كبح جماح شعب ثائر. الجزائر-تونس: علاقات عريقة... فالمتأمل في العلاقات بين الجزائر وتونس يلاحظ أنها علاقات عريقة بحكم التاريخ المشترك والموروث الحضاري والثقافي للشعبين حيث وعلى إثر اندلاع ثورة التحرير الوطنية وأمام المراقبة المشددة التي فرضتها الآلة العسكرية الفرنسية على المجاهدين فوق التراب الجزائري اتخذت قيادة جبهة التحرير في تونس لاسيما بعد استقلال الجارة تونس سنة 1956 قاعدة خلفية لها واستقر آلاف المجاهدين مع عائلاتهم ومعداتهم بمختلف الأرياف والمدن التونسية. وكردة فعل على ذلك الترابط والتعاون لم يتردد قادة الجيش الفرنسي في اختراق السيادة الترابية لبلد مستقل والقيام بضربات عسكرية موجعة في التراب التونسي بدعوى حق متابعة الثوار الجزائريين فسقط خلالها عدد من الجزائريين والتونسيين. وبغض النظر عن معاني الوفاء لمثل هذه المحطات التي صنعها الأبطال فإن إحياء ذكرى أحداث ساقية سيدي يوسف يبقى يشكل دوما مصدرا لتعزيز التضامن والتعاون لضمان إقلاع تنموي في عديد القطاعات خاصة بالنسبة لمواطني الشريط الحدودي بين الجزائر و تونس.