وفاة المترجم والكاتب المصري محمد إبراهيم مبروك

توفي هذا السبت بالقاهرة المترجم والكاتب المصري محمد إبراهيم مبروك أحد أبرز رموز الحداثة في القصة القصيرة المصرية في الستينيات عن عمريناهز71 عاما وفقا للصحافة المصرية.

وعرف الراحل بترجماته لأعمال قصصية مشهورة للعديد من كتاب أمريكا اللاتينية على غرار الأرجنتينيان خورخي لويس بورخس وليوبولدو لوغونس والتشيلية إيزابيل أليندي والفنزويلي أرتوروإوسلار بييتري وغيرهم.

وأصدر محمد إبراهيم مبروك مجموعة قصصية واحدة بعنوان "عطشى لماء البحر" (1984) كما اشتهر بقصته الأولى "نزف صوت صمت نصف طائر جميل" التي احتفى بها رائد القصة القصيرة المصرية يحيى حقي عند نشرها لأول مرة بمجلة "المجلة".

وكان للراحل أيضا دور كبير في تأسيس مجلة "غاليري 68" التي كان أحد أعلامها إلى جانب دوره في تأسيس مجلة "النديم".

ودرس محمد إبراهيم مبروك –وهو من مواليد 1943 بالقاهرة- في كلية الآداب وفي 1967 تم اعتقاله بسبب انخراطه في التنظيمات اليسارية المعارضة للنظام الناصري.

 وبعد قراءته لأعمال الروائي الكولومبي العالمي غابريال غارسيا ماركيزتأثر هذا المترجم والقاص كثيرا بها فقرر تعلم اللغة الإسبانية والتفرغ لترجمة أدب أمريكا اللاتينية.

أوسمة:

ثقافة وفنون