رسكلة النفايات الصلبة ...رهان الصناعيين ومؤسسات الرسكلة

 لا يزال ملف معالجة النفايات الصناعية من الرهانات الكبيرة التي تنتظر ان ترفع من طرف المؤسسات المختصة في المجال البيئي بالتنسيق مع المؤسسات المنتجة لمختلف انواع النفايات  في الجزائر .

 ويمكن  تحديد حجم  هذا الرهان بكمية النفايات الصلبة في الجزائر التي بلغت اكثر من 3 ملايين طن،  والتي تزداد  مع تنامي النشاطات الصناعية في كل المناطق ، وهو ما  يتطلب مشاريع رائدة في مجال رسكلة النفايات .

ومن بين المؤسسات الخاصة التي اصبحت تهتم باعادة رسكلة النفايات الصناعية الصلبة في الجزائرمؤسسة خاصة ناشئة تحاول في هذه الفترة القيام بعدة اتفاقات في مجال رسكلة النفايات والزجاج بهدف  توفير مناصب شغل للشباب والمهتمين بالمجال البيئي، وكذا  المساهمة في تحسين المناخ الصناعي والبيئي بمنطقة تيزي وزو .

وقد اوضح صاحب الشركة  صالح رشيد ان مؤسسته تحاول اعادة تدوير النفايات الموجودة على مستوى المصانع من اجل انتاج مادة خاصة " micro bille de verre" ان تم وضعها فوق الممهلات التي تتواجد في الطريق فستتمكن من تقليص 60 بالمائة من حوادث المرور وهي العملية التي ستمكن المؤسسة من فتح 50 منصب شغل في مثل هكذا مشاريع .

وتقترح الوكالة الوطنية للنفايات ارضية افتراضية للمؤسسات الصناعية التي ترغب في الاستثمار في المجال البيئي لا سيما فيما يتعلق باسترجاع النفايات واعادة تثمينها و تسمح الارضية بعرض النفايات  على انواعها في كل منطقة وكذا فرص التواصل مع  المؤسسات المصغرة المتخصصة في الرسكلة وهو ما يفتح افاقا واعدة بالنسبة للراغبين في الاستثمار في هذا المجال .

 وتوضح نعيمة شريفي رئيسة قسم التنمية والبحث بالوكالة الوطنية للنفايات ان  نجاح مثل هذه المشاريع مرتبط بحلقة الربط  التي  توفرها  هذه الارضية الافتراضية، مؤكدة ان العمل الان مركز على رفع عدد الشراكات بين مثل هذه المؤسسات .

و سعيا منها للحفاظ على البيئة  تنظم الوكالة الوطنية للنفايات اليوم لقاء حول استرجاع  النفايات الصلبة وقد اصبح موضوع معلجة النفايات  واسترجاعها ذا اهمية كبيرة  بالنظر الى علاقتها المباشرة بالبيئة وما توفره المشاريع المندرجة  في هذا الاطر  من مناصب شغل.

وكانت الوكالة الوطنية للنفايات قد اطلقت فيما مضى النظام العمومي لجمع وتثمين نفايات التغليف "إيكوجمع" ، وهو النظام  الذي يقوم  على عملية الفرز الانتقائي للنفايات بين مواد قابلة للرسكلة وأخرى غير قابلة،  و توجهت الى التنسيق مع  اجهزة التشغيل من اجل تشجيع الشباب الراغب في الانخراط في البرنامج  لولوج الاستثمار من خلال وكالات التشغيل او القرض المصغر  .

 المصدر : موقع الاذاعة الجزائرية 

طالع أيضا